قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروج: سقط باريس سان جرمان الفرنسي في فخ التعادل مع مضيفه كلوب بروج البلجيكي 1-1، في حين حقّق مانشستر سيتي الإنكليزي فوزًا مثيرًا على لايبزيغ الألماني 6-3 في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى ضمن دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

في المباراة الأولى، خاض الثلاثي الرهيب الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي أول مباراة سويًّا في صفوف باريس سان جرمان منذ انتقال الأول قادمًا من برشلونة الإسباني في صفقة حرة.

كما أنّ ميسي بالذات شارك أساسيًّا للمرة الأولى في صفوف فريق العاصمة الفرنسية علمًا بأنه خاض 24 دقيقة في المباراة ضد رينس عندما نزل بديلًا لنيمار في الدوري المحلي.

في المقابل، غاب الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا عن المباراة لإيقافه، وصانع الألعاب الإيطالي ماركو فيراتي بداعي الإصابة، في حين ارتأى مدرّب سان جرمان الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو إشراك الحارس الكوستاريكي المخضرم كيلور نافاس على حساب الإيطالي جانلويجي دوناروما المنتقل إليه حديثًا قادمًا من ميلان بصفقة حرة.

كما خاض ميسي مباراته الرقم 150 في المسابقة القارية الأهم وبات ثالث لاعب ميدان يحقّق هذا الإنجاز بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو (177 وهو رقم قياسي) والإسباني تشافي (151).

وحقّق الفريق الباريسي انطلاقة قوية في الدوري المحلّي بالفوز في مبارياته الخمس حتى الآن منذ انطلاق الموسم الحالي وكان يمني النفس ببداية قوية في المسابقة القارية لكن بروج كان أكثر من ند عنيد له لا بل تفوّق عليه في فترات طويلة خلال المباراة.

خطورة عبر الهجمات المرتدة

وافتتح سان جرمان التسجيل بعد مجهود فردي رائع لمبابي تخطّى فيه مدافعين على الجهة اليسرى ومرّر كرة زاحفة داخل المنطقة تابعها الاسباني أندير هيريرا بيسراه داخل الشباك (16).

وعلى الرغم من الهجمات المتكرّرة لسان جرمان، شكّل كلوب بروج خطورة عبر الهجمات المرتدة ونجح من إحداها في إدراك التعادل عبر قائده هانس فاناكان مستغلًّا تمريرة عرضية ليسدّدها في الشباك (27).

وردّ باريس سان جرمان من خلال تسديدة لولبية لميسي من مشارف المنطقة لكنّها أصابت العارضة (28).

لكن فاناكان كاد يمنح التقدّم لبروج عندما سدّد ركلة حرة مباشرة من 25 مترًا لكن نافاس ارتمى عليها منقذًا الموقف (33).

وتدخّل نافاس ببراعة للتصدي لمحاولة شارل دي كيتيلاير (36).

وضغط كلوب بروج في مطلع الشوط الثاني وشكّل هجومه إرباكًا لدفاع سان جرمان الذي تلقّى ضربة بإصابة مبابي بعد مرور 7 دقائق فقط ليخرج ويحلّ بدلًا منه الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

لكن جميع محاولات سان جرمان في انتزاع الفوز باءت بالفشل.

فوز مثير لسيتي

وعلى ملعب الإتحاد في مدينة مانشستر، حقّق مانشستر سيتي فوزًا مثيرًا على لايبزيع 6-3.

وخاض صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين أول مباراة له أساسيًّا في صفوف سيتي بعد أن تعافى من إصابة تعرّض لها في كأس أوروبا الأخيرة.

وكان سيتي بلغ نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي للمرة الأولى في تاريخه وخسر أمام جاره تشلسي بهدف مقابل لا شيء.

وافتتح المدافع الهولندي ناتان آكي التسجيل لسيتي مستغلًّا ركلة ركنية من جاك غريلي ليتابعها برأسه داخل الشباك (16).

وضاعف سيتي تقدّمه عندما انتزع دي بروين الكرة عل الجهة اليمنى وتخطّى مدافعًا قبل أن يمرّر كرة عرضية ماكرة داخل المنطقة حاول الفرنسي نوردي موكييلي تشتيتها لكنّه سدّدها رأسية خطأ داخل مرماه (28).

وظنّ المهاجم البرتغالي أندري سيلفا بأنه قلّص الفارق للايبزيغ لكن هدفه أُلغي بداعي التسلل (36).

أخذ وردّ في الأهداف

ونجح الفريق الألماني في تقليص الفارق فعلًا عندما رفع السويدي إميل فورسبرغ الكرة باتجاه موكييلي الذي سدّدها رأسية باتجاه الفرنسي كريستوفر نكونكو الذي سدّد رأسية بدوره داخل شباك الحارس البرازيلي إيدرسون (42).

ولكن سيتي سرعان ما أعاد الفارق إلى سابقه بتسجيل الهدف الثالث من ركلة جزاء انبرى لها الجزائري رياض محرز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في الشوط الأول إثر لمسة يد داخل المنطقة.

وتلقّت شباك سيتي هدفًا ثانيًا بواسطة نكونكو الذي تلقّى كرة متقنة من الإسباني داني أولمو فتخطّى آكي وسدّدها داخل الشباك (51).

لكن مرة جديدة أعاد غريليش الفارق إلى سابقه في أول مباراة يخوضها في هذه المسابقة عندما سدّد كرة لولبية في الزاوية البعيدة (56).

وأبى نكونكو ألّا يسجّل الهاتريك عندما استغل كرة أمامية من يوسف بولسن ليتابعها داخل الشباك (73)، لكن فريقه لم ينعم كثيرًا بتقليص الفارق لأن البرتغالي جواو كانسيلو سجّل الهدف الخامس لسيتي بتسديدة قوية في سقف الشباك (75).

وأكمل لايبزيغ الدقائق الـ11 الأخيرة بعشرة لاعبين إثر طرد لاعبه الإسباني أنخلينو المنتقل إليه من سيتي بالذات لتلقيه الإنذار الثاني في المباراة.

وأنهى المهاجم البرازيلي غابريال جيزوس مهرجان الأهداف بإضافة السادس قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.