قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: وصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي القرارات الاستيطانية الاسرائيلية الأخيرة في القدس بـquot;الصفعة المهينةquot; للمجتمع الدولي، واعتبرتها quot;جواباً واضحاًquot; على مبادرة الرباعية الدولية.

وقالت في بيان quot;إننا ننظر بعين الخطورة لمضاعفة الاستيطان وتوسيعه بهدف الضم والسيطرة على المزيد من الأراضي، من خلال برنامج ممنهج وخطير لطرد السكان الاصليين وتفريغ الأرض، وخاصة في القدس ومحيطها، في مخالفة صريحة لقرارات الشرعية الدولية، وإن هذه الحكومة اليمينية التي تغذي التطرف والعنصرية لخدمة اهدافها التوسعية غير القانونية في الأرض الفلسطينية ستخلق أزمة جديدة في المنطقة، وتقوض فرص السلامquot;.

ونوهت عشراوي بأن quot;الموقف الأساسي لمنظمة التحرير ألا شرعية لكل النشاطات الاستيطانية لأي سبب من الأسباب.. إن منظمة التحرير لا تتعامل مع صياغات تفتح المجال لإسرائيل لاستخدم المناورات لتكريس سياسة الأمر الواقع والتنصل من استحقاقات السلام العادل والقانون الدوليquot;.

واعتبرت quot;ان المطلوب اليوم من الولايات المتحدة الأميركية هو تنفيذ وعود أوباما عندما أعلن عن ضرورة وقف جميع أشكال الاستيطان بما في ذلك النمو الطبيعيquot;.

وقالت المسؤولة الفلسطينية quot;آن الأوان للرباعية بشكل خاص وللمجتمع الدولي بشكل عام لاستخلاص العبر من هذه الممارسات الإسرائيلية، ولامتلاك الجرأة والنزاهة السياسية لمواجهتها ووضع حدّ لهاquot;. واشارت إلى quot;إن أيّ تحرك سياسي لا يمكن أن ينجح إذا ما تم تجاهل المتطلبات الأساسية المتمثلة في مرجعية قانونية وأخلاقية عادلة، وفي لجم الخروقات والمناورات الإسرائيلية التي تهدف إلى استكمال مشروع التطهير العرقي والتوسع الجغرافي على حساب الحق الفلسطينيquot;.

واستنكرت عشراوي quot;الحملة التحريضية المنظمة التي تقودها حكومة اليمين الاسرائيلية ضد السلطة الوطنية والرئيس محمود عباس، وخاصة تصريحات ليبرمان التي وصفتها بالوقحة وبالتدخل السافر في الشؤون الداخلية الفلسطينيةquot;، وقالت quot;لقد أثبتت الحكومة الإسرائيلية انها ترفض السلام وتعمل على إلغاء الآخر، كما وتنتهج أساليب تتسم بالعنصرية وغطرسة القوةquot;.