قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار اللاعب المصري محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي الكثير من الجدل، بعد خسارة ليفربول أمام أتلتيكو مدريد، أمس الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. وبينما أشاد البعض باللاعب المصري، انتقده آخرون، واتهمه اللاعب الهولندي رود خولييت بـ"الغش والخداع".

إيلاف من القاهرة: بعد خسارة نادي ليفربول أمام أتلتيكو مدريد، أمس الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، تباينت ردود الفعل حول أداء اللاعب المصري محمد صلاح. فبينما أشاد به كثيرون، وانتقدوا المدير الفني كلوب لتغيير النجم المصري، صب آخرون الغضب عليه.

انتقد اللاعب الهولندي، ونجم ميلان وتشيلسي السابق، رود خوليت، الفرعون المصري، محمد صلاح، متهمًا إياه بـ"الخداع والغش". وقال خوليت خلال تحليله للمباراة عبر شاشة قناة "بي إن سبورتس" القطرية، "الشخص الوحيد الذي قد ترى أنه يعمل بشكل أقل من الآخرين في ليفربول هو محمد صلاح، إنه يغش في بعض الأحيان".

وأضاف: "إذا نظرت إلى ساديو ماني أو روبرتو فيرمينو، فهناك فرق، لكن صلاح هو الشخص القادر على الخداع بعض الشيء، في حين أن الآخرين يقومون بعمل شاق، يمكنك أن ترى صلاح وهو يرجع إلى الوراء وكأنه ينوي عرقلة شخص ما، ولكنه لا يفعل، هو فقط يخدع".

تابع: "يبدو وكأن كلوب (مدرب نادي ليفربول) يقول لصلاح عد 10 ياردات للخلف، خذ مركزك، هذا أسهل، لكن عد إلى مركزك ولا تبقى في الأمام.. في الماضي كان صلاح يظل في الأمام في بعض الأحيان ويتجول، إذا رأيت على سبيل المثال ميسي، فهو يتجول في كل وقت، إنه أمر مخادع، هذه هي طريقته، يتجول طوال الوقت ليجعلك تفكر متى سيظهر (ميسي)؟".

في المقابل، أشاد الصحافي البريطاني مارك بروس، بأداء محمد صلاح، مؤكدًا أن التوقيع معه كان نقطة تحول في عودة ليفربول كقوة على الصعيد الأوروبي.

وقال بروس في مقال له على موقع "كوت أوفسايد"، إن "ليفربول يملك في صلاح رجلًا يمكنه تقديم لحظة من السحر لحسم المواجهة الصعبة أمام أتلتيكو مدريد، الذي لن يتراجع للدفاع كبرشلونة في الموسم الماضي".

أضاف: "صلاح ربما ليس متألقًا بالقدر نفسه الذي كان عليه في أول مواسمه في أنفيلد، لكنه يبقى سلاح ليفربول السري في هذه المرحلة، فالدولي المصري أصبح بالفعل ثالث هدافي ليفربول في تاريخ دوري الأبطال بـ 20 هدفًا خلف مايكل أوين رغم خوضه فقط 33 مباراة، كما سجل في ملعب مباراة اليوم نفسه في نهائي العام الماضي، ومن يعلم ما كان يمكنه فعله في العام السابق أمام ريال مدريد إذا لم يتعرّض للإصابة".

وتابع الإشادة ساردًا أهداف صلاح، وقال: "في مباريات ليفربول الـ 6 بدور المجموعات هذا الموسم سجل صلاح 4 أهداف وصنع هدفين، ليظهر مرة جديدة أنه مستعد لحمل ليفربول إلى المجد، أرقامه وطريقة لعبه تمثل تهديدًا لأتلتيكو يقارن بتهديد ليونيل ميسي، اللاعب الآخر الذي يعاني دفاع أتلتيكو لإيقافه".

اختتم مقاله بالقول: "ليفربول لا يملك سجلًا رائعًا في المواجهات المباشرة أمام أتلتيكو مدريد إذ فاز مرة واحدة في مبارياتهما الأربع السابقة، ولكن نادرًا ما كان لدى الريدز مهاجم بجودة صلاح يرتقي للمواعيد الكبرى ربما أكثر من فيرجيل فان دايك وأليسون بيكر، لقد كان التوقيع مع صلاح في 2017 هو ما انطلق منه الريدز ليعود كقوة على الصعيد الأوروبي، وبالتأكيد سيبحث عنه لاعبو ليفربول مجددًا ليعبر بهم من هذا التحدي القوي".

يذكر أن محمد صلاح شارك في مباراة أتلتيكو مدريد أساسيًا، قبل أن يستبدله مدرب الفريق كلوب في الدقيقة 73، في المباراة التي انتهت بخسارة ليفربول بهدف مقابل لا شيء.