قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الاتحاد الدولي للجودو إنه عاقب إيران بالإيقاف عن المسابقات الدولية إلى أن تستطيع تقديم ضمانات قوية بأن متسابقيها سيسمح لهم بمواجهة منافسين إسرائيليين.

ويأتي قرار الاتحاد الدولي بعد إيقاف احترازي تم توقيعه على الاتحاد الإيراني للجودو يوم 18 سبتمبر أيلول بسبب الضغط على أحد مصارعيه من أجل الانسحاب من بطولة العالم لتجنب مواجهة منافس إسرائيلي.

ويشمل الإيقاف كل المسابقات والأنشطة الاجتماعية والإدارية التي ينظمها الاتحاد الدولي والاتحادات التابعة له. وقال الاتحاد الدولي في بيان إن أمام إيران 21 يوما للطعن على القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية.

وقال الاتحاد الدولي إن السلطات الإيرانية ضغطت على المصارع سعيد مولاي من أجل الانسحاب من دور الثمانية والدور قبل النهائي في بطولة العالم التي أقيمت في الفترة من 25 أغسطس آب إلى أول سبتمبر أيلول في طوكيو لتجنب مواجهة محتملة ضد الإسرائيلي ساجي موكي في النهائي.

ورفض مولاي بطل العالم 2018 العودة إلى إيران ويختبئ حاليا في ألمانيا خوفا على سلامته بعد أن تحدى أوامر اللجنة الأولمبية الإيرانية وحكومة بلاده.

ونفى الاتحاد الإيراني للجودو الضغط على مولاي للانسحاب من بطولة العالم.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة (إسنا) عن آراش ميرسماعيلي رئيس الاتحاد الإيراني للجودو قوله "إيقاف الاتحاد الإيراني للجودو خطوة قاسية نعتبرها عقوبة جديدة".

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي من اتفاق نووي أبرم عام 2015 بين إيران وست قوى عالمية وأعاد فرض العقوبات، التي رفعت عن طهران بموجب الاتفاق مقابل تقليصها لبرنامجها النووي، ثم قام بتشديدها.

وأضاف ميرسماعيلي "إيران لن تتراجع قيد أنملة عن موقفها وسنواجه هذا التهديد بكل قوة". ورغم أن إيران لم يسبق لها الفوز بميدالية أولمبية في الجودو، كان ينظر لها باعتبارها منافسا قويا في أولمبياد طوكيو 2022. لكن الإيقاف يضع علامات استفهام على مشاركتها لأن التأهل للألعاب الأولمبية يعتمد في الأساس على نقاط التصنيف العالمي التي يحصل عليها المصارعون في بطولات الاتحاد الدولي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها رياضيون من دول عربية أو من إيران توجيهات بالانسحاب أو رفض مواجهة منافس إسرائيلي في الأولمبياد أو منافسات دولية أخرى.

ففي أولمبياد أثينا 2004 رفض الإيراني ميرسماعيلي، بطل العالم وقتها، مواجهة الإسرائيلي إيهود فاكس ليتلقى إشادة في بلاده.

وفي أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 أعادت البعثة المصرية مصارع الجودو إسلام الشهابي إلى بلاده بعد أن رفض مصافحة منافسه الإسرائيلي أور ساسون عقب انتهاء نزال بينهما.