قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بور او برنس: أعلن الرئيس الهايتي الاسبق جان برتران اريستيد انه مستعد للعودة الى بلاده وذلك بعد عودة الرئيس الاسبق جان كلود دوفاليه الى بور او برنس.

وكان اريستيد، نفي الى جنوب افريقيا منذ العام 2004، اكد مرارا انه طرد من السلطة بضغط من الولايات المتحدة وفرنسا.

وقال في بيان quot;منذ وصولي القسري الى القارة الافريقية قبل ست سنوات ونصف، لم يكف الشعب الهايتي عن مطالبتي بالعودة الى هايتيquot;.

واضاف quot;في ما يخصني، انا مستعد. ومرة جديدة، انا مستعد للذهاب اليوم، غدا، في اي وقتquot;.

وكان اريستيد اول رئيس هايتي ينتخب بشكل ديمقراطي، لكنه طرد من السلطة من خلال انتفاضة.

واوضح ان هدفه من العودة هو quot;بكل وضوح: المساهمة في خدمة اخواني واخواتي الهايتيين والهاتييات كمواطن عادي في مجال التربيةquot;.

واضاف اريستيد (57 عاما) ان quot;هذه العودة هي ايضا لا مفر منها لاسباب طبية: نصحت بعدم البقاء في الشتاء المقبل في جنوب افريقيا لاني خلال ست سنوات خضعت لست عمليات في عيونيquot;.

وكان محام يقيم في الولايات المتحدة وعلى اتصال بالرئيس الهايتي السابق قال الثلاثاء ان اريستيد طلب تجديد جواز سفره ولكن السلطات الهايتية رفضت ذلك.

وقال بريان كونكانون quot;يحق لاريستيد العودة الى هايتي ولكن يمنع عليه ذلكquot;.