قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وصل المنتخب الارجنتيني وقائدة نجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي إلى اسرائيل الاحد عشية مواجهة الاوروغواي وديا، وذلك بعد عام من إلغاء ودية لمنتخب "التانغو" أمام اصحاب الارض رضوخا للاحتجاجات التي طالبت حينها بعدم اجراء اللقاء.

ونقلت صور تم تداولها مباشرة عبر الانترنت وصول ميسي ورفاقه إلى مطار بن-غوريون بالقرب من مدينة تل أبيب، قبل أن يصعدوا إلى حافلة بدون الادلاء باي تصريح أمام الصحافيين.

وعلى هامش مؤتمر صحافي عقده لاحقا مدرب الارجنتين ليونيل سكالوني في صالة فندق هيلتون في تل أبيب، اكد أن ميسي سيخوض اللقاء برغم كثافة المباريات بعد قيادة بلاده للفوز بلقاء الـ"سوبر كلاسيكو" الودي امام البرازيل بتسجيله هدف المباراة الوحيد في الموقعة التي جمعت بينهما الجمعة على ملعب الملك سعود في الرياض في المملكة العربية السعودية.

وقال سكالوني "ميسي سيلعب"، وتابع "لذا بامكانكم أن تبقوا هادئين".

ولم يخض ميسي قبل موقعة البرازيل اي مباراة مع منتخب بلاده منذ ان طرد في مباراة المركزين الثالث والرابع في كوبا اميركا في 7 تموز/يوليو الماضي، وذلك بسبب إيقافه لمدة ثلاثة اشهر وتغريمه 50 ألف دولار على خلفية اتهامه الاتحاد القاري بالفساد.

واشار سكالوني الى أنه سيتخذ قراره بشأن التشكيلة التي ستواجه الاوروغواي ظهر الاثنين بعد أن يرتاح اللاعبون.

واضاف "انهم مرهقون، من دون أي مشاكل جسدية، ولكنهم متعبون وحسب" وأنه "لذا سننتظر حتى الغد ظهرا".

وكان منتخب الاوروغواي وصل إلى اسرائيل السبت، فيما عبر مدربه اوسكار تاباريس عن مخاوفه بعد ان شاهد صورا عن أعمال العنف التي اندلعت الخميس بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي أن حوالي 450 صاروخا اطلقت على أراضيه خلال الاشتباكات واعترضت الدفاعات الجوية العشرات منها.

واعلن عن وقف لاطلاق النار صباح الخميس ولكنه لا يزال هشا.

وقال تاباريس امام الصحافيين "كنت قلقا للغاية. لانه من مونتيفيديو، ارسلوا الينا صورا للصواريخ التي انفجرت في السماء، وليس لدينا خبرة في ذلك".

ولم يحتج الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على اقامة المباراة الاثنين في تل أبيب، العاصمة الاقتصادية لإسرائيل، والتي ستجمع بين رفيقي الدرب والزميلين في برشلونة قائد الارجنتين ميسي ولويس سواريز مهاجم الاوروغواي.

وأدانت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات التي تدعو إلى مقاطعة الدولة العبرية احتجاجا على احتلال واستعمار الاراضي الفلسطينية، اقامة المباراة بين المنتخبين.

وتأتي مباراة الاثنين بعد عام من الغاء المباراة الودية التي كان من المقرر أن تُجرى بين الارجنتين واسرائيل والتي أثارت موجة من الغضب والاحتجاجات من قبل الفلسطينيين وانتقادات قاسية على مواقع التواصل الاجتماعي ضد منتخب "ألبيسيلستي".

وتعتبر اسرائيل القدس عاصمة لها "موحدة وغير قابلة للتجزئة"، فيما يعتبر الفلسطينيون القطاع الشرقي للمدينة المحتل من قبل اسرائيل عاصمة الدولة التي يتطلعون إليها.