قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران:اعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الثلاثاء ان طلب بلاده من الوكالة الدولية للطاقة الذرية استبدال اثنين من مفتشيها العاملين في ايران بسبب انحيازهما، هو بمثابة تحذير لمدير الوكالة يوكيا امانو.
وقال متكي بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية (ارنا) ان quot;هذه الخطوة هي تحذير لامانو كي يحرص على ان لا ينتهك مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية قواعد عمل هذه الهيئة الدوليةquot;.

واضاف ان quot;هذين الشخصين لم يعد يحق لهما المجيء الى ايران لانهما نقلا معلومات مغلوطة وخاطئة وكشفا قبل الموعد المحدد معلومات رسميةquot; عن البرنامج النووي الايراني.
وكشفت طهران الاثنين انها طلبت من الوكالة الدولية للطاقة الذرية استبدال اثنين من مفتشيها اعتبرتهما منحازين، ومنعتهما من دخول ايران، متهمة اياهما بكشف مضمون تقرير الوكالة حول ايران قبل ان يعلن رسميا وتقديم معلومات مغلوطة.

وبحسب مصادر قريبة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يمكن للدول رفض مفتشين ومطالبة الوكالة بتغييرهم كما فعلت ايران.
غير ان الولايات المتحدة وفرنسا انتقدتا القرار الايراني.

ويأتي هذا التعبير عن الاستياء الايراني من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد نشر تقرير جديد للوكالة خلصت فيه الاخيرة الى تعذر تأكيد الطابع السلمي البحت للبرنامج النووي الايراني. كما يأتي بعد تصويت مجلس الامن الدولي في التاسع من حزيران/يونيو على عقوبات جديدة ضد طهران التي يشتبه الغرب في انها تسعى الى حيازة السلاح النووي على الرغم من نفيها ذلك.