قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اطلقت بلجيكا مشروعا جديدا للاندماج الحضاري موجه للقاصيرين القادمين حديثا للبلاد، ومن المقرر أن يلتحق القاصرون والأطفال من أبناء المهاجرين واللاجئين، بدورات لغوية لمساعدتهم على الاندماج في النظام التعليمي في البلاد.

بروكسل:انطلقت اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل أنشطة مشروع الاندماج الحضاري للقاصرين القادمين حديثاً إلى البلاد.

وتستمر أنشطة المشروع، وهو الأول من نوعه، خلال شهري تموز/ يوليو الجاري وآب/ أغسطس المقبل، حيث من المقرر أن يلتحق القاصرون والأطفال من أبناء المهاجرين واللاجئين، بدورات لغوية لمساعدتهم على الاندماج في النظام التعليمي في البلاد، كما سيحصلون على توجيهات إجتماعية وثقافية من خلال أنشطة وتدريبات خاصة تفيد في تأقلمهم مع مجتمعهم الجديد.

وفي هذا الإطار، تقول المسؤولة عن المشروع أنغريد ديكليندر، إن هناك حاجة ماسة لاستقبال الأطفال من المهاجرين والقادمين الجدد إلى البلاد في مؤسسات اجتماعية وتعليمية خاصة غير المتواجدة حالياً والموجهة أصلاً للكبار. وأشارت إلى أن المشروع الحالي سوف يساعد الأطفال والشبان على تحضير أنفسهم للإلتحاق بالمدارس العام القادم وتفادي المشكلات الإجتماعية التي تواجههم.

وذكرت مسؤولة المشروع أن عدد الأشخاص الذين التحقوا بالمشروع اليوم بلغ أربعة عشر شاباً وشابة من أصل أفغاني، بالإضافة إلى حوالي عشرة من عدة بلدان ناطقة بالفرنسية، بينما quot;تبلغ تكلفة المشروع 60 ألف يورو، ويتم تمويله من قبل الصندوق الأوروبي للاجئينquot;، حسب قولها