قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قدم النروجي الشاب إرلينغ هالاند أوراق اعتماده بشكل صارخ مع بوروسيا دورتموند عندما نزل بديلا وسجل له ثلاثية في عشرين دقيقة، قلبت تأخر فريقه أمام مضيفه أوغسبورغ الى فوز كبير 5-3، السبت في المرحلة 18 من الدوري الألماني لكرة القدم التي شهدت تعزيز لايبزيغ صدارته بفوزه على اونيون برلين 3-1.

وكان دورتموند متخلفا 1-3 في الدقيقة 59، ومتجها لخسارة ثانية تواليا على ارض اوغسبورغ، الا ان اللاعب القادم من ريد بول سالزبورغ النمسوي مقابل 20 مليون يورو، سجل بعد ثلاث دقائق من نزوله مقلصا الفارق (59)، ثم ضمن الفوز بالهدفين الرابع والخامس (70 و79).

وهذه المباراة الرسمية الاولى لهالاند (19 عاما) مع دورتموند، بعد مشاركته نصف ساعة في ودية ماينتس الاسبوع الماضي.

قال هالاند الذي سجل ثلاثية في مباراته الاولى مع دورتموند على غرار الغابوني بيار ايمريك اوباميانغ في بدايته مع دورتموند عام 2013 وامام اوغسبورغ ايضا "جئت الى هنا لتسجيل الاهداف وهذه بداية جيدة لي... من الرائع ان تلعب كرة القدم امام هذا الجمهور الشغوف".

وكان هالاند أصبح بعمر الثامنة عشرة و58 يوما ثالث اصغر لاعب يسجل ثلاثية في دوري ابطال اوروبا في مرمى غنك البلجيكي في أيلول/سبتمبر الماضي. ووحدهما النجمان السابقان الانكليزي واين روني والاسباني راوول نجحا في ذلك قبله وفي سن اصغر منه.

كما ان هالاند هو اول لاعب تحت العشرين عاما يسجل في اول خمس مباريات له في دوري الابطال، قبل ان يودع فريقه وبرصيده ثمانية أهداف بفارق اثنين عن المتصدر البولندي روبرت ليفاندوفسكي لاعب بايرن ميونيخ، علما بانه سجل 28 هدفا في 22 مباراة لسالزبورغ قبل انتقاله هذا الموسم.

ونظرا لتألقه هذا الموسم، حاولت اندية اوروبية عريقة اغراء هالاند بالانضمام اليها بينها مانشستر يونايتد الانكليزي ويوفنتوس الايطالي.

وقال المدير الرياضي لدورتموند ميكايل تسورك قبل المباراة عن هالاند "هو ماسة صافية، لكن عليه التقدم. هو لاعب شاب واحذّر من التوقعات المفرطة، لكنه يجلب لنا القوة ولديه ذهنية رائعة".

وتساوى دورتموند الذي يستعد لمواجهة باريس سان جرمان الفرنسي في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، بـ33 نقطة مع بايرن ميونيخ الثالث وشالكه الخامس الذي اسقط بوروسيا مونشنغلادباح الوصيف (35) بهدفين نظيفين الجمعة.

- ثلاثية في 12 دقيقة -

وكان اوغسبورغ الذي سقط ذهابا بنتيجة كبيرة على ارض دورتموند 1-5، فاز الموسم الماضي على ارضه 2-1 في اذار/مارس 2019.

وحقق اوغسبورغ 16 نقطة من 18 ممكنة، قبل خسارته أمام لايبزيغ المتصدر 1-3 في المرحلة السابعة عشرة قبل العطلة الشتوية.

وكان دورتموند الافضل في بداية المباراة وهدد مرمى الخصم بكرة البلجيكي تورغان هازار (4)، وأخرى أهدرها القائد ماركو رويس على باب المرمى بعد تمريرة مقشرة من الانكليزي الشاب جايدون سانشو (8).

وأُلغي هدف لاوغسبورغ بداعي التسلل (22)، لكن دورتموند واصل اهدار الفرص بتسديدة عالية فوق العارضة لسانشو (28)، وأخرى خطرة لرويس (29).

وخلافا لمجريات اللعب، عاقب فلوريان نيدرليشنر الضيوف مستغلا عرضية السويسري روبن فارغاس من الجهة اليسرى، ليتابعها بسهولة من مسافة قريبة في المرمى الخالي من السويسري رومان بوركي (34).

وبعد ثوان على انطلاق الشوط الثاني، أطلق ماركو ريشتر تسديدة قوية بعيدة المدى، سكنت شباك دورتموند هدفا ثانيا وراء الحارس المذهول (46).

لكن الدولي يوليان براندت تلاعب بالدفاع وأطلق تسديدة قوية قلصت الفارق لتعيد الامل لفريقه (49).

وجاءت الصفعة الاقوى لدورتموند عندما عزز أوغسبورغ تقدمه الى 3-1 بهدف نسخة طبق الاصل عن الاول، بعرضية من فيليب ماكس الى نيدلريشنر تابعها في المرمى الخالي محققا الثنائية (55).

لكن هالاند البديل قدم اوراق اعتماده بعد ثلاث دقائق من نزوله، بتقليص الفارق من تسديدة يسارية من زاوية ضيقة اثر تمريرة من سانشو (59)، ثم راوغ سانشو الحارس منفردا وسجل في المرمى الخالي بعد ضربه مصيدة التسلل (61).

وأضاف هالاند الثاني له والرابع لفريقه بعد مجهود مميز لهازار المنطلق من منتصف الملعب والمراوغ للحارس قبل تمريره كرة خالصة للنروجي الشاب (71).

وانطلق هالاند بمرتدة وسجل بيسراه ارضية قاتلة منحت فريقه التقدم 5-3 ليحقق الثلاثية (79). وتابع دورتموند هوايته في مبارياته الاولى من السنة الجديدة حيث لم يخسر منذ 16 عاما.

وشرح مدربه السويسري لوسيان فافر مزاياه "يتحرك جيدا بين الخطوط. يمنحنا المزيد من الخيارات الهجومية وبعمر التاسعة عشرة لديه قدرة هائلة على التطوير وهذا الاهم".

لكنه تحدث عن اصابة عانى منها اخيرا "بالكاد تدرب بعد عيد الميلاد مع اصابة بركبته، لذا ليس جاهزا بعد لخوض تسعين دقيقة".

- لايبزيغ يبتعد خمس نقاط -

واستفاد لايبزيغ على اكمل وجه من خسارة مونشنغلادباخ، فابتعد عنه بفارق خمس نقاط عندما قلب تأخره امام ضيفه أونيون برلين الى فوز صريح 3-1.

وافتتح الضيوف التسجيل عن جدارة بمرتدة تابعها ماريوس بولتر من مسافة قريبة الى يمين الحارس المجري بيتر غولاتشي (10).

لكن لايبزيغ قلب الطاولة بعد الاستراحة، عندما عادل هدافه الدولي تيمو فيرنر بتسديدة طائرة رائعة من حافظ المنطقة في المقص الايمن (51).

وسريعا سجل لايبزيغ الثاني اثر ركنية عبر النمسوي مارسيل سابيتسر (57).

وحسم فيرنر بيمينية داخل المنطقة المباراة مسجلا ثنائية رفعت رصيده الى عشرين هدفا في صدارة ترتيب الهدافين، متخطيا ليفاندوفسكي بهدف (83).

وبعد أن أنهى عام 2019 بأربعة انتصارات متتالية، أحدها على توتنهام الإنكليزي 3-1 في دوري أبطال أوروبا، يسعى بايرن ميونيخ، الفائز باللقب في المواسم السبعة الماضية، أن يبدأ العام الجديد من حيث أنهى سابقه حين يحل الأحد ضيفا على هرتا برلين مع الأمل بتجنب نتيجة زيارته الأخيرة في الدوري الى الملعب الأولمبي حين سقط صفر-2 في 28 أيلول/سبتمبر 2018.

ويأمل النادي البافاري الذي قرر الابقاء على هانزي فليك مدربا له حتى نهاية الموسم على أقل تقدير بعد أن تولى مهام تدريب الفريق عقب اقالة الكرواتي نيكو كوفاتش في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في تحقيق الفوز لاقتناص المركز الثاني من مونشنغلادباخ.

ملخص مباراة دورتموند وأوغسبورغ:

ملخص مباراة هوفنهايم وفرانكفورت:

ملخص مباراة لايبزيغ وأونيون برلين:

ملخص مباراة كولن وفولفسبورغ:

ملخص مباراة دوسلدورف وفيردر بريمن: