قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في كلمة اختتم بها اعمال الدورة العادية الثانية للحزب الحاكم، جدد الرئيس التونسي دعمه لتكريس الديمقراطية في البلاد.

تونس: تعهد زين العابدين بن علي الرئيس التونسي مجددا بمواصلة تكريس الخيار الديمقراطي في تونس والذي قال عنه انه quot;شكل ركنا اساسيا من اركان برنامجه الانتخابي وذلك بمزيد من ترسيخ الديمقراطية والتعددية وضمان حقوق الانسان تعزيزا لما قطعناه من اشواط في هذا المجال ثبتت دعائم البناء الديمقراطي والتعددي في المؤسسات والحياة السياسية بصورة عامةquot;.

كما تعهد في كلمة اختتم بها اعمال الدورة العادية الثانية للجنة المركزية للتجمع الدستورى الديمقراطي (الحزب الحاكم في تونس) بصفته رئيسا لها اليوم، بالعمل على مواصلة توفير مقومات التنمية الشاملة لكافة الجهات والفئات والقطاعات باعتبارالتلازم بين البعدين الاقتصادي والاجتماعي والحرص على دعم اسس التضامن والتآزر بين مختلف الفئات بما يعزز تماسك المجتمع واستقراره.

وأضاف أن تونس تتقدم بجهود الجميع ولاسيما جهود نخبها الوطنية في كل المجالات وهي تعول دائما على مثقفيها ومبدعيها وعلى سائر كفاءاتها لمواصلة الاضطلاع بدورهم النشيط في مجال مؤازرة المجهود الاصلاحي وبلوغ ما تصبو اليه من اهداف، مشيرا إلى أن طبيعة المرحلة وجسامة رهاناتها ودقة تحدياتها تقتضي من الجميع التحلي بروح وطنية عالية.

وكانت اللجنة المركزية للحزب الحاكم التي تعد السلطة الموسعة قد بدأت اجتماعاتها امس الاول حيث ناقشت الابعاد السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية للبرنامج الانتخابي للرئيس بن علي quot;معا لرفع التحدياتquot; والذي وضعه لولايته الرئاسية الجديدة التي تمتد لخمسة اعوام بعد انتخابه لهذه الولاية يوم 25 تشرين الاول- اكتوبر الماضي وكذلك ابعاد ومعاني مصادقة الامم المتحدة على اقتراحه الداعي الى اعلان عام 2010 سنة دولية للشباب.