قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

توقفت البداية الموفقة لريال مدريد في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم هذا الموسم ، والتي لم يخسر خلالها أي مباراة، وذلك بهزيمته المفاجئة أمام ريال مايوركا 1-صفر على استاد سون مويكس السبت ليبتعد الفائز عن منطقة الهبوط.

وضع الهدف الذي أحرزه لاجو جونيور من مجهود فردي في الدقيقة السابعة فريق مايوركا في المقدمة وفشل فريق المدرب زين الدين زيدان، الذي غاب عنه العديد من الأسماء الكبيرة، في تقديم الأداء المطلوب في ليلة محبطة له.

ولم يكن الفوز الذي حققه مايوركا خاطفا مع تقديم أصحاب الأرض لعرض قوي شهد الكثير من الحيوية في أول مباراة للفريق على أرضه أمام ريال مدريد منذ 2012 والتي كانت قد انتهت بفوز ريال 5-صفر.

وكان ريال، الذي غاب عنه لوكا مودريش وجاريث بيل للإصابة إضافة لإيدن هازارد الذي غاب بعد ولادة طفله الرابع، سيعود للقمة بالفوز لكنه افتقر لإيقاعه المطلوب.

وبدأ الضيوف بشكل واثق لكنهم صُدموا عندما انطلق لاجو جونيور من الناحية اليسرى وسدد بقدمه اليمنى لتمر الكرة من تيبو كورتوا نحو الشباك باتجاه القائم البعيد.

وكانت جماهير مايوركا في حالة نشوة كبيرة بعدها بقليل عندما اعتقد انتي بوديمير أنه عزز تقدم الفريق بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة مرت من كورتوا لكن الحكم الغاه بداعي التسلل.

وسدد كريم بنزيمة في اطار المرمى مع ريال قبل نهاية الشوط الأول وهدد البرازيلي فينيسيوس جونيور مرمى المنافس بواسطة سرعته الكبيرة.

لكن الحصار الذي كان من المتوقع أن يفرضه ريال في الشوط الثاني لم يتحقق وأمضى الضيوف آخر 15 دقيقة من اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد الفارو اوريوزولا بسبب حصوله على الانذار الثاني.

وتماسك مايوركا محققا ثالث انتصار له منذ عودته لدوري الأضواء عقب غيابه لست سنوات.

برشلونة يصعد إلى الصدارة

سجل ثلاثي الهجوم ليونيل ميسي ولويس سواريز وأنطوان جريزمان أهدافا لأول مرة سويا خلال فوز برشلونة خارج ملعبه 3-صفر على إيبار ليتصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم اليوم السبت.

وصعد الفريق القطالوني للقمة لأول مرة هذا الموسم برصيد 19 نقطة بعد تسع مباريات لكن ريال مدريد، الذي يملك 18 نقطة، يمكنه استرداد الصدارة عندما يحل ضيفا على ريال مايوركا في وقت لاحق اليوم.

وضع جريزمان برشلونة في المقدمة في الدقيقة 13 بعد اختراق من اليسار عقب تسلم تمريرة طويلة من كليمو لينجليه وسدد مهاجم فرنسا بهدوء في الزاوية القريبة بالمرمى.

وتعاون المهاجمون الثلاثة في الهدفين التاليين في إشارة على بدء التناغم بينهم هذا الموسم بعد إصابة ميسي وسواريز.

ومرر سواريز إلى جريزمان داخل منطقة الجزاء لينقل الأخير الكرة إلى ميسي ليهز الشباك في الدقيقة 58.

وصنع جريزمان الهدف الثالث بتمريرة في العمق جعلت ميسي في موقف انفراد بالحارس لكن النجم الأرجنتيني فضل التمرير إلى سواريز ليسدد في الشباك الخالية في الدقيقة 66 ضامنا الانتصار الخامس على التوالي لبرشلونة في جميع المسابقات.

ورحب ارنستو بالبيردي مدرب برشلونة بالأداء الرائع للثلاثي الهجومي قائلا إنه في حكم المؤكد حدوث تناغم بين هذا الثلاثي إن عاجلا أم آجلا.

وقال للصحفيين "هي مسألة وقت واستمرار اللعب معا في المباريات. في النهاية، يصل الأمر باللاعبين الكبار للعب بشكل جيد معا. يتعلمون ما يتطلبه إخراج أفضل ما لدى بعضهم.

"يتدربون كثيرا ويعملون بشكل جيد معا وحققنا اليوم ما نستحقه".

ويملك برشلونة 10 أيام حتى المواجهة المقبلة في الدوري على أرضه أمام ريال بلد الوليد عقب تأجيل مواجهة ريال مدريد يوم السبت المقبل لأسباب أمنية بسبب انتشار اعمال عنف واسعة النطاق في إقليم قطالونيا عقب سجن زعماء انفصاليين بالإقليم.

وقال جريزمان "هذه ثلاث نقاط ذات قيمة كبيرة خاصة أنه من الصعب اللعب بشكل جيد بعد فترة التوقف الدولية لأن جميع اللاعبين قادمين من رحلات بالخارج لكننا لعبنا بشكل جيد".

وأضاف "أدركنا أنهم يريدون فرض الضغط العالي علينا لذا أخبرت لينجليه بأن يمرر لي الكرة إذا شاهد الظهير متقدما وفعل هذا بالفعل. صنعنا الكثير من الفرص من خلال التمريرات الطويلة اليوم".

وغاب المدافع المؤثر جيرار بيكي عن برشلونة اليوم للإيقاف لكن مدافع فرنسا صمويل أومتيتي ظهر بشكل مميز في أول مشاركة أساسية له هذا الموسم بعد سلسلة من المشاكل بالركبة.

وقال لينجليه "هذه أفضل مباراة خضناها خارج ملعبنا من حيث النتيجة والأداء.

"لم تتح أي فرص تذكر لإيبار لكننا صنعنا الكثير. قدمنا أداء متكاملا منذ البداية وحتى النهاية".

وكان الخبر السيء الوحيد لفريق المدرب ارنستو بالبيردي هو خروج الظهير الأيمن سيرجي روبرتو في بداية الشوط الثاني بسبب إصابة محتملة في الركبة.

ملخص مباراة ريال مايوركا وريال مدريد:

ملخص مباراة برشلونة وإيبار:

ملخص مباراة أتلتيكو مدريد وفالنسيا:

ملخص مباراة خيتافي وليغانيس: