قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بشكيك: أعلن عمر بك تيكيبايف، نائب رئيس الحكومة القرغيزية المؤقتة للصحافيين اليوم الخميس أن الاشتباكات الأخيرة في مدينة جلال آباد والتي اتخذت طابعا إثنيا، وقف وراءها منظمون من أنصار النظام السابق وذلك بهدف الحيلولة دون اعتماد دستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات تشريعية فيها.

وأضاف تيكيبايف أن محاولة الانقلاب في الفترة بين 12 و14 من مايو الجاري باءت بالفشل ولم تحظ بدعم الشعب القرغيزي لذا لجأ أنصار النظام السابق إلى استخدام الوسائل الأخرى لمواجهة السلطة وزعزعة الاستقرار وذلك من خلال إشعال نار الفتنة الإثنية في جلال آباد.