قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بث موقع laquo;يوتيوبraquo; على الإنترنت شريطا قيل إنه لجثة مخلوق فضائي تحطمت مركبته على ثلوج سيبيريا الروسية.


مخلوق فضائي أم خدعة كبيرة؟

لندن: يظهر شريط فيديو صُوّر في سيبيريا وبُث على موقع laquo;يوتيوبraquo; جثة قيل إنها لمخلوق فضائي، ولهذا السبب صار قبلة الملايين على الإنترنت حول العالم.

صُور الفيديو في بلدة إيكوتسك الروسية القريبة من بحيرة بايكال. ويطهر فيه أحد أبناء البلدة وهو يقود المصوّر وسط الجليد الى بقعة على حافة أجمة ويشير فيها الى ما يقول إنها جثة المخلوق الفضائي.

ويكشف لنا laquo;زومraquo; العدسة مخلوقا صغير الحجم ناقصا إحدى ساقيه. ويبدو هذا الشيء، ذو الجمجمة الكبيرة بالنسبة الى جسده المحمر وعينينه الواسعتين الغائرتين، مشابها فعلا لمخلوق فضائي.. ولكن من خيال هوليوود.

وقالت الصحف البريطانية التي تداولت الخبر على نطاق واسع الأربعاء إن الدليل الروسي - الذي كان يقدم تعليقات تخللتها - ربما بسبب الدهضة والصدمة - ألفاظ نابية معظم الوقت في ما يبدو لأنها كانت تغطى بالصفير، أوضح إن كلبه هو الذي اشتم رائحة الجثة تحت الثلج ونبشها.

وبينما يقول بعض الناس إن هذا المخلوق laquo;هوليووديraquo; أكثر من اللازم، يذهب بعض آخر الى القول إن مشاهدة الأطباق الطائرة في هذه المنطقة الروسية ليست أمرا غير مألوف. بل أن بعض سكان البلدة نفسها قالوا إن عناصر من الجيش الروسي شوهدت قبل فترة وهي تنظف المكان بعد تحطم مركبة فضائية ولكن يبدو أنها لم تتنبه لجثة المخلوق هذا فتركته وراءها.

وعزز بعض سكان المنطقة هذا الزعم بقولهم إنهم شاهدوا أضواء برتقالية ساطعة تشق عنان السماء الشهر الماضي وإن امرأة صورت فيديو لهذه الأضواء على هاتفها المحمول. ويذكر ان التلفزيون الرسمي لم يمتنع - كما كان متوقعا - عن عرض الشريط، بل بثّه تحت عنوان laquo;ضيوف أتوا بغير دعوةraquo;!