قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: عبّر مشجعون لنادي نيوكاسل يونايتد عن استيائهم لانهيار صفقة الاستحواذ المقدمة من المجموعة الاستثمارية التي يقودها صندوق الاستثمارات العامة السعودي. وأعلنت المجموعة عن انسحابهم رسمياً من الصفقة بسبب "استغراق العملية فترة طويلة" ما جعل الاستثمار المحتمل "خطوة غير مجدية تجارياً".

وقالت المجموعة التي يدعمها صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وتضم أيضاً "بي سي بي كابيتال بارتنرز" و"روبن برازرز"، إنها سحبت اهتمامها بالاستحواذ على شركة «نيوكاسل يونايتد» المحدودة، ونادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم المحدود. وأضافت: "لسوء الحظ، فإن استغراق العملية فترة طويلة، في ظل الظروف الحالية وحالة عدم اليقين التي تكتنف العالم، جعلت الاستثمار المحتمل خطوة غير مجدية تجارياً".

نحتاج إلى إجابات
وعبّر مشجعون لنادي نيوكاسل، المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، عن إحباطهم من الفترة الطويلة التي استغرقها مسؤولو الدوري الإنجليزي الممتاز في فحص ومراجعة الصفقة. وقالت رابطة لمشجعي نيوكاسل: "تم معاملة أنصار نيوكاسل بازدراء من شريحة كبيرة من وسائل الإعلام ومسؤولي الدوري الإنجليزي خلال محاولة الاستحواذ التي لم يكتب لها النجاح... ظهر جلياً أننا أقل الأطراف أهمية في عملية صنع قرار سيؤثر علينا جميعاً. نحتاج إلى إجابات".

وذكرت تشي أونوراه، عضو البرلمان عن حزب العمال، عن منطقة وسط نيوكاسل، إنها ستجري اتصالات بمسؤولي الدوري الممتاز للحصول على إجابات.

وأكدت سيدة الأعمال البريطانية أماندا ستافيلي التي كانت ضمن المجموعة الراغبة في الاستحواذ على نيوكاسل أنها تشعر بأسف شديد لجماهير النادي، متابعة بالقول: "إنه قرار يفطر القلب" مشيرة إلى أن استثمارات كبيرة كان سيتم إنفاقها على النادي والمنطقة. وأضافت: "يعتصرنا الألم بسبب المشجعين. نشكر أنصار نيوكاسل كثيراً. أشكرهم شخصياً على الدعم والمساندة".

غير مجد تجاريا
وانهيار صفقة الاستحواذ سيسمح باستمرار هيمنة رجل الأعمال البريطاني مايك آشلي على نيوكاسل، رغم معارضة الجماهير لذلك. وقالت المجموعة: "على الرغم من تقديرنا العميق لمجتمع نيوكاسل وإدراكنا لأهمية النادي العريق، فإننا نعلن عن قرار الانسحاب من صفقة الاستحواذ على نادي نيوكاسل لكرة القدم، لقد اتخذنا هذا القرار مع كامل أسفنا؛ حيث إننا كمجموعة استثمارية كنا ملتزمين تماماً للاستثمار في مدينة نيوكاسل، ونعتقد أنه كان بمقدورنا إعادة النادي إلى موقعه التاريخي وإنجازاته العظيمة، خاصة في ظل الحماس الكبير الذي يتميز به جمهور نيوكاسل ومشجعو النادي، إلا أن استمرار الإجراءات لمدة أطول من المعتاد، وبخاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم اليوم والتقلبات في الاقتصاد العالمي، يجعل هذه الصفقة غير مجدية من الناحية الاستثمارية".

وأضافت المجموعة الاستثمارية: "وعليه، فإننا نود أن نوضح للجمهور عدم توصل المجموعة لحلول مجدية من الناحية الاستثمارية، فنحن كمجموعة استثمارية مستقلة تعمل على أساس تجاري واستثماري، كان محور تركيزنا هو بناء القيمة على المدى الطويل للنادي ومشجعيه والمجتمع المحلي في نيوكاسل؛ حيث ظللنا ملتزمين تجاه الصفقة والتعاون بشكل عملي مع الأطراف المعنية خلال هذه الفترة التي شهدت تحديات كبيرة للمشجعين وللنادي، على حد سواء".

وأشارت المجموعة الاستثمارية إلى أنه في نهاية الأمر انتهت فترة صلاحية الاتفاقية التجارية بين مجموعة المستثمرين وملاك النادي، بعد أن امتدت إجراءات الصفقة لفترة زمنية غير متوقعة؛ خصوصاً في ظل انعدام الرؤية وتطبيق أنظمة جديدة في المباريات والتدريبات وغيرها من الأنشطة في الموسم المقبل، ومثلما يحدث في كثير من الأحيان في الاستثمارات التي تتم خلال فترات عدم استقرار المتغيرات الاقتصادية، فإن الوقت يعد عاملاً أساسياً لإتمام الصفقة، وخاصة خلال هذه المرحلة الصعبة والتحديات التي تواجهنا جميعاً في ظل تفشي جائحة كورونا.

وختمت المجموعة الاستثمارية: "نود أن نعبر لمشجعي وجمهور نادي نيوكاسل يونايتد عن تقديرنا لدعمهم الكبير خلال مرحلة التفاوض حول هذه الصفقة، ويؤسفنا أنها لم تكتمل على النحو المطلوب، ونتمنى لجميع أفراد فريق النادي وجمهوره كل التوفيق والنجاح".