قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يخوض مستعملو الانترنت في ليبيا بالتوازي مع الاحتجاجات الدامية التي تشهدها بلادهم حربًا افتراضية على شبكة فايسبوك، يساعدهم في ذلك مبحرون من تونس ومصر ممّن عرضوا quot;خبراتهمquot; في الإطاحة بالحكام على زملائهم الليبيين.


مجموعة ليبيّة على شبكة فايسبوك مناهضة للنظام

إعداد خلف خلف: مع اشتداد الاحتجاجات المناوئة لنظام الحكم في ليبيا، حرصت مجموعات على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك على متابعة التطورات هناك، بل إن بعضها أخذ على عاتقه مهمة إيصال المعلومات لوسائل الإعلام عبر كتابة الأخبار، وتحميل ملفات الفيديو التي تبين الصدامات مع قوات الأمن، وأعمال التنكيل التي يتعرض لها المحتجون، وقد طغى على هذه الصفحات، ومنها quot;انتفاضة 17 فبراير 2011 لنجعله يومًا للغضب في ليبياquot; التصميم على تحقيق مطالب الشعب، فيما برزت أيضاً قضايا ملفتة في quot;ثورة الليبيينquot;، ومنها ظهور خالة القذافي اليهودية، وعمر المختار، وشارون، وشباب ثورة 25 يناير، وشباب ثورة الياسمين.

هروب السجناء والساعدي في بنغازي

ورد على شبكة المنارة الرئيسة على موقع فايسبوك، نبأ مفاده أن تمرداً حصل في سجن الكويفية القريب من مدينة بنغازي، وهرب خلاله العديد من السجناء، ويعتبر سجن الكويفية أكبر السجون في المنطقة الشرقية والخاص بالقضايا الجنائية، كما جاء أيضاً أن الساعدي القذافي، نجل العقيد القذافي، موجود الآن في فندق تيبستي ببنغازي، ويحث المواطنين على تسليمه أي طلبات لهم، أو شكاوي من أجل حلها، وذلك كمحاولة لامتصاص الاحتقان وتطويق الاحتجاجات في المدينة التي خلفت حتى الآن قرابة 40 قتيلاً في مختلف المناطق الليبية، وأشارت الشبكة إلى أن الكثير من المواطنيين يرفضون قدوم الساعدي، ويصرّون على تغيير النظام، وعلى رأسه العقيد القذافي وعائلته.

نصائح تونسية ومصرية

برز على فايسبوك دعوات ونصائح يقدمها شباب ثورة 25 يناير في مصر، وكذلك شباب ثورة الياسمين في تونس، وكتب أحد الأشخاص ويسمى Jalel Ben Rhouma يقول إنquot;شباب تونس يؤازرون إخوتهم في ليبيا للحاق بهم على درب الحرية...بكم سنسعد... وبكم سنكمل لمّ الشمل العربي... نحن في خدمتكم إن أردتم الدعم والمشورة، وسنسعد بتحرركم كي تتحرر باقي الأمة العربية...أنتم تستحقون رئيسًا يليق بكم، لا رجل يسخر الجميع منه..أنتم تستحقون الأفضلquot;.

أما المصريون فقد بدأوا بالفعل بتقديم النصائح العملية للشعب الليبي الثائر، وكتب فيكتور سيمون، يقول quot;احتلوا مبنى الإذاعة والتلفزيون الرئيس في أقرب فرصة- وأعلنوا فيه عن سقوط الطاغية واستمرار الثورة، وأدعوا الناس للخروج إلى الميادينquot;.

كما كتب محمود الحناوي، يقول إنquot;شباب ثورة 25 يناير في مصر يرسل تحياته لشباب ليبيا الأحرار، هذه بضع نصائح يمكن أن تنفعكم:
إصنعوا متاريس من الإطارات المشتعلة والسيارات المحروقة.
إصنعوا دروعًا من زجاجات المياه البلاستيكية والكرتون وضعوها تحت الملابس.
استخداموا الكوكاكولا لغسل الوجه بعد التعرّض للغازات المسيلة للدموع.
استخدموا البصل في الاستنشاق عند الإحساس بالدخول في... الغيبوبة.
التحرك ليلاً لأن قوات الأمن تكون منهكة.
الاستيلاء على مناطق كاملة وحرق مقار الشرطة.

وقد لاقت نصائح شباب تونس ومصر صدى لدى الليبين، وكتب أحدهم، يقول quot;إلى أخوتنا الشباب فى تونس ومصر، الموضوع فى ليبيا أخطر مما هو موضح أعلاميًا، ولكن التعتيم شديد، شديد جدًا، ساندونا أرجوكم قدر استطاعتكم، النظام ينفذ أكبر مذبحة ممكن أن تتصوروها، ولكنها لانظهر على الجزيرة أو الجزيرة مباشر، وأنادي اخوتي الشباب الليبيين أن ينشروا كلامي هذا بالصيغة التي يرونها إلى أكبر عدد ممكن على فايسبوك، وفقكم الله ، وأرضاكمquot;.

حصار المقار وقطع الإتصالات

هذا ووجهت مجموعة quot;انتفاضة 17 فبراير لنجعله يومًا للغضب في ليبياquot; والتي بلغ عدد مؤيديها (28.316) نداءً إلى اللجان المكلفة في المناطق كافة، وكل حسب منطقته بأن يتم quot;تكليف مجموعات من الشباب الأسود لمحاصرة المقار الأمنية ومزارع ومقار سكن كل أعوان النظام من الخارج، وتطويقها وقطع خطوط الهاتف عنها مع عدم الإعتداء عليهم وعلى أهاليهم وأمرهم بتسليم الهواتف النقالة الموجودة في حوزتهم، لا تستثنوا بيتًا أو مزرعة أو إستراحة، فكل في منطقته... يعرف أين يقبع هؤلاء، وذلك لمنعهم من التواصل مع بعضهم بعضًا،وتنظيم صفوفهم المنشقة، ولا تؤذوهم، ووفروا لهم الأكل والشرب، إلى أن يتم النظر في أمرهم لاحقاُ ووفقاُ للقانون والشرع لنريهم أخلاق المسلمين حتى في أحنك الظروفquot;.

كما دعت المجموعة شباب طرابلس إلى الخروج في تظاهرات ضد النظام، وقالت لهؤلاء الشباب quot;هل يرضيكم أن يقتل إخوانكم في المناطق الشرقية ويحتفلون ويهللون بالساحة الخضراء في الوقت نفسالله الله، والله العين بدأت تدمع عليكم ياشباب طرابلس وإخوانكم الشهداء العزل ينادونكم فإن صمّت أذانكم ولم تهبوا فإنا لله وإنا إليه راجعون، هذه فرصتكم فإما تدخلون التاريخ من أوسع أبوابه أو تدخلون مزبلة التاريخ وتسمى طرابلس مدينة الدل والعار، والأمر لكم متروكquot;.

مؤيدو القذافي على المنبر

وتناقل الشباب الليبيون العديد من الأنباء عن التطورات في بلادهم التي تعرف بقلة عدد سكانها مقارنة بحجم مساحتها الجغرافية، وهو ما يخيف منظمات حقوق الإنسان من لجوء قوات الأمن الليبية إلى إستخدام القوة المفرطة لإحباط التظاهرات بعيداً عن أعين العالم، وكتب أحدهم، يقول إنquot;قوات الأمن فى طرابلس تحاصر مساجد طرابلس الكبرى.... فى مسجد سيدي النفاتى، في طرابلس حي الأندلس، وبمجرد أن بدأ الخطيب خطبة الجمعة، دخلت قوات الأمن وأنزلته من على المنبر، وبدأت تهتف بحياة القذافي، ولم يستجيب الناس وخرجوا منزعجين، وحدث حالة من الهلع وفرقت قوات الأمن المصلين الذين كانوا في حالة غضب شديد وغير مصديقين ما يحدثquot;.

ووجه على أحد المجموعات على فايسبوك نداء عاجل إلى شباب ليبيا يطالبهم بعدم التراجع عن المظاهرات السلمية، لأن النظام يقوم بتصوير المتظاهرين، وهناك مركز أمني خاص فى الهضبة الخضراء فى طرابلس لمراقبة النشطاء ليقوم بعدها بالقبض عليهم والنيل منهم... ارجوكم الاستمرار في المظاهرات حتى تحقيق مطالبكم مثل مصر وتونس الرجاء توصيل هذا لكل من تعرفونهquot;.

حرب الصورة

واعتمد المتظاهرون المطالبون بتغيير النظام في ليبيا ورحيل القذافي على أشرطة الفيديو التي يتم التقاطها إما بكاميرات منزلية أو الهواتف النقالة، وذلك من أجل نقل ما يجري إلى الخارج لمحاربة التعتيم الإعلامي من قبل السلطات.

وفي أحد هذه المقاطع المصورة التي لم يتم التأكد من صدقيتها من مصدر موثوق، بينما يقول معدوها إنه تم التقاطها الجمعة 18/2/2011، في مدينة درنة وتبعد 200 كم عن شرق مدينة بنغازي، تظهر بحسبهم quot;قوى الأمن وهي تستخدم الرصاص الحي، وأيضًا المرتزقة من دول أفريقية والبلطجية لدحر المتظاهرين العزل السلميين، وقد تم قتل بعض الشباب الشهداء، وتظهر بعض الصور في المقطع الثاني وعددهم ثلاثة. ولا نعلم الى متى يقف العالم متفرجًا على هذه المجازر التي ترتكب في حق شعب أراد الحرية والكرامة والعيش بأمان على أرضه وبشكل سلميquot;، حسبما يقول معدو الفيديو.

وعلق احد القراء على الفيديو بالقول quot;اكبر فضيحة وسابقة خطرة لم يفعلها هتلر ولم يفعلها موسيليني، ولم يفعلها أي مجرم في العالم، القذافي يجلب كتائب عسكرية افريقية لقتل الليبين، وابن القذافي الساعدي يدفع لكل جندي افريقي 12000 لكل ليبي يقتلquot;.

ووجه خالد عبد الرحيم، أحد شباب حركة 17 فبراير، نداء استغاثة على فايسبوك، قال فيه quot;أبناء مدينة البيضاء يقتلون الآن في المدينة، مجازر تحصل في شارع المستشفى، والعروبة، والقناصون فوق المباني ومقاتلون افارقة يملأون المدينة، القتلى بالعشرات، والجرحى بالالاف، وهناك تعتيم إعلامي فأين الاعلام، اين منظمات حقوق الانسان، اين الشعب، أخرجوا يا شعب ليبيا.. اخرجوا جميعًا، وانصروا اخوانكم، مجازر شارونية تحصل الآنquot;.

خالة القذافي اليهودية

تداول على موقع فايسبوك شريط فيديو باللغة العبرية، وهو منقول عن قناة تلفزيونية إسرائيلية، وتظهر خلاله استضافة القناة سيدة أسماها واضعو الفيديو quot;خالة القذافي اليهوديةquot;، فيما رد أحد المؤيدين للقذافي على هذا الفيديو، بالقول: quot;شوفوا المعارضه تشتشهد باليهود، وهذا دليل على العمالة، لعنة الله عليكم يا اتباع، يا اذنابquot;.

في هذه الاثناء، تناقل ايضاً اعضاء المجموعات على فايسبوك خبراً مفاده أن الزعيم الليبي غادر طرابلس تحت حراسة أمنية مشددة، كإجراء أمني احترازي خوفًا من انتقال انتفاضة بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا إلى العاصمة. وقالت مصادر إن القذافي توجه إلى مدينة سبها الواقعة في عمق الصحراء الليبية للإقامة مؤقتًا هناك بين قبيلة القذاذفة، بعدما بث التلفزيون صورًا مباشرة لما قيل إنهم أنصار للزعيم الليبي خرجوا في مظاهرة مضادة مساندة له في المدينة.

quot;طز في أميركاquot;

وفي غمرة هذه الأصوات على فايسبوك، هناك من طالب بضرورة الحفاظ على الإستقرار في ليبيا، وأبدى تأييده لنظام الحكم والقذافي، وكتب pretty moon، يقول quot;أنا لست ضد التغيير، ولكن ليس على حساب بلدي، معمّر القدافي قائد الثورة ينفذ فكرته الديمقراطية المباشرة في ليبيا منذ أكثر من واحد وأربعين عاماً، وفي خلال هذه الفترة عاشت ليبيا في أمان واستقرار لا حروب، لا نزاعات طائفية ولا عرقية، عندما كانت ليبيا تحت الحصار لم ينقص الشعب شيئاً، ولم نمت من الجوع، لم نخضع لأميركا ولا لإسرائيل، لم نرفع علم أميركا خوفاً وذلاً ومهانة، كما رفعه جيراننا وأشقاؤنا في الدول العربية، لم يخف قائدنا حين يقول quot;طز في أميركاquot;.