قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: اعتصم عشرات الاشخاص صباح السبت في وسط العاصمة التونسية تعبيرا عن رفضهم للتطرف الديني والعنف في تونس ودعما للعلمانية، على ما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.
وهتف المعتصمون الذين تجمعوا عند شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة امام المسرح البلدي quot;ضد جميع انواع التطرف الدينيquot;.

ورفعوا لافتات كتبت عليها quot;تونس بلد التسامح وبلد الكلquot; وquot;لا للعنف مهما كان ماتاهquot; وquot;لا، لا للتكفيرquot; وquot;لا لجزائر التسعيناتquot;.
وجاء هذا الاعتصام تلبية لدعوة اطلقت على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي.

وتحول الاعتصام الى حلقات نقاش عفوية انضم اليها عدد من المارة حول مكانة الاسلام في المجتمع وحرية التعبير وكيفية الحفاظ على مكتسبات quot;ثورة الكرامة والحريةquot; التي اطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير.
وقالت رجاء بورقيبة (استاذة تعليم لغة ايطالية) لفرانس برس quot;تونس بلد الجميع ونرفض كل اشكال العنف والتطرفquot;.

وقال حسن احد المشاركين في التظاهرة quot;نحن هنا للدفاع سلميا عن معقل للابداع ضد العنف والاقصاء والفوضىquot;.
واضافت الشابة سهير بلهجة حادة quot;ليست مشكلتنا الدين او الحجاب، التونسيون يرغبون اليوم في رؤية بلادهم خالية من رموز الفساد والديكتاتورية ومبنية على الديمقراطية وحرية الاختلافquot; في اشارة الى 23 عاما من حكم بن علي والى ما اعتبرته مساعي لتهميش مسار quot;ثورة الكرامة والحريةquot;.

ودعا الطبيب لطفي بوسنينة الى quot;التحلي بروح التمدنquot; وقال quot;يجب احترام مشاعر الناس الدينية مع السماح للجميع بالتعبيرquot;.
غير ان الموظفة رجاء الشاهد (60 عاما) عبرت عن قلقها من quot;تنامي افكار حزب النهضة الاسلامي في المجتمع التونسي ولا سيما في فئة الشبابquot;.

وجاءت هذه التظاهرة كرد على محاولة مجموعة من المتطرفين الاسلاميين في تونس الاحد الماضي منع عرض فيلم تونسي يتناول موضوع العلمانية في تونس.
واطلق العديد من الملتحين امام قاعة سينما وسط العاصمة شعارات quot;الشعب يريد تجريم الالحادquot; وquot;تونس دولة اسلاميةquot; قبل ان يشرعوا بتحطيم زجاج ابواب القاعة الواقعة في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة التونسية.

واعتقلت السلطات التونسية ستة منهم.
واستخدمت قوات الامن الثلاثاء امام قصر العدالة وسط العاصمة الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة لمجموعة من السلفيين طالبوا بالافراج عن هؤلاء المعتقلين قبل ان تعتقل مجددا 21 منهم.

في الاثناء وزعت مناشير في عدد من الجوامع في مدينة بنزرت (شمال) تدين quot;الهجمة الممنهجة والمنظمة ضد الاسلام والمسلمينquot; وتدعو الى quot;اليقظة والوقوف في وجه هذه الاطراف التي لا تتورع عن التواطوء مع الاجنبيquot;، على ما افادت وكالة الانباء الرسمية.