قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: وقع مدعي الجمهورية في تولوز الاذن بدفن منفذ الجرائم التي ارتكبت في جنوب غرب فرنسا محمد مراح، في 23 اذار/مارس وسلم الى عائلته التي تقدمت الثلاثاء من قنصلية الجزائر بطلب نقل جثته، كما اعلن مسؤول ديني لوكالة فرانس برس.

واوضح عبد الله زكري مستشار المسؤول عن المسجد الكبير في باريس ورئيس مرصد الاعمال المناهضة للاسلام، ان القنصلية quot;ستنتظر الان رد البلدية حيث يوجد المدفن الذي اختارته العائلةquot; لتدفن فيه محمد مراح.

واذا وصل الجواب الاربعاء، فان الدفن سيتم الخميس في بلدة السواقي في ولاية المدية التي يتحدر منها والد القاتل.

وبحسب زكري، فان العائلة اختارت شركة الاسراء والمعراج ومقرها في تولوز لنقل الجثة الى الجزائر.

وكانت العائلة منقسمة الاثنين بشان مكان الدفن ذلك ان احد اشقاء محمد مراح كان يرغب في ان يتم دفنه في فرنسا. واخيرا، تم اختيار الجزائر احتراما خصوصا لرغبة الوالدة الحريصة على تفادي تعرض القبر للتدنيس.

وقتل محمد مراح في 11 و15 و19 اذار/مارس سبعة اشخاص هم ثلاثة مظليين وثلاثة تلاميذ ومدرس تعليم الدين اليهودي في تولوز ومونتوبان.

وقتل الخميس اثناء تدخل شرطة وحدة النخبة في عملية اثر محاصرة شقته في تولوز (جنوب غرب).