قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أطلقت الممثلة ديمي مور وزوجها الممثل آشتن كاتشر، حملة لمكافحة الإتجار بالبشر بغرض ممارسة الجنس، موجِّهةً نداءها إلى بعض النجوم ليشاركونها وزوجها في حملتهما.


نيويورك: لدعم منظَّمتهما المعنية بمكافحة العبوديَّة والإستغلال الجنسي للأطفال quot;ديمي وآشتنquot;، أطلقت الممثلة، ديمي مور، بالتعاون مع زوجها الممثل، آشتن كاشتر، حملةً إعلانيَّةً واسعةً لمناهضة الإتجار بالبشر، ودعت عددًا من زملاءهما ليشاركونهما تلك الحملة ومن بينهم، جاستن تمبرلاك، وشين بين، وبرادلي كوبر، وجيسيكا بيال.

وتماشيًا مع أهداف الحملة، تمَّ تصوير عدد كبير من الشَّرائط للتنديد بذلك السلوك الغير الإنساني والذي بات منتشرًا في الولايات المتَّحدة الأميركيَّة، إذ ترواح عدد حالات رق الأطفال وإستغلالهم جنسيًّا مابين 100 ألف 300 ألف حالة حسب منظمةquot;Share Hopequot;.

واستخدمت حملة ديمي مور شعار quot;الرجال الحقيقيون لا يشترون الفتياتquot; ليكون عنوانًا لكافة الشَّرائط المصوَّرة الَّتي تدخل ضمن إطار حملة مكافحة الإتجار بالأطفال.

والجدير بالذكر أنَّ ديمي مور زارت نيبال لتصوير فيلم وثائقي عن الإتجار بالبشر، كما قامت بمساعدة بعض الضحايا في تخطي مشكلاتهم.