رغم الغموض الذي يكتنف مستقبل المهاجم البرازيلي نيمار داسيلفا مع باريس سان جيرمان ، إلا ان إدارة النادي الفرنسي لن تبقى مكتوفة الأيدي تجنباً لحدوث أي فراغ يمكن ان يخلفه رحيل اللاعب إلى إسبانيا عبر إحدى بوابتيها الكبيرتين برشلونة أو ريال مدريد ، وذلك قبل ساعات معدودة عن إغلاق باب الانتقالات الصيفية في الثاني من شهر سبتمبر الجاري .

وبحسب تقرير لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، فإن البرازيلي ليوناردو المدير الرياضي بالنادي يدرس الخيار الانسب و الأفضل للاعب الذي سيخلف نيمار في حال مغادرته لصفوف الفريق، حيث رشح لهذه المهمة الصعبة ثلاثة نجوم ، تم التواصل مع انديتهم بهدف حسم أحد هذه الاسماء قبل إغلاق باب الانتقالات .

الأرجنتيني باولو ديبالا

يعتبر مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي ابرز المرشحين لخلافة نيمار في "حديقة الامراء" لما يمتلكه من إمكانيات تجعله لا يقل مكانة عن النجم البرازيلي ، بالإضافة إلى سهولة التعاقد معه بعدما وضعه ناديه في سوق الانتقالات بعد خروجه من الخيارات الاساسية لمدرب الفريق ماوريسيو ساري ، إذ يعتبر سعر انتقاله مناسبا للإدارة الباريسية والبالغ من 80 مليون يورو .

الدنماركي كريستيان إريكسن

الاسم الثاني هو نجم خط وسط نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي، الذي رفض تجديد عقده ، في إشارة الى استعداده للرحيل وتغيير الأجواء بالانتقال إلى احد الدوريات الأوروبية الاخرى.

ويمثل إريكسن خياراً جيداً للمدرب الألماني توماس توخيل من الناحية التكتيكية ، لأن رحيل نيمار سيجعله يخسر صانع ألعاب ، وهو الدور الذي يمكن للنجم الدانماركي ان يؤديه بشكل مميز، كما ان إبرام صفقته لا يمثل مشكلة على اعتبار ان عقده مع النادي اللندني ينقضي في عام 2021 .

الأرجنتيني ماورو ايكاردي

المنبوذ في إنتر ميلان قد يصنع الحدث الصيفي في باريس سان جيرمان ، ليكون النجم القادم مكان نيمار ، رغم إصرار زوجته وكيلة اعماله واندا نارا على بقائه في ميلانو ، مع الإشارة الى أن اللاعب نفسه لم يظهر حماساً كبيراً للانتقال خارج إيطاليا ، إذ يفضل الاستمرار مع الإنتر او الانتقال ليوفنتوس .

وفي حال قدمت إدارة باريس سان جرمان عرضاً مالياً للاعب ، وضمنت له مكاناً أساسياً في تشكيل المدرب توخيل ، فإن ذلك قد يغير من موقف اللاعب و زوجته.

ومن اللافت للنظر بأن الاسماء الثلاثة التي وضعها باريس سان جيرمان على راداره الصيفي هي اسماء وازنة وكان بإمكانها ان تصنع الحدث في اوروبا ، لولا بعض المعطيات التي اثرت عليهم خاصة بالنسبة لديبالا الذي كان قريباً من الانتقال إلى مانشستر يونايتد ، وايريكسن الذي كان هو الآخر قاب قوسين من الانتقال إلى ريال مدريد ، في حين حالت ازمة شارة القيادة دون ارتفاع اسهم إيكاردي.

يشار الى أنه يمكن تصنيف أداء و مردود اللاعبين الثلاثة مع فرقهم في الموسمين المنصرمين بأنه افضل بكثير من نيمار مع باريس سان جرمان .