أمرت أنغيلا ميركل المسؤولين عن رابطة الدوري الألماني لكرة القدم والرياضات المحترفة في البلاد بالعودة إلى اللعب خلف أبواب مغلقة في إطار سلسلة من الإجراءات للحد من انتشار كورونا.

برلين: أمرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمسؤولون عن الأقاليم الـ16 في البلاد الأربعاء المسؤولين عن رابطة الدوري الألماني لكرة القدم والرياضات المحترفة بالعودة إلى اللعب خلف أبواب مغلقة في إطار سلسلة من الإجراءات للحد من الأرقام القياسية لفيروس كورونا.

وتعني الإجراءات الأخيرة أن جميع الرياضات الاحترافية وكذلك الهواة ستكون خلف أبواب مغلقة اعتبارا من الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر حتى نهاية الشهر حيث أعلنت ألمانيا عن ارتفاع قياسي الأربعاء بلغ 14964 حالة إصابة جديدة في الـ 24 ساعة الماضية.

ومنذ بدء موسم 2020-2021 في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، سُمح لأندية كرة القدم الألمانية باستضافة أعداد صغيرة من المشجعين للمباريات البيتية، مع الحصول على ترخيص من كل هيئة صحية محلية.

أحد الاستثناءات الملحوظة هو بايرن ميونيخ بطل أوروبا الذي اضطر إلى لعب جميع مبارياته على أرضه في "أليانز أرينا" خلف أبواب مغلقة منذ أن ضرب الوباء القارة العجوز لأول مرة في منتصف آذار/مارس الماضي بناء على نصيحة من هيئة الصحة المحلية.

لكن اعتبارا من يوم الاثنين، ستعود جميع الرياضات الاحترافية في ألمانيا الى اللعب خلف أبواب مغلقة بعد أن وافقت ميركل والمسؤولون الإقليميون في ولايات ألمانيا الستة عشر على الإجراءات الجديدة.

وستقام مباراة بوروسيا دورتموند مع ضيفه زينيت سان بطرسبورغ مساء الأربعاء بدون جماهير بعدما رفضت هيئة الصحة في ولاية نوردراين فيستفالن طلبا للسماح لـ300 مشجع بدخول ملعب "سيغنال إيدونا بارك" الذي يتسع لـ81 ألف متفرج لحضور المباراة.

وقال رئيس بوروسيا دورتموند هانز-يواكيم فاتسكه "هذا يحزنني" بعد أن سُمح لنحو 300 من مشجعي دورتموند بحضور المباراة التي فاز فيها فريقهم على شالكه 3-صفر في دربي الرور السبت الماضي.

مواضيع قد تهمك :