قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن تستدعي سفير إسرائيل على خلفية إغتيال المبحوح

لندن: قررت بريطانيا وايرلندا الاربعاء اتخاذ تدابير اضافية بعد استخدام جوازات سفر مزورة في عملية اغتيال قيادي في حماس في دبي، وسيقوم البريطانيون باستدعاء السفير الاسرائيلي رون بروسور الخميس الى وزارة الخارجية.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية انه سيتم استدعاء السفير الاسرائيلي لمناقشة استخدام المجموعة التي قامت بتنفيذ اغتيال كادر حماس محمود المبحوح في دبي، جوازات سفر بريطانية مزورة.

ونشرت شرطة دبي اسماء وصور 11 مشتبها بهم بينهم ستة يحملون جوازات سفر بريطانية وثلاثة جوازات ايرلندية، وجوازين المانيا وفرنسيا. وقال المتحدث quot;نظرا لعلاقة عدد من المواطنين البريطانيين المعنيين باسرائيل، سيعقد اجتماع بين نائب وزير الخارجية والسفير البريطاني غداquot; الخميس. واوضح ان الاجتماع سيعقد بناء على طلب لندن.

واضاف المتحدث باسم الحكومة البريطانية ان quot;تزوير جوازات سفر بريطانية امر في غاية الخطورة. الحكومة ستواصل اتخاذ كل التدابير الضرورية لحماية المواطنين البريطانيين من سرقة هوياتهمquot;. وتابع انه مع استدعاء السفير الاسرائيلي، تواصل بريطانيا تقديم المساعدة لمواطنيها المعنيين ومعظمهم ممن يحملون الجنسيتين ويعيشون في اسرائيل.

وقال ان quot;السفارة البريطانية في تل ابيب تتصل بالمواطنين البريطانيين المعنيين وهي مستعدة لتقديم المساعدة التي يحتاجون اليهاquot;. واضاف quot;كما قال رئيس الوزراء (غوردن براون)، نريد ان نضمن اجراء تحقيق شامل بشأن استخدام جوازات السفر هذه لانتحال شخصياتquot;.

وقال ان المكتب البريطاني لمكافحة الجريمة المنظمة سيتولى التحقيق quot;بالتعاون مع السلطات الاماراتيةquot;. وفي دبلن، شدد وزير الخارجية الايرلندي مايكل مارتن على ان بلاده quot;ستتعامل مع اي نشاط يعرض سلامة جواز سفر ايرلندي بوصفه بالغ الخطورةquot;.

وبعد تلقيها معلومات جديدة من دبي، اوضحت دبلن ان الجوازات التي استخدمتها المجموعة التي اغتالت المبحوح كانت تحمل ارقاما لجوازات سفر ايرلندية اصيلة. لكن الهويات الموجودة على الجوازات المزورة كما كشفتها السلطات الاماراتية لا تتطابق مع اسماء حملتها الاصليين، على قول الوزير.

واكد مارتن ان الوزارة تسعى حاليا الى الاتصال بالاشخاص الذين يحملون او حملوا جوازات تحمل تلك الارقام، داعيا الى احترام حياتهم الخاصة. وتحوم تكهنات بشأن المسؤولية عن اغتيال محمود المبحوح حول جهاز الموساد الاسرائيلي الذي زود في الماضي عملاء جوازات سفر مزورة لتنفيذ عمليات اغتيال مماثلة.