قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقص قطبا كرة القدم اللبنانية النجمة والأنصار شريط بطولة الدوري بنسخته الستين الجمعة، عندما يتواجهان على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، في حين يغيب العهد حامل اللقب في المواسم الثلاثة السابقة بسبب انشغاله بخوض مباراة نهائي منطقة الغرب لكأس الاتحاد الآسيوي.

وللموسم الثاني توالياً، يلتقي الغريمان افتتاحا في مباراة ستحدد مبكراً معالم المنافسة، خصوصاً ان الفريقين عازمان عل سحب اللقب من العهد المهيمن على الساحة المحلية، إذ انتزع لقب الكأس السوبر الشرفي بفوزه الأسبوع الماضي على الأنصار 2-1.

وسيحفل الدوري بمشاركة لاعبين يافعين، بعدما أجبر الاتحاد اللبناني الاندية على اشراك لاعبين دون 22 عاماً، فكان الاهتمام كبيراً بضم الشبان.

وأنهت الأندية الـ12 تعاقداتها حيث استقر العدد على 36 لاعبا أجنبياً من 10 جنسيات مختلفة غالبيتهم من غانا (11) والسنغال (10)، تونس (3) البرازيل (3)، وستكون قيمة البطولة الحالية الاعلى في تاريخ اللعبة بعدما لامس مجموع ميزانيات الأندية 10 ملايين دولار.

- منافسة ثلاثية -

يعود التتويج الأخير للنجمة الى موسم 2013-2014 وهو مطالب من جماهيره الغفيرة باستعادة لغة الألقاب. تعاقد أولا مع المدرب التونسي طارق جرايا، لكنه مكث في منصبه اقل من شهرين قبل ان تتم إقالته لخلافات ادارية، ثم تعاقد مع المدرب المصري محمد عبد العظيم "عظيمة".

ظهرت بصماته سريعا حيث قدم أداء قويا ضد الترجي التونسي ضمن بطولة الأندية العربية، مستفيداً من جلب صانع الألعاب التونسي مراد الهذلي والمهاجم الغاني ايساكا أبودو لينضما الى السنغالي ادريسا نيانغ.

أبرم "النبيذي" صفقة قوية بالتعاقد مع الجناح الدولي ادمون شحادة من السلام زغرتا، وجلب المدافع المخضرم علي السعدي من الصفاء، كما يمتلك الشبان علي الحاج ومحمود كعور وخليل بدر إلى ابرز نجومه نادر مطر والقائد علي حمام.

ومن ناحية الأنصار، فيسعى الى لقبه الأول منذ 2007 بعد ضم قائد منتخب لبنان حسن معتوق مقابل نحو مليون دولار آتياً كلاعب حر بعد انتهاء عقده مع النجمة، علماً أنه سجل في مرمى فريقه السابق مساهما في فوز "الأخضر" 3-1 ضمن كأس النخبة التنشيطية.

ويقود حامل الرقم القياسي برصيد 13 لقباً المدرب السوري نزار محروس بدلاً من الأردني عبد الله أبو زمع، ليكون تحت الضغط بعد خسارة نهائي كأس النخبة أمام شباب الساحل ثم السوبر أمام العهد.

قال محروس في حديث لـ"فرانس برس": "الدوري هذا العام مشتعل وقوي لكون معظم الفرق استعدت على نحو جيد وضمت لاعبين جيدين وبالتالي المنافسة ستكون شديدة وغير واضحة المعالم".&

تابع: "يصعب التكهن في هوية البطل خصوصاً اذا كانت الأمور في البطولة منظمة ونزيهة"، وعن الأنصار قال: "فريقي من ضمن الفرق التي استقطبت لاعبين جيدين وهو منافس قوي".&

استقدم الانصار الحارس الدولي السابق نزيه أسعد من طرابلس الرياضي، واليافع اياد حمود وألفريدو جريديني، كما حافظ على المدافع الغيني أبوبكر كمارا والجناح التونسي حسام اللواتي وهداف الموسمين الماضيين السنغالي حاج ماليك تال، وصانع الألعاب عباس عطوي "أونيكا" ولاعب الوسط عدنان حيدر وحسن شعيتو "موني". ويأمل محروس في ان يتحسن مستوى خط دفاعه ولا سيما بعدما جدد عقد قائده معتز بالله الجنيدي وعودة عبد الله طالب.

وستكون المباراة إختبارا جماهيريا للطرفين، إذ لطالما عرفت مواجهاتهما السابقة أعمال شغب طالت المنشأة الأكبر في لبنان.

وتحمل قمة "الدوري المصغر" الرقم 69 في البطولة المحلية، حيث فاز الأنصار 21 مرة والنجمة 20 مرة وتعادلا في 27 مناسبة.

بدوره، يمتلك العهد إمكانات مواصلة الاستئثار باللقب الرابع توالياً، إذ احتفظ المدرب باسم مرمر بغالبية نجومه وضم المهاجم التونسي أحمد العكايشي من الاتفاق السعودي، فقاده إلى لقب السوبر" بتسجيله هدفين في مرمى الأنصار.&

قال مرمر لـ"فرانس برس": "لا شك هذا الموسم ان المنافسة ستكون صعبة للغاية.. سنبذل كل جهدنا للاحتفاظ باللقب. ثمة شأن كبير لفرق أخرى في تحديد هوية البطل".

ويواجه العهد الأسبوع المقبل الجزيرة الأردني بعمان في كأس الاتحاد الاسيوي، وتأجلت مباراته مع ضيفه طرابلس إلى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

-الحصان الأسود-

ينتظر أن يلعب اكثر من فريق دور الحصان الأسود، فالصفاء الذي قام بجملة تعاقدات يبدو عازما على تحسين صورة الموسم الماضي، إذ انتظر المرحلة الأخيرة ليضمن البقاء. يقوده الألماني روبرت ياسبرت الخبير بالكرة اللبنانية، فضم الدوليين أحمد جلول ويحيى الهندي وعلاء البابا.

وستكون مواجهته الأولى ضد ضيفه الاخاء الأهلي عاليه السبت على ملعب جونية البلدي. ودأب الفريق الجبلي بقيادة مدربه العراقي عبد الوهاب أبو الهيل على لعب دور الحصان الأسود في آخر موسمين، إذ احتفظ بهدافه أحمد حجازي بصفة نهائية بعدما كان معارا من العهد، كما ضم لاعب وسط الأنصار بلال نجدي.

ويحل الصاعد شباب البرج & على التضامن صور على ملعب صور البلدي (80 كلم جنوب بيروت). وأبرم شباب البرج الذي يقوده المدرب إبراهيم عيتاني 18 صفقة تحضيرا للموسم الجديد بهدف البقاء في الدرجة الأولى.&

أما التضامن فيهدف الى التقدم لمنطقة النخبة (الستة الأوائل) بقيادة مدربه المحلي محمد زهير، وكانت أبرز تعاقداته مع المهاجم الدولي السابق عدنان ملحم من السلام زغرتا.

ونال شباب الساحل ترشيحات كثيرة بأنه سيكون ذو شأن كبير هذا الموسم ولا سيما بعد احرازه لقب النخبة التنشيطي على حساب الأنصار، وسيلتقي الأحد مع ضيفه الشباب الغازية على ملعب جونية.

وكان نادي البرج العائد الى الدرجة الأولى بعد غياب 16 سنة، الانشط في سوق الانتقالات بتعاقده مع 20 لاعبا جديدا بقيادة المدرب محمد الدقة.