قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس : ألحق الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول عالميًا الخسارة الثالثة فقط بالاسباني رافايل نادال حامل اللقب 13 مرة، في 16 عامًا في بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ثانية البطولات الاربع الكبرى، ليبلغ الجمعة النهائي السادس له في باريس بعد مباراة ماراتونية 3 6، 6 3، 7 6 (7/4)، 6 2 بعد اربع ساعات و11 دقيقة.

وهذه الخسارة الاولى لنادال منذ أن سقط في ربع نهائي نسخة العام 2015 امام ديوكوفيتش بالذات، ليبلغ الاخير النهائي رقم 29 في بطولات الغراند سلام حيث سيواجه ستيفانوس تسيتسيباس المصنف خامسًا الذي بات اول يوناني يبلغ نهائي غراند سلام بفوزه على الالماني الكسندر زفيريف.

وثأر ديوكوفيتش في المواجهة 58 ضد نادال، من خسارة نهائي العام الماضي امام الاسباني بثلاث مجموعات نظيفة، ليبلغ النهائي في باريس للمرة السادسة، علمًا انه خسر اربعة منها امام نادال وتوج مرة وحيدة عام 2016 على حساب البريطاني أندي موراي.

وقال ديوكوفيتش الساعي وراء لقبه الناسع عشر في البطولات الكبرى بعد الفوز "كان من الشرف لي ان اتواجد مع رافا على ارض الملعب في هذه المباراة المذهلة. انها حتمًا اكبر مباراة خضتها في باريس".

وتابع "دجوكر" (34 عامًا) "للفوز ضد رافا في ملعبه عليّ أن ألعب افضل كرة مضرب، وهذه الامسية فعلت ذلك. أعتقد انه من الصعب ايجاد الكلمات لتفسير الضغط الذي عانيته هنا ضده".

وحرم ديوكوفيتش منافسه من بلوغ النهائي الرابع عشر في رولان غاروس والتاسع والعشرين في الغراند سلام، ومسعاه بتحقيق اللقب الحادي والعشرين في البطولات الكبرى لينفرد بالرقم القياسي على حساب السويسري روجيه فيدرر.

اما الخسارة الاولى لنادال من اصل ثلاث كانت على يد السويدي روبن سوديرلينغ في العام 2009، مقابل 105 انتصارات مكّنته من فرض نفسه ملكًا للبطولة الفرنسية التي كان يسعى فيها لتعزيز رقمه القياسي وتحقيق لقبه الرابع عشر.

ويأمل ديوكوفيتش ان يصبح اللاعب الوحيد منذ اكثر من 50 عامًا ان يحقق لقب كل من البطولات الكبرى اقله مرتين.

ورفع ديوكوفيتش عدد انتصاراته ضد نادال الى 30 في تاريخ المواجهات المباشرة بينهما مقابل 28 للماتادور، ثمانية منها للصربي على الملاعب الترابية مقابل 19 لنادال.

أما في رولان غاروس فهذا الانتصار الثاني فقط لديوكوفيتش على الاسباني مقابل سبعة للاخير، والسابع في البطولات الكبرى ضده مقابل 10 لنادال.

تبادلات طويلة وكسر الارسال

وفي المباراة التي سمحت فيها السلطات للجماهير بالبقاء استثنائياً رغم حظر التجول المفروض في فرنسا بدءاً من الساعة 23,00 بالتوقيت المحلي، تقدم نادال سريعًا 5 صفر كاسرًا إرسال ديوكوفيتش مرتين، ليبدو في طريقه للفوز بها بستة أشواط نظيفة كما حصل في المجموعة الاولى من نهائي العام الماضي. إلا أن ديوكوفيتش، فاز بثلاثة أشواط متتالية مقلصًا الفارق الى 5 3، وأتحيت فرصة لتقليصها الى 5 4 عند إرسال نادال فشل في الافادة منها.

وبعدما فشل نادال في ترجمة ست فرص لحسم المجموعة الاولى، نجد أخيرًا في المحاولة السابعة بعد 61 دقيقة من المنافسة.

وبدأ الصربي المجموعة الثانية بقوة كاسرًا ارسال منافسه ليتقدم 2 صفر، لكن سرعان ما خسره في الشوط الثالث. إلا أن هذه المرة حافظ على رباطة جأشه وجدد الكسر في الشوط السادس ليمضي ويفوز بالمجموعة 6 3.

وكانت هذه المرة الثانية التي يخسر فيها نادال مجموعة هذا العام، بعد تلك التي خطفها منه الارجنتيني دييغو شفارتسمان في ربع النهائي منهيًا سلسلة من 36 مجموعة متتالية منذ العام 2019.

وشهدت المباراة تبادلات طويلة واشواط امتدت على فترات طويلة إضافة الى العديد من كسرٍ للارسال حيث لم يكن شوط الارسال سلاحًا قويًا بيد اللاعبين كما هي العادة.

وبادر "نولي" الى الكسر في الشوط الخامس من المجموعة الثالثة قبل ان يرد خصمه في التالي ومن ثم آخر للصربي. حافظ بعدها كل لاعب على ارساله في الشوطين المتتالين لتكون الفرصة سانحة لديوكوفيتش لإنهاء المجموعة لصالحه عند إرساله عندما كان متقدمًا 5 4، 30 صفر، الا ان نادال عاد وعادل 5 5، قبل ان يحكتم اللاعبان الى شوط كسر التعادل حسمه ديوكوفيتش 7 4 بعد ساعة و37 دقيقة.