قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حل العاهل السعودي في المرتبة السابعة في تصنيف فوربس لأكثر الشخصيات نفوذًا في العالم. وقد اعتمد هذا التصنيف على أربعة عوامل، أهمها السلطة التي يحظى بها الشخص على أكبر عدد من المرؤوسين.


كشفت مجلة فوربس الأميركية عن قائمتها السنوية المنتظرة لأكثر الشخصيات نفوذًا على سطح الأرض للعام 2012، وهي القائمة التي جاءت لتضم مجموعة من رؤساء الدول والممولين وفاعلي الخير ورجال الأعمال الذين يسيطرون على العالم. وقد ارتكزت المجلة في تقييمها الأشخاص الذين أدرجتهم في القائمة على 4 أبعاد هي:

- السلطة التي يحظون بها على عدد كبير من الأشخاص.

- التحكم في الموارد المالية وغيرها من الموارد القيمة.

- السلطة في مجالات متعددة.

- الاستخدام النشط للسلطة.

وقد حلّ على رأس تلك القائمة الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي فاز مؤخرًا بفترة ولاية رئاسية جديدة ستستمر على مدار أربعة أعوام قادمة، سيواجه خلالها العديد من التحديات، التي منها أزمة الميزانية والبطالة وتجدد الفوضى في الشرق الأوسط.

وجاءت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في المرتبة الثانية، لتكون وفقًا لهذا التصنيف أقوى امرأة على كوكب الأرض، ويكفي أنها توصَف بأنها العمود الفقري لدول الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 دولة وتحمل مصير ومستقبل اليورو على كاهلها.

وحلّ العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز سابعًا في القائمة، فيما جاء ماريو دراغي، رئيس المصرف المركزي الأوروبي في المركز الثامن، ورئيس الوزراء البريطاني في المركز العاشر. وحل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في المركز الرابع عشر.

وجاء التصنيف من المراكز الثالث وحتى العشرين وفقاً لما يلي:

المركز الثالث: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
المركز الرابع: بيل غيتس الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس.
المركز الخامس: البابا بنديكتوس السادس عشر.
المركز السادس: بين بيرنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.
المركز السابع: العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.
المركز الثامن: رئيس المصرف المركزي الأوروبي ماريو دراغي.
المركز التاسع: شي جين بينغ الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني.
المركز العاشر: دافيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني.
المركز الحادي عشر: كارلوس سليم الحلو رئيس مؤسسة كارلوس سليم.
المركز الثاني عشر: سونيا غاندي رئيس حزب المؤتمر الوطني الهندي.
المركز الثالث عشر: لي كيكيانغ نائب رئيس الوزراء الصيني.
المركز الرابع عشر: فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسي.
المركز الخامس عشر: وارن بافيت الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي.
المركز السادس عشر: مايكل بلومبيرغ عمدة مدينة نيويورك.
المركز السابع عشر: مايكل ديوك الرئيس التنفيذي لشركة وول مارت.
المركز الثامن عشر: ديلما روسيف رئيسة البرازيل.
المركز التاسع عشر: مانموهان سينغ رئيس وزراء الهند.
المركز العشرين: سيرجي برين ولاري بيج مؤسسا غوغل.

وفي تعليق من جانبه على تلك القائمة التي ضمت العديد من الأسماء الأخرى في مجالات مختلفة، قال مايكل نوير، رئيس التحرير التنفيذي لمجلة فوربس، عبر رسالة بالبريد الإلكتروني بعث بها إلى وكالة رويترز للأنباء: quot;تعكس قائمة هذا العام تغيرًا للحرس في أقوى دولتين في العالم وهما: الولايات المتحدة الأميركية والصينquot;.

وتابع نوير بلفته إلى أن الرئيس الصيني، هو جينتاو، الذي كان ثالثًا في قائمة العام الماضي، قد خرج من القائمة بعد مغادرته منصبه، فيما حلّ خليفته، شي جين بينغ، تاسعاً بقائمة هذا العام. ولم يتم إدراج وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، الذين سبق لهما أن صرّحا من قبل بأنهما لن يواصلا العمل مع الرئيس أوباما خلال فترة ولايته الرئاسية الثانية، في قائمة العام الحالي.