قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبر محلل عن خشيته من طغيان المال السياسي على الدور الأساسي في الإنتخابات العراقية المقبلة .

دمشق: أعرب محلل سياسي عراقي مقيم في سوريا عن خشيته أن يكون للمال السياسي الدور الأساسي في الانتخابات العراقية المقبلة، وأكّد على تغير المزاج العام للاجئين العراقيين في سوريا وعلى يأس هؤلاء من الطبقات السياسية الدينية بكافة انتماءاتها، وحذّر لضرورة الأخذ بجدية تهديدات دولة العراق الإسلامية التي تسعى لخلق فوضى بالتزامن مع الانتخابات

وعن نظرة اللاجئين العراقيين في سوريا للانتخابات العراقية المقبلة، قال الكاتب والمحلل السياسي العراقي فاضل الربيعي quot;تختلف الأجواء الانتخابية في أوساط اللاجئين العراقيين في سورية جزئياً عما هو الحال في العراق، فالكثير منهم راهن على إمكانية حدوث تغيير في هذه العملية، ولكنهم سرعان ما اصطدم ببعض الإجراءات والتدابير التي أحبطت آمالهquot;، وأوضح quot;بدأت صدمتهم في النقاشات التي رافقت قانون الانتخابات حول عدد المقاعد المخصصة للمهجّرين، وحين أعلنت الحكومة العراقية مؤخراً وبشكل رسمي أنها لا تعترف بإحصائيات الأمم المتحدة أو أية إحصائيات أخرى، وقررت أن عدد اللاجئين في سورية بالنسبة لها هو 200 ألف عراقي فقط، وهذا بالطبع جاء رداً على ما قاله نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد عندما قال إن عدد اللاجئين العراقيين في سورية مليون و200 ألف لاجئquot; حسب رأيه

وأضاف الربيعي quot;هذا يعني أن الحكومة العراقية أسقطت هذا العدد الهائل من العراقيين بدواع انتخابية، بهدف حصر أصوات اللاجئين العراقيين في أضيق نطاق ممكن لتشتيت الأصوات فيما بعد وعدم تحويلها إلى قوة انتخابية يمكن أن تصوت لصالح مرشحين منافسين لأقطاب العملية السياسية الحاليةquot; وفق قوله

وعن الحملات الانتخابية التي يقوم بها المرشحون العراقيون في أوساط اللاجئين العراقيين في سوريا، قال الربيعي quot;بدأ المال السياسي يدخل في أوساط اللاجئين العراقيين، وهناك معلومات متواترة أن جهات دفعت بكمية هائلة من المال وتسعى لشراء أصوات العراقيين مقابل مبالغ وصلت إلى 300 دولار للصوت الواحد، وهذا امتداد للفساد المالي والتلاعب بأصوات الناخبين، وهو استطراد للحالة العراقية المزرية سياسياً وأخلاقياً، فالطبقة السياسية الفاسدة يبدو أنها تمكنت من أن تنشر فسادها خارج العراق وليس داخله فقطquot; حسب تعبيره

وتابع الربيعي quot;الغريب في الأمر أن هذه الانتخابات بدأت تأخذ منحى غريبا ومختلفا عمّا ألفه العراق وتاريخ المنطقة، فلأول مرة هناك كمّ هائل من المال يدخل في الحملات الانتخابية، وعلى سبيل المثال، أحد المرشحين (أياد جمال الدين)، وهو رجل دين شيعي، أعلن رسمياً أنه كلّف مدير حملة الرئيس الأميركي باراك أوباما لقيادة حملته الانتخابية والدعائية، والتي كلفت حتى الآن 100 مليون دولار، بينما تسربت أنباء من نائب آخر من حزب الدعوة الحاكم أنه تلقى من دولة لم يسمها ربع مليار دولار، وهذا الأمر أكّده رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل أيام في خطاب له حين قال أن هناك أموالاً هائلة ومخيفة بدأت تدخل العراق من كل مكانquot; حسب قوله

وبرأي الربيعي فإن ذلك يعني أن الانتخابات العراقية المقبلة quot;تبدد من الناحية الفعلية والواقعية كل آمل العراقيين بأنها ستجد حلاً أو مخرجاً لأزمتهمquot;، وتابع quot;لقد بدأ العراقيون يشعرون باليأس بعد أن رأوا حجم الإنفاق المالي المخيف على الحملات الانتخابية وهي مازالت في بداياتها، وحملات شراء الأصوات، والتلاعب بعدد أصوات المهجّرين، وكل هذا يعني أن العملية السياسية لن تقدم شيئاً جديداً، ولن تُحدث اختراقاً للحياة السياسيةquot; على حد زعمه

وحول ما يتم على أرض الواقع بشأن الانتخابات، قال الربيعي quot;لا توجد حملات انتخابية بالمعنى الدقيق في سورية حتى الآن كما تجري في العراق، لكن الأمر الهام هو أن الشعور السائد بين أوساط العراقيين هو قناعتهم بأن البرامج والشخصيات التي تخوض الانتخابات لا تحمل الكثير من المصداقية، وهناك تغير في المزاج الشعبي بين اللاجئين العراقيين في سوريا، وهذا في الحقيقة ينسحب على داخل وخارج العراق، فهناك حالة إحباط ويأس من رجال الدين بسبب استشراء الفساد والمطاحنات والمنازعات السياسية وإغراق البلاد بخصومات وانهيار شبكات الخدمة العامة، وبرز يأس من الطبقات السياسية الدينية على اختلاف انتماءها، والكثير من اللاجئين العراقيين بات يفضّل شخصيات علمانية أو ليبراليةquot;، وأردف quot;لكن هذا المزاج لا يكفي وحده لإيصال مرشحين حقيقيين للبرلمان، وبتقديري العراقيين ليسوا متفائلين كثيراً بعد ما شاهدوا من فساد ودخول المال السياسيquot; حسب تأكيده

وحذّر الربيعي من المخاطر والتهديدات الأمنية التي ترافق العملية الانتخابية برمتها في العراق وقال quot;ثمة مؤشرات خطيرة بأن تهديدات ما يسمى دون العراق الإسلامية قد تكون جدية، وقد نشهد موجة من العنف المخيف قبل أيام من الانتخابات، كالاغتيالات والتفجيرات وغيرها لخلق نوع من الفوضىquot; وفق رأيه

وختم الربيعي بالتأكيد على عبثية الانتخابات والحالة السياسية التي تليها، وقال quot;حتى في حال جرت الانتخابات ووسط إقبال ضعيف، وهذا محتمل، وأفلحت الكتل في إيصال مرشحيها للبرلمان، فعلى الأرجح ستكون كل الكتل أضعف من أن تكون قادرة على الانفراد بتشكيل الحكومة، وهذا الأمر سيقود إلى استعصاء سياسي جديد، قد نحتاج إلى سبعة أشهر حتى نرى حكومة جديدة، لأن البرلمان الجديد والكتل الجديدة الصاعدة سوف تدخل في معارك سياسية لتشكيل الحكومة، ومع وجود توازن بينها سيبدأ ماراثون من المفاوضات والمساومات السياسية والصفقات لتشكيل الحكومة، وخلال ذلك سيبدأ الأمريكيون بالانسحاب من العراق، وإذا لم يكن هناك حل وطني شامل أعتقد أن هذا الوضع يمكن أن يؤدي إلى انزلاق العراق إلى حرب أهليةquot; وفق قناعته

ويشار إلى أن سوريا وافقت للحكومة العراقية على افتتاح 32 مركزاً انتخابياً في عدة مدن سورية حيث يتواجد معظم اللاجئين العراقيين، ويؤكد مدير مكتب مفوضية الانتخابات في سوريا حيدر عبد علاوي على أن مستشارين ومراقبين من ألمانيا ورومانيا وجنوب إفريقيا وسوريا سيحضرون عملية الاقتراع