إيلاف من بيروت: يستمر النظام السوري في إخفاء المعلومات المتصلة بأعداد الإصابات بكورونا في مناطقه، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان يواصل مواكبة تفشي فيروس كورونا في المحافظات السورية ضمن مناطق نفوذ النظام السوري.

فقد رصد المرصد السوري من خلال مصادر طبية موثوقة من تلك المناطق تسجيل نحو 36 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأيام القليلة الفائتة، وتسجيل 1335 حالة وفاة جديدة بالفيروس في الفترة ذاتها، "ولا يزال النظام السوري يكذب ويتستر عن الأرقام الحقيقة عبر إعلان عشرات الإصابات والوفيات بشكل يومي فقط، ويتم تسجيل الوفيات الكبيرة على أنها جرت بمرض ذات الرئة، وسط تفشي للفيروس في عموم المحافظات السورية"، بحسب تقرير نشره المرصد على موقعه الإلكتروني.

وفقاً لآخر إحصائيات المرصد المستمدة من مصادر طبية موثوقة ضمن مناطق سيطرة النظام، بغت أعداد المصابين بفيروس كورونا نحو 277800 إصابة مؤكدة، تعافى منها أكثر من 99 ألفًا، بينما توفي 13610 أشخاص.

يذكر أن الأعداد الرسمية لوزارة الصحة التابعة للنظام السوري منذ دخول الجائحة إلى الأراضي السورية هي: 14267 إصابة، و938 وفاة، و7892 حالة شفاء.

كذلك أحصى المرصد وفاة 172 طبيبًا ضمن مناطق نفوذ النظام السوري متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا خلال عام 2020 الفائت، وثقهم المرصد السوري بالاسم.

مواضيع قد تهمك :