قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عواصم: اعلن مسؤول في حلف شمال الاطلسي الاحد ان الحلف سيتولى قيادة كل العمليات العسكرية في ليبيا، وذلك في ختام اجتماع لسفراء الدول ال28 الاعضاء في الحلف.
وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته ان quot;حلف شمال الاطلسي قرر اليوم (الاحد) تنفيذ كل جوانب القرار الدولي 1973 لحماية المدنيين والمناطق المأهولة بالمدنيين والمهددة بهجمات من جانب نظام العقيد (معمر) القذافيquot;.

يأتي ذلك في وقت افادت مراسلة فرانس برس ان دوي انفجارات عدة سمع عند الساعة 20,30 (18,30 ت غ) من مساء الاحد في طرابلس، كما سمع اطلاق نار من الاسلحة المضادة للطيران بكثافة.
وافاد شهود عيان لمراسلة فرانس برس ان quot;قصفا جويا استهدف منطقة طريق المطار (10 كلم جنوب وسط العاصمة) ومنطقة عين زارا (14 كلم شرق وسط العاصمة)quot;.

واكد الشهود العيان ان طلقات كثيفة من الاسلحة المضادة للطيران سمعت في المنطقتين، من دون ان يبلغ حتى الان عن ماهية المواقع المستهدفة بالقصف.

مقاتلات اماراتية تصل ايطاليا للمشاركة في العملية ضد ليبيا

فيما وصلت ست مقاتلات اماراتية من طراز اف 16 الاحد الى قاعدة ايطالية تمهيدا للمشاركة في فرض منطقة الحظر الجوي فوق الاراضي الليبية.
وقال المصور ان المقاتلات الست حطت بعد الظهر في قاعدة ديكيمومانو في جزيرة سردينيا بوسط ايطاليا بعد وصول طائرة دعم لوجستي.

وكانت الامارات اعلنت الخميس انها ستشارك في فرض منطقة الحظر الجوي فوق ليبيا باثنتي عشرة مقاتلة، ست من طراز اف 16 وست اخرى من طراز ميراج.
وكان ضابط سابق في الجيش الاماراتي قال هذا الاسبوع ان بلاده اخرت مشاركتها العسكرية بسبب خلافات مع الغرب حول الاضطرابات في مملكة البحرين.

وكانت قطر حتى الان الدولة العربية الوحيدة التي تشارك في العمليات الجوية للتحالف الدولي في ليبيا.

عائلات تفر من سرت خشية الغارات ووصول المتمردين
من جهة ثانية عمد سكان في مدينة سرت، مسقط راس معمر القذافي، الى الفرار منها مساء الاحد خشية الغارات الجوية الدولية ووصول المتمردين الذين يتقدمون بسرعة نحو الغرب، وفق مراسل فرانس برس.
ودعت السلطات الليبية نحو عشرين صحافيا للتوجه الى سرت، الهدف المقبل للثوار والواقعة على الساحل بين العاصمة طرابلس وثاني مدن البلاد بنغازي (شرق) التي تشكل معقل المعارضة.

ولدى وصول هؤلاء، شاهدوا عشرات العائلات تفر نحو طرابلس في سياراتها.
وقام صحافيون اميركيون وبريطانيون بابلاغ حكومتي بلديهم بانهم موجودون في سرت ويخشون غارات التحالف الدولي.

ومساء، كانت طائرات تحلق في اجواء المدينة.
وبعدما خسرت منذ السبت العديد من المدن في شرق ليبيا، تراجعت قوات القذافي في اتجاه سرت التي تبعد 200 كلم من راس لانوف التي استعادها المتمردون الليبيون الاحد.

وقالت امرأة تقيم في سرت في اتصال هاتفي ان المدينة تعرضت لقصف جوي طوال الليل ما ادى الى خسائر كبيرة، لافتة الى ان معظم السكان فروا خائفين الى الصحراء.