فجر الإيطالي جيوسيبي باغليارا وكيل اعمال اللاعبين السابق فضيحة من العيار الثقيل جعلت اسمه يتداول على نطاق واسع في مختلف وسائل الإعلام بعدما كشف عن فساد عدد من مدربي كرة القدم المعروفين في اوروبا والعالم ، مؤكداً تلقيهم رشاوى عند إبرام الصفقات في سوق انتقالات اللاعبين.

ونقلت مختلف وسائل الإعلام تصريحات و اعترافات الوكيل الإيطالي ، والتي كشف خلالها تورط مدربين كبار مثل الإسكتلندي السير اليكس فيرغسون المدرب السابق بنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي ، وأنه كان يتلقى رشاوى في شكل عمولات بنسبة معينة عند إشرافه على الصفقات في سوق الانتقالات.

و ذهب الوكيل السابق إلى ابعد من ذلك في اتهامه للمدرب الإسكتلندي عندما أدعى بأنه اشترك معه في التلاعب بنتيجة المباراة التي جمعت مانشستر يونايتد ويوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا ، وأنه قدم لفيرغسون مقابل ذلك ساعة فاخرة من نوع روليكس ، تبلغ قيمتها 30 الف جنيه إسترليني.

ولم يسلم الإيطالي انطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان من اتهامات مواطنه ، الذي أكد بأنه طلب منه رشوة عندما كان يتولى تدريب نادي تشيلسي الإنكليزي في الفترة من عام 2016 وحتى عام 2018 ، حيث استخدم عبارة " قهوة صغيرة " بدلا من عبارة "رشوة أو مال".

وبحسب إدعاءات باغليارا، فإن غالبية المدربين هم فاسدون ويقبضون رشاوى ، مشيراً الى أنهم يفضلون التعامل مع الوكلاء الذين يدفعون لهم ، مما جعله يفتح لهم حسابات بنكية في سويسرا لهذا الغرض، مؤكداً بأن غالبية هؤلاء المدربين كانوا سيعملون في سوق السيارات المستعملة لو لم يعملوا في مجال كرة القدم.