قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تشهد لييبا الجمعة تشييع جنازات قتلى الخميس، مما ينذر باندلاع المزيد من الاحتجاجات المنادية باسقاط النظام.


طرابلس: هددت حركة اللجان الثورية التي تعد معقل الحرس القديم في ليبيا، الجمعة برد quot;عنيف وصاعقquot; على المتظاهرين quot;المغامرينquot; في ليبيا، وقالت ان المساس بالخطوط الحمراء quot;انتحار ولعب بالنارquot;. وقالت الحركة في افتتاحية صحيفتها quot;الزحف الاخضرquot; اليوم quot;ان اي مغامرة من تلك الشراذم المنبطحة، فان هذا الشعب الابي والقوى الثورية الشريفة سيكون ردهم (عليها) عنيفا وصاعقاquot;.

واضافت الصحيفة quot;ان سلطة الشعب والجماهيرية والثورة والقائد (معمر القذافي) جميعها خطوط حمراء، ومحاولة تجاوزها او الاقتراب منها انتحار ولعب بالنار، وقد اعذر من انذرquot;. وتابعت حركة اللجان الثورية مشيرة الى المتظاهرين المعارضين quot;وعندها لن تنفعهم اميركا ولا الغرب ولا قناة الجزيرة المأجورةquot;.

هذا وعاد الآلاف من المحتجين الليبيين الى التظاهر في مدينة بنغازي في وقت مبكر من صباح الجمعة، وذلك بعد يوم واحد من تظاهرات quot;يوم الغضبquot; التي شابتها صدامات مع قوات الامن اودت بحياة عدد من المتظاهرين، وأفادت مصادر طبية عن مقتل 14 شخصا الخميس في المواجهات التي وقعت في بنغازي.

ونقلت quot;بي بي سيquot; عن شاهد عيان قوله إن المحتجين على حكم العقيد معمر القذافي اصطدموا بقوات الامن التي استخدمت الاسلحة النارية ضدهم، وان مصادر طبية قالت إن عشرة متظاهرين قتلوا. وفي بلدة البيضاء المجاورة لبنغازي، والتي قتل فيها يوم امس خمسة متظاهرين حسبما نقلت وكالة quot;رويترزquot; عن مصادر في البلدة، فقد علمت بي بي سي ان المتظاهرين بدأوا بنصب الخيم في الشوارع.

وقتل ثلاثة سجناء الجمعة برصاص قوات الامن الليبية اثناء محاولتهم الفرار من سجن الجديدة في العاصمة طرابلس، كما افاد مصدر في الاجهزة الامنية. وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه ان quot;سجناء حاولوا الفرار من سجن الجديدة، لكن الحراس تدخلوا واضطروا الى اطلاق النار على السجناء الذين لجأوا الى العنفquot;.

واضاف ان quot;المواجهات اسفرت عن مقتل ثلاثة من السجناءquot;، مشيرا الى ان الوضع الان quot;تحت السيطرةquot; وقوات الامن تحاصر السجن. وكان رئيس تحرير صحيفة قورينا التي تصدر في بنغازي اعلن لوكالة الانباء الفرنسية ان quot;العديدquot; من السجناء فروا الجمعة من سجن الكويفية في بنغازي شرق ليبيا اثر حركة تمرد حصلت في السجن.

مقتل 14 منذ يوم الاربعاء

أعلن مصدر ليبي لوكالة فرانس برس ان 14 شخصا على الاقل قتلوا منذ الاربعاء في تظاهرات مناهضة للنظام في مدينة البيضاء في شرق ليبيا. وقال هذا المصدر رافضا الكشف عن هويته quot;قتل اربعة عشر مدنيا في هذه المدينةquot;.

وبين القتلى الاربعة عشر متظاهرون وكذلك انصار للنظام، كما اضاف هذا المصدر الذي اكد ان موظفين في اللجان الثورية قتلوا في مقار هذه اللجان.

واشار من جهة اخرى الى ان عناصر من قوى الامن قتلوا ايضا من دون التمكن من تحديد عددهم.

وترفع الحصيلة الجديدة الى 28 عدد القتلى منذ بداية حركة الاحتجاجات في ليبيا الثلاثاء، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند الى مصادر محلية مختلفة.

ولا تتضمن الحصيلة اربعة سجناء قتلوا الجمعة اثناء محاولة فرار في طرابلس.

من جهتها،أعلنت منظمة هيومان رايتس ووتش مقتل 24 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات في الاشتباكات التي تشهدها مدن ليبية بين متظاهرين يطالبون بمزيد من الحريات والحقوق من جهة وقوى الأمن وأعضاء فيما يسمى اللجان الثورية من جهة أخرى. وطالبت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان السلطات الليبية بالكف عن استخدام القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين سلمياً للمطالبة بإصلاحات، وفتح تحقيق في حوادث القتل.

وأضافت المنظمة نقلاً عن شهود عيان أن القوى الأمنية تصدت لمئات المتظاهرين بإطلاق الرصاص الحي باتجاههم بشكل مباشر في مدن البيضا وبنغازي وإجدابيا ودرنة.وكان الاشتباك الأكثر دموية ذلك الذي شهدته مدينة البيضا شرقي البلاد ظهر الخميس والذي سقط فيه عشرات المحتجين بين قتيل وجريح.

وأوضح ابراهيم صهد الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا أن قوة عسكرية يقودها خميس، نجل الرئيس معمر القذافي، أطلقت الرصاص الحي في المساء، على المتظاهرين في مدينة البيضاء، لكن بعض عناصر الأمن المحلي انضموا إلى المتظاهرين لحمايتهم. وكشف صهد أن هذه الكتيبة التي تحاول قمع المتظاهرين، تضم عناصر من دول إفريقية.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة نقلا عن شهود، ان 24 شخصا على الاقل قتلوا على ايدي قوى الامن في ليبيا. في المقابل قالت مصادر طبية ووسيلة اعلام ليبية ان تسعة اشخاص قتلوا منذ بداية الاحتجاجات واشارت مواقع معارضة ليبية الى سقوط 11 قتيلا.

وتظاهر مئات الليبيين الخميس في البيضاء وبنغازي ودرنة واجدابيا (شرق) وزنتان (غرب)، وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان quot;بحسب العديد من الشهود اطلقت قوات الامن الليبية النار على المتظاهرين لتفريقهمquot;.

واضافت ان اعنف الصدامات وقعت في مدينة البيضاء مشيرة الى ان الطاقم الطبي في مستشفى المدينة طلب الخميس نحو الساعة 13,00 المزيد من التجهيزات وقال انه لم يعد قادرا على استيعاب تدفق 70 مصابا من المتظاهرين نصفهم في حالة حرجة بسبب اصابات بالرصاص.

وقال متظاهر مصاب في البيضاء لهيومن رايتس ووتش انه اضطر لانتظار دوره في وحدة العناية المركزة مؤكدا ان قوات الامن قتلت 16 شخصا في هذه المدينة واصابت عشرات آخرين. وبحسب هذا الشاهد فان قوات الامن ورجال مسلحين باللباس المدني اطلقوا رصاصا حيا على المحتجين.

وفي بنغازي التي تعتبر معقلا للمعارضة (الف كلم شرقي طرابلس)، افاد متظاهر ان رجالا باللباس المدني مسلحين بمديات انضموا الى قوات الامن لمهاجمة المتظاهرين الذين كان بينهم عدد كبير من المحامين المطالبين بدستور في ليبيا.