قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال كيكي سانشيز فلوريس مدرب واتفورد المنتمي للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم إنه لم يعد يثق أن تقنية حكم الفيديو تعد وسيلة جيدة للمساعدة عقب قرارين حاسمين ضد فريقه خلال التعادل 1-1 أمام توتنهام هوتسبير وهو ما تركه دون أي فوز هذا الموسم.

وكانت بداية الضيوف قوية عندما سجل عبد الله دوكوري في الدقيقة السادسة وكان بالإمكان أن يتم احتساب ركلة جزاء لواتفورد عندما تعرض جيرار ديلوفو للعرقلة من المدافع يان فرتونجن.

ومنع ديلي آلي واتفورد من تحقيق انتصاره الأول في تسع مباريات بهدف قبل النهاية، أُلغي في البداية بسبب لمسة يد قبل أن يحتسبه الحكم، بعد الرجوع لتقنية حكم الفيديو، على الرغم مما بدا من دفع المهاجم هاري كين للمدافع كريستيان كباسيلي خلال الإعداد للهجمة.

وسرت حالة من الاضطراب عندما أظهرت شاشات استاد توتنهام في البداية كلمة "ليس هدفا" قبل أن تصحح الأمر لتعلن احتساب الهدف.

وقال سانشيز فلوريس خلال مؤتمر صحفي "اعتقدت أن تقنية حكم الفيديو ستكون موضوعية لكنني بدأت أعتقد أنها غير موضوعية.

"أعتقد أنه خطأ من كين ضد كباسيلي. لقد دفعه بيديه. أعتقد أننا خسرنا شيئا ما. الأمر في غاية الغرابة. تعتقد أن تقنية حكم الفيديو ستساعد اللعبة لكن الأمر لم يكن كذلك في نهاية المطاف".

وبسؤاله عن طلب ديلوفو الحصول على ركلة جزاء، قال المدرب الإسباني "إنها ركلة جزاء. ليس لدي فكرة عن سبب (عدم احتسابها)".

وأبدى مدرب واتفورد حزنه على واقع أن فريقه، الذي ظل في قاع جدول الترتيب، لم يحقق الفوز عقب عرض مميز ضد الفريق الذي بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وأضاف "أعتقد أننا نستحق الثلاث نقاط لأنه وفي نهاية المطاف لم نتعرض لأي فرص خطيرة.

"من الصعب الحضور إلى هنا والسيطرة على المباراة. كل ما يمكن عمله هو الدفاع بشكل جيد والحد من تحركات المنافس وهذا ما فعلناه".

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام إن خطأ تقنية حكم الفيديو لا يرتبط بناديه وهي مشكلة خاصة برابطة الدوري الممتاز.