صنعاء: اكد مصدر مسؤول باسم الحكومة اليمنيةnbsp;اليوم الخميس استعداد الرئيس علي عبدالله صالح للتوقيع على المبادرة الخليجية التي تنص على تنحيه. وكان صالح اكد مرارا استعداده للتوقيع على المبادرة الا انه رفض ذلك في اللحظة الاخيرة مشترطا توقيعا مشتركا مع المعارضة، وقد اعقب رفضه للتوقيع تدهورا للاوضاع الامنية في اليمن.

اما المعارضة التي وقعت المبادرة فعادت وقالت انها اصبحت quot;في عداد المنتهيةquot;، فيما اكد مجلس التعاون الخليجي انه علق العمل بالمبادرة دون ان يسحبها.

واكد المصدر لوكالة الانباء اليمنية quot;استعداد الجمهورية اليمنية لاستكمال التوقيع على المبادرة الخليجية التي وقع عليها المؤتمر الشعبي العام في حينه وتأجيل توقيعها من قبل رئيس الجمهورية نتيجة رفض أحزاب اللقاء المشترك حضور مراسم التوقيع في القصر الجمهوريquot;.

وذكر المصدر quot;ان موعد التوقيع سيتحدد قريبا بناء على التشاور والتنسيق القائم بين الجمهورية اليمنية وأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجيquot;.

وكان اليمن وافق على زيارة وفد من مجلس حقوق الإنسان لتقصي الحقائق بشأن ما يحدث من قضايا تمس حقوق الإنسان نتيجة الأوضاع السياسية المحتقنة والمواجهات المسلحة التى تشهدها البلاد منذ عدة أشهر.
وقال رئيس منظمة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة في اليمن محمد علي علاو فى تصريح اليوم أنه زار مؤخرا بعض الدول الأوروبية وبحث مع المسئولين في مجلس حقوق الإنسان والمفوضيةnbsp;السامية بجنيف قرار مجلس حقوق الإنسان بتشكيل فريق لتقصي الحقائق حول الانتهاكات التي وقعت في اليمن جراء الأعمال الخارجة عن القانون وتم التأكيد على موافقة اليمن على زيارة الوفد الأممي خلال شهر يونيو الجارى وتسهيل مهمته وبما يمكن من محاسبة وملاحقة من يقومون بتجاوزات فى مجال حقوق الإنسان في اليمن.