كانو: أعلنت الشرطة النيجيرية أن رجالا مسلحين يشتبه في انتمائهم الى جماعة اسلامية متطرفة هاجموا مفوضية للشرطة ومصرفا في شمال نيجيريا، من دون الاشارة الى تسجيل اصابات.

وأكد قائد شرطة ولاية بورنو محمد جنجيري ابو بكر الهجوم الذي وقع في مدينة دامبوا على بعد نحو 100 كلم جنوب مايدوغوري عاصمة الولاية.وقال quot;لقد سرقوا المصرف واستخدموا متفجرات ضد المفوضيةquot;، من دون تقديم حصيلة محتملة.

واوضح quot;اننا لا نملك بعد معلومات حول ضحايا محتملينquot;.

وتشهد ولاية بورنو في اقصى شمال شرق نيجيريا هجمات متكررة منسوبة لجماعة بوكو حرام الاسلامية.

ويعني تعبير بوكو حرام بلغة الهاوسا المحلية quot;التربية الغربية حرامquot;. وكانت الجماعة التي تضم عددا غير معروف من العناصر اعلنت في وقت سابق نيتها اقامة دولة اسلامية في نيجيريا.