قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت بريطانيا أنه تم الإفراج عن بيتر مور الذي خطف في العراق مع اربعة من حراسه الشخصيين، وأعرب رئيس الوزراء البريطاني عن ارتياحه للإعلان عن هذا الحدث السعيد.

لندن: اعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الاربعاء في لندن انه تم الافراج عن بيتر مور البريطاني الذي خطف في العراق في 2007 مع اربعة من حراسه الشخصيين. واوضح ميليباند quot;ان الخاطفين افرجوا عن بيتر هذا الصباح في بغداد وسلم الى السلطات العراقية (...) انه الان في السفارة البريطانية في بغدادquot;.

وقال وزير الخارجية البريطاني ان بيتر مور البالغ من العمر 36 عاما، عاش quot;سنتين ونصف السنة من الاسى الذي لا يوصف والخوف والضياعquot;، موضحا انه في صحة جيدة. وكان بيتر مور، وهو مستشار، خطف مع اربعة من حراسه الشخصيين في 29 ايار/مايو 2007 على ايدي اربعين رجلا يرتدون زي الشرطة في وزارة المالية في بغداد.

واعرب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون على الفور عن quot;ارتياحهquot; للاعلان عن هذا الحدث السعيد. من جهته، علق المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ على الافراج عن بيتر مور بالقول quot;اؤكد اطلاق سراح الرهينة البريطاني وتسليمه الى السفارة البريطانية، والحكومة العراقية تعبر عن سرورها لان مور سيتمكن من تمضية اعياد الميلاد، وتدعم جهود الافراج عنهquot;.

واضاف لوكالة فرانس برس ان quot;عملية اطلاق سراحه تاتي ضمن جهود الحكومة لتحقيق المصالحة الوطنيةquot;، في اشارة الى انفتاحها على الجهة الخاطفة (عصائب الحق) المنشقة عن جيش المهدي.