قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يأمل الالماني سيباستيان فيتل بطل العالم اربع مرات، في إنعاش موسمه وموسم فريقه فيراري بعد مرور عام على فوزه الاخير في سباقات بطولة العالم للفورمولا واحد، عندما يعود الى حلبة جائزة بلجيكا الكبرى نهاية الاسبوع.

وكان بطل العالم في اربع مناسبات متتالية (2010-2013)، قد فاز بسباقه الاخير العام الماضي على حلبة "سبا فرانكورشان"، لذا سيطمح الاحد لتكرار هذه النتيجة وتحقيق الفوز رقم 53 في مسيرته الاحترافية.

ويعود السائقون الى المنافسات بعد نهاية عطلة منتصف الموسم للسباقات الاوروبية التي دامت ما يقارب الشهر، بعد أن حقق البريطاني لويس هاميلتون الفوز في السباق الاخير في جائزة المجر الكبرى في العاصمة بودابست.

وقال فيتل (32 عامًا) الذي حقق الفوز في بلجيكا ثلاث مرات (2011، 2013، 2018): "إنها حلبة أسطورية وهي من المفضلة بالنسبة لي. تتضمن مرتفعات ومنحدرات ويمر قسم كبير منها في الغابات. عندما تدرسها وتتعلم القيادة فيها، من المستحيل ألا تحبها".

ولتحقيق الفوز، على فيتل الذي يحتل المركز الرابع في الترتيب العام، التفوق ليس فقط على زميله في الفريق الايطالي، شارل لوكلير من موناكو، بل على هاميلتون متصدر الترتيب العام وبطل العالم خمس مرات.

ويتقدم حامل لقب بطولة العالم بفارق 62 نقطة عن زميله في فريق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس الذي مدد عقده الخميس حتى 2020 و69 نقطة عن الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بول-هوندا.

وبعد أن حقق فيتل الفوز العام الفائت في بلجيكا، خسر في الاسبوع التالي امام هاميلتون في جائزة ايطاليا الكبرى، معقل فيراري، بعد سباق شرس مع البريطاني.

وتستضيف حلبة مونزا السباق المقبل ويدرك فيتل تمامًا أن هذين السباقين قد يكونان مصيريين بالنسبة له اذا ما اراد إنقاذ موسمه.

وأعرب مدير الفريق الايطالي ماتيا بينوتو عن تفاؤله قبل سباق الاحد: "أعتقد أن (حلبة) +سبا+ حساسة على (السيارات ذات) المحركات القوية، ولكن لا يمكن ضمان أي شيء، هذا أمر مؤكد. أعتقد أن الوضع سيكون مختلفًا عن (سباق) بودابست، لذا سنتحضر بأفضل طريقة ممكنة لتحقيق فوزنا الاول".

- حذر مرسيدس وصراع فيراري-ريد بول -

وقد حقق كل من فيتل وهاميلتون ثلاثة انتصارات في جائزة بلجيكا، فيما يملك الفنلندي كيمي رايكونن سائق ألفا روميو رايسينغ-فيراري الرقم القياسي بين السائقين الحاليين بأربعة انتصارات.

واعتلى هاميلتون (34 عامًا) ثماني مرات قمة منصة التتويج في 12 سباقا هذا الموسم، متقدمًا على بوتاس وفيرشتابن اللذين حقق كل منهما فوزين.

وبقي مدير فريق مرسيدس توتو وولف متواضعًا رغم اقتراب البريطاني من لقبه السادس في مسيرته بعد أعوام 2008، 2014، 2015، 2017 و2018 مؤكدًا " أننا نتصدر الترتيبين (السائقين والصانعين)، ولكننا لسنا مطمئنين. خلال السنوات الاخيرة، لقد رأينا فرقًا تتحسن بشكل كبير بعد العطلة الصيفية، لذا علينا مواصلة تقديم أفضل ما لدينا".

وأسوة بفريق ريد بول، يبدو فيراري متعطشًا بدوره للانتصارات، إذ لم يعتل أي من سائقيه فيتل أو لوكلير قمة منصة التتويج هذا العام ليتخلفا عن فيرشتابن في الترتيب العام.

فقبل تسعة سباقات على نهاية الموسم المؤلف من 21 جائزة كبرى، يتخلف الالماني بـ25 نقطة عن الهولندي فيما يبتعد لوكلير 49 عن فيرشتابن، لذا الفوز في بلجيكا سينعش آمال فيراري في إنهاء ترتيب الصانعين في المركز الثاني.

الا أن ريد بول يسعى للوقوف في وجه طموحات الفريق الايطالي، بعد أن قرر اعادة سائقه الفرنسي بيار غاسلي الى الفريق التوأم تورو روسو واستبداله بالتايلاندي ألكسندر ألبون بدءًا من سباق جائزة بلجيكا الكبرى الاحد.