سيدني: سجّلت سيدني حصيلة قياسيّة لعدد الإصابات بكوفيد-19 فيما تحاول المدينة جاهدة وقف انتشار الوباء.

وسجّلت ولاية نيو ساوث ويلز 356 إصابة جديدة، وهو عدد قياسي منذ عودة إنتشار الوباء على نطاق واسع في منتصف حزيران/يونيو بسبب المتحوّرة دلتا.

وفي سيدني، كبرى مدن البلاد، دخل أكثر من خمسة ملايين شخص أسبوعهم السابع من الحجر.

ومنذ عودة إنتشار الوباء منذ شهرين تقريبًا، سُجّلت 5805 إصابات و32 وفاة في نيو ساوث ويلز.

وقالت رئيسة وزراء الولاية غلاديس بيريجيكليان "استراتيجيّتنا هي الإقتراب قدر الإمكان من (إصابات) الصفر... لكنّنا للأسف شهدنا زيادة في عددها في الأيام الأخيرة".

تدابير صحيّة

ومدينة بايرون باي الساحليّة هي أحدث مدينة تُفرض فيها التدابير الصحيّة، بعد المناطق المحيطة بنيوكاسل وتاموورث اللّتين فُرض على سكانهما حجرًا لمدّة أسبوع بعد زيارة أحد سكان سيدني وهو مصاب بكوفيد-19 هاتين المدينتين.

وفي ملبورن، ثاني مدن البلاد، دخل سكّانها البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة للمرّة السادسة حجرًا صحيًّا منذ بدء تفشّي الوباء بعد اكتشاف بؤرة الأسبوع الماضي.

وتلقّى ما يزيد قليلًا عن 20 بالمئة من الأستراليين جرعتين من اللّقاح، بسبب مشكلات في الإمداد وتشكيك السكان باللّقاحات على نطاق واسع.

وسجّلت البلاد، البالغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، حتى الآن حوالى 37 ألف إصابة بكوفيد-19 و940 وفاة مرتبطة بالوباء.

مواضيع قد تهمك :