قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أشفقوا على الأثرياء المتنفذين المساكين. الساسة يريدون جمع الضرائب منهم، الصحف تسخر منهم و99 ٪ من المواطنين يشعرون بالحنق تجاههم، حتى لو كانوا يريدون سرّاً أن يكونوا من فئتهم.
لكن دراسة أعدها خبراء من جامعة بيركلي في كاليفورنيا، ليس من المرجح أن ترفع من تقييمات قبولهم: فقد أكّدت دراسة جديدة أنّه كلّما أصبح المرء أكثر ثراء، أصبح أقلّ رأفة وتعاطفاً مع الآخرين ndash; ولا داعي للشماتة من قبل ذوي الدخل المتوسط، فهذا يشملهم أيضاً.

وفي دراسة نُشرت حديثاً، سعت المحللة النفسية جنيفر ستيلر إلى تحديد قدرات التعاطف لدى مجموعة من 300 طالب من طلاب الكلية، اختيروا بعناية لهدف محدد هو التنوع الاقتصادي الأقصى. وكقاعدة عامة، بطبيعة الحال، يعتبر مستوى الدخل تقريباً نفسه عند كل طلاب الجامعات: فقراء -- وهذا السبب في أنهم يمضون الكثير من الوقت في الكتابة في المنزل من أجل المال. وهكذا اختارت ستيلر مواضيعها بناء على دخل الناس الذين يريدون الاستجابة لطلباتها وكتابة الشيكات: الوالدين.
وفي بداية التجارب الثلاث، جعلت 148 شخصاً يقومون بملء استبيان مفصل عن الكيفية والكثافة التي اختبروا فيها مشاعر مثل الفرح، الرحمة والحب والرعب. وجعلتهم أيضاً يكتبون في إحدى الخانات إن كانوا يتفقون أو يختلفون مع عبارات مثل quot;أنا غالبا ما ألاحظ الناس الذين يحتاجون الى المساعدةquot;. ولكن، لا يمكن الاعتماد على مثل هذه البيانات الذاتية، لأنّه من المرجح ألا يجيب الكثيرين منا بصدق إذا كانت إجاباتنا ستجعلنا نبدو سيّئين. لكن تبقى الاستمارات الشخصية من إحدى السمات الأساسية طويلة الأمد من الاختبارات النفسية ndash; وخصوصاً أن النتيجة مصمّمة لتصحيح تضخم الإعجاب بالذاتquot;.

عندما ظهرت نتائج هذه الاستمارات، لم تجد ستيلر وزملاؤها أي مفارقات ذات أهمية في الشخصية بين الطلاب إلّا واحدة: كلّما كان مستوى دخل الأفراد أقلّ، كلّما ازدادت نسبة تعاطفهم.
تضمّنت الدراسة الثانية مجموعة أصغر من 64 شخص شاهدوا شريطي فيديو، شريط فيديو تعليمي محايد عاطفياً عن تقنيات البناء، وآخر أكثر عاطفية بكثير ينطوي على تجارب حقيقية لأسر يجب عليها التعامل مع حالات اطفال السرطان. مرّة أخرى، ملأ الأفراد استبيانات عاطفية، ومرة أخرى حصدوا تقريباً المجموع نفسه في تقلّب المزاج، والحزن ضمناً. لكن بقيت النتيجة أعلى لدى المتطوعين ذات الدخل المنخفض على مقياس الشفقة والتعاطف.

في هذا الجزء من الدراسة، قامت أيضاً ستيلر بمراقبة دقات قلب المتطوعين لتحديد ردود الفعل الجسدية تجاه أشرطة الفيديو. ولم يكن هناك أي اختلاف في معدل ضربات القلب عندما كان يلعب الفيديو التعليمي، ولكن عندما بدأت قصص السرطان، سجّلت ضربات قلب المتطوعين ذات الدخل المنخفض تباطأ بشكل ملحوظ -- علامة تبدي الاهتمام والرعاية. يسبب التهديد المباشر لأنفسنا أو للآخر معدل ضربات القلب على القفز، والأفضل أن تستثمر في عمل للرد على هذا الخطر. يمكن لأزمة عاطفية أن يكون لها تأثير عكسي على المراقبين -- مساعدتهم على الاستقرار وصولا الى توفير هدوء وانتباه أكثر يتطلبهما الاستماع والمواساه.
quot;لقد وجدنا أنه خلال التعاطف، ينخفض معدل ضربات القلب كما لو كان الجسد يهدئ نفسه لرعاية شخص آخرquot;، يقول ستيلر.

في الجزء الأخير من الدراسة، تم إقران 106 من المشاركين وطُلب منهم إجراء مقابلات مع بعضهم البعض كما لو كانوا راغبين في حصول على توظيفة كمدير المختبر. ولكي تبدو اللعبة حقيقية، قالت ستيلر بأن الذين أدّوا بشكل أفضل في المقابلات سيفوزون بجائزة نقدية. وقد سجّل نفس مستوى القلق وغلإجهاد عند الأشخاص الذين كان يتم إجراء المقابلة معهم، ولكن كان ذوي الدخل المتدني فقط القادرين على كشف المشاعر نفسها لدى شركائهم عندما انقلبت الأدوار.
فهل هذا يعني أن الأغنياء حقاً لا يشعرون بالفقراء؟ الدرجة المنخفضة على مقياس التعاطف لا تعني عدم وجود القدرة على الشعور، تقول ستيلر. قد يعني ذلك مجرد عدم وجود مراقبة التجربة والقدرة على بلسمة الآخرين. ربما هذا يساعد في تفسير السبب الذي يدفع طلاب الكليات ليجدوا طريقهم إلى فيالق السلام وغيرها من المجموعات التطوعية. إن لم تجدك المعاناة، فاخرج وابحث عنها.