قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبح دومينيك تييم أول نمسوي يبلغ نهائي بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب، حارما الالماني الشاب الكسندر زفيريف من بلوغ اول نهائي في البطولات الكبرى بفوزه عليه الجمعة 3-6 و6-4 و7-6 (7-3) و7-6 (7-4)، ليضرب موعدا مع النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش في النهائي.

وستكون مهمة تييم المصنف خامسا صعبة في النهائي كونه سيلاقي ديوكوفيتش المصنف ثانيا عالميا وحامل لقب 16 دورة كبرى، وذلك بعد اقصائه السويسري روجيه فيدرر الثالث من نصف النهائي الخميس.

ويبحث تييم عن احراز اول لقب كبير في مسيرته بعد خسارته في نهائي رولان غاروس 2018 و2019 امام الاسباني رافايل نادال.

يقدم اللاعب البالغ 26 عاما مستويات جميلة في ملبورن، وكان قد حقق في ربع النهائي فوزه الاول في البطولات الكبرى على نادال الاول عالميا في ست مباريات.

قال تييم بعد فوزه "المستوى يكون مرتفعا في نصف النهائي. هناك الكثير من التفاصيل واللحظات الحاسمة، كسر ارساله كان شبه مستحيل. كان بمقدور كل لاعب التأهل الى النهائي، وربما الخبرة لعبت دورها".

واحتاج تييم الى شوطين فاصلين "تاي بريك" أمام زفيريف بعد ثلاثة منها ضد نادال في ربع النهائي "مرة جديدة اثنان تاي بريك صعبان وقريبان. الامر لا يصدق، يا لها من بداية موسم لي".

تابع "الاشواط الحاسمة تكون متكافئة عادة، وفي الدور الثاني خسرت واحدا امام (الاسترالي) اليكس بولت.. أمام رافا تقدمت بسرعة فيها وهذا يمنح الثقة".

- "معدتي ثائرة" -

في المقابل، توقف مشوار زفيريف المصنف سابعا عند عتبة افضل نتيجة له في البطولات الكبرى. وكان لافتا تبرعه بمبلغ 10 آلاف دولار اميركي عن كل فوز في ملبورن للتخفيف من حرائق الغابات الاسترالية، لكن وعده بالتبرع بجائزة 2,83 مليوني دولار اميركي بحال إحرازه اللقب لن يتحقق بعد اقصائه من نصف النهائي.

وتوقع كثيرون ان يصعد زفيريف الى العالمية بعد دخوله نادي العشرة الاوائل في 2017، لكن ابن الثانية والعشرين لا زال ينتظر اللحظة الكبرى، كما تراجع العام الماضي من المركز الرابع الى السابع عالميا.

وبعد بداية مخيبة للموسم في كأس رابطة المحترفين للمنتخبات حيث خسر مبارياته الثلاث، عمل جاهدا في التمارين ونجح أخيرا في بلوغ نصف نهائي احدى البطولات الكبرى في محاولته التاسعة عشرة.

وهذا الفوز السابع لتييم على زفيريف مقابل خسارتين فقط، والثالث تواليا بعد ربع نهائي رولان غاروس 2018 ونصف نهائي بطولة الماسترز الختامية في لندن عام 2019.

وردا على سؤال للنجم الاميركي السابق جون ماكنرو حول تعامل ديوكوفيتش بـ"صبر" مع مبارياته راهنا مقارنة مع بداياته، قال تييم "سأحاول. واجهت رافا ملك الملاعب الترابية مرتين في نهائي رولان غاروس. والان ديوكوفيتش ملك استراليا مع سبعة القاب. ساحاول كل ما في وسعي للفوز".

ويأمل ديوكوفيتش في الفوز بثامن نهائي له في ملبورن، وانتزاع صدارة التصنيف العالمي للاعبين من نادال.

وكشف تييم ان مطلع المجموعة الرابعة عانى من التوتر "كانت معدتي ثائرة وكنت متوترا قليلا. هذا ما يحدث عادة في المباريات القوية والمتقاربة".

- تعويض المجموعة الاولى -

وبعد قراره بالتلقي في الشوط الاول، خطف زفيريف ارسال تييم باكرا لكن الاخير رد سريعا. وبعد توقف اللعب قليلا بسبب الامطار، كسر زفيريف التعادل 3-3 ليفوز بعشر نقاط متتالية، ثم يحسم المجموعة الاولى 6-3 في اربعين دقيقة.

وفي الثانية، عرقل الارسال زفيريف ليتقدم النمسوي 3-1، بيد ان الالماني عادل 3-3 ليعود ويقع في فخ ارساله، ما عبَّد الطريق امام تييم ليحرز المجموعة 6-4، متخطيا صعوبات كبيرة على ارساله الاخير في لحظة اعتبرها "منعطفا" في المباراة.

تابع تييم تفوقه كاسرا ارسال الالماني العملاق (1,98 م) ومتقدما 3-1 وكان قريبا من رفعها الى 4-1، لكن ابن مدينة هامبورغ صمد وعادل 3-3، ليحقق 10 نقاط من اصل 16.

تراجعت الضربات الامامية لتييم (4-5) لكن ضرباته الخلفية انقذته من نقطتين حاسمتين فارضا شوطا فاصلا "تاي بريك". تقدم تييم 3-صفر وانهى الفاصل 7-3 في مجموعة دامت 82 دقيقة.

وفي المجموعة الرابعة، بقي التعادل مسيطرا حتى الشوط الفاصل، عكره خطأ مزدوج لزفيريف فتخلف صفر-3، لكنه قلص الى 2-3 قبل ان يهدر كرة ساحقة (2-4). بعدها احتفظ تييم بتقدمه وحسم المباراة في 3 ساعات و42 دقيقة.