قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: احيت بريطانيا في هدؤ الاربعاء الذكرى الخامسة للاعتداءات الانتحارية التي اوقعت 52 قتيلا ومئات الجرحى في السابع من تموز/يوليو 2005 في وسائل النقل العام اللندنية. ووضع رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون ورئيس بلدية لندن بوريس جونسون اكاليل الزهر امام النصب الذي اقيم في هايد بارك تكريما لارواح الضحايا.

وقال ديفيد كاميرون في مجلس العموم quot;افكارنا مع اسر واصدقاء الذين قضوا والذين لن ننساهم ابداquot; مضيفا quot;قلوبنا ايضا مع الذين اصيبوا جسديا ونفسيا في هذه الاحداث الرهيبةquot;. واكد كاميرون quot;اعتقد ايضا ان هذا اليوم سيبقى رمزا لشجاعة الشعب البريطاني العظيمةquot;.

وحضر العديد من الناجين من الاعتداءات واسر الضحايا مراسم خاصة اقيمت في اماكن الانفجارات الاربعة. ومن بين هؤلاء افراد اسرة ميريام هايمن التي قتلت في انفجار حافلة لندنية من طابقين والذين اوضحوا انهم انشأوا صندوقا باسمها لتمويل مستشفى للعيون في الهند عالج بالفعل 18 الف طفل.

وقالت شقيقتها استر هايمن لفرانس برس quot;شعرنا بان علينا القيام بشيء حتى لا تكون حياتها قد راحت سدىquot;. واعرب البعض عن الاسف لعدم تنظيم مراسم رسمية في حضور اعضاء الحكومة. وقال غراهام فولكس الذي فقد ابنه في هذه الاعتداءات وهو في الثانية والعشرين من العمر quot;انه شيء مخيب جدا للامال. اعتقد ان لا احد يرغب في جعلها حدثا سنوياquot;.

وشارك وفد يمثل الجالية الاسلامية البريطانية برئاسة الامين العام للمجلس الاسلامي البريطاني فاروق مراد في مراسم التكريم التي اقيمت الاربعاء في لندن. وفي السابع من تموز/يوليو 2005 قام اربعة انتحاريين من المسلمين البريطانيين بتفجير قنابلهم في وسائل نقل عام في لندن ما ادى الى مقتل 52 شخصا واصابة اكثر من 700. وترى اجهزة الاستخبارات البريطانية ان المملكة المتحدة التي تشارك عسكريا في العراق وافغانستان ما زالت عرضة للتهديد الارهابي.