قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اشتكى مواطن لبناني على استاذ مدرسة مسيحيمتهما اياه بمحاولة نزع حجاب أبنته القاصر، مشيراً إلى أن ذلك إساءة للدين الإسلامي.

بيروت:تقدم مواطن لبناني بشكوى امام القضاء ضد استاذ مدرسة مسيحي، متهما اياه بquot;محاولة نزع حجابquot; ابنته القاصر في تصرف اعتبره quot;اساءة الى دينه الاسلاميquot;، بحسب ما قال لوكالة فرانس برس الجمعة.

وقال احمد البعريني ان استاذا مسيحيا في مدرسة رسمية في الشمال حاول قبل عطلة نهاية السنة نزع حجاب ابنته غوى (12 عاما) بالقوة وحذرها من مغبة دخول صفه وهي محجبة. الا ان يوسف بشارة مدير المدرسة المشمول بالدعوى نفى الحادث، مؤكدا في اتصال مع وكالة فرانس برس quot;ان الطالبة لم تتعرض لمضايقات او نزع حجابquot;.

واكد الوالد انه رفع دعوى قضائية على كل من المدير والاستاذ امام النيابة العامة الاستئنافية في الشمال، اتهم فيها الاستاذ بانه quot;استخدم عبارات شائنة في حق التلميذةquot;، وquot;حاول نزع الحجاب عن رأسها، ولما حاولت ثنيه عن ذلك لم يتوان عن استعمال العنف بحقهاquot; عن طريق دفعها ومعاملتها بشدة، بحسب ما جاء في الشكوى الواقعة في سبع صفحات مكتوبة بخط اليد.

واضافت الشكوى ان مدير المدرسة quot;تضامن مع الاستاذquot; وابلغ والد الفتاة الذي راجعه في الامر، ان الاستاذ quot;لا يقبل التحاقها بالصف وهي تضع الحجابquot;. وقال احمد البعريني ان ابنته quot;ارتدت الحجاب هذا الصيفquot;، وانها منذ ذلك الحين تتعرض quot;لمضايقات من استاذ مادة الرياضيات الذي كان يسألها ان كان اهلها اجبروها على الحجابquot;، مضيفا ان الاستاذ كان quot;يسخر منها ومن حجابهاquot;.

واضاف quot;من حق اولادي ان يتعلموا ويحافظوا في الوقت نفسه على معتقداتهم ودينهمquot;.

وتقع المدرسة الرسمية في بلدة دار بعشتار في قضاء الكورة على بعد نحو 20 كيلومترا جنوب مدينة طرابلس، ابرز مدن شمال لبنان. وهي تضم 43 طالبا نصفهم تقريبا من المسلمين، فيما كل اساتذتها مسيحيون. وغالبية سكان دار بعشتار من المسيحيين، الا ان المنطقة بشكل عام مختلطة. ولم يسجل مثل هذه الحوادث فيها من قبل. كما لم يسجل اي حادث يذكر ذي بعد طائفي في المنطقة منذ انتهاء الحرب الاهلية (1975-1990).

واصدرت quot;رابطة الطلاب المسلمينquot; في الشمال بيانا اعتبرت فيه quot;ان ذنب غوى البعريني انها الفتاة الوحيدة التي ترتدي الحجاب الشرعي في مدرستهاquot;. ونددت الرابطة بquot;هذه الممارسة المستهجنةquot;، مطالبة quot;المراجع الرسمية والدينية بعدم السكوت عن هذا الفعل البشع والارعن، ومعاقبة الاستاذ وطرده من المؤسسات التربوية والتعليميةquot;.

وقال مسؤول الرابطة في الشمال ايهاب نافع لفرانس برس ان quot;هذه القضية مخالفة للقانون ومسيئة لمشاعر المسلمين وتتناقض مع صيغة العيش المشتركquot;.