قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: افاد تقرير نشره مرصد اميركي الجمعة ان 719 شخصا على الاقل كانوا يشاركون في مشاريع لاعادة الاعمار وارساء الاستقرار في العراق تمولها الولايات المتحدة، قتلوا خلال النزاع بين العامين 2003 و2010.

واورد المحقق العام الخاص لاعادة الاعمار في العراق في هذا التقرير ان quot;هذا العدد يشمل 318 اميركيا (عسكريون وموظفون فدراليون وموظفون في شركات خاصة) و271 عراقيا و111 من جنسيات اخرى و19 من جنسيات غير معروفةquot;.

والفترة التي شملها التقرير تمتد من اول ايار/مايو 2003 حتى 31 اب/اغسطس 2010 حين قررت الولايات المتحدة انهاء العمليات القتالية. وخلال تلك الفترة، خصصت الولايات المتحدة نحو ستين مليار دولار لمشاريع لاعادة الاعمار وارساء الاستقرار في البلاد، وفق التقرير.

واوضح التقرير ان هذه الحصيلة اقل على الارجح من الخسائر الفعلية مع غياب قاعدة معلومات مركزية.

وغالبية الخسائر (71 في المئة) طاولت اشخاص كانوا يعملون في مشاريع لاعادة تأهيل او تطوير البنى التحتية في العراق، فيما تضرر 20 في المئة كانوا يتولون تدريب الشرطة العراقية وثمانية في المئة كانوا يدربون الجيش العراقي.

وقتل نحو اربعة الاف و409 جنود اميركيين خلال النزاع في العراق.

وانهى الجيش الاميركي انسحابه من العراق في كانون الاول/ديسمبر 2011 بعد انتشار استمر تسعة اعوام، ولم يحصل على موافقة بغداد على ابقاء كتيبة محدودة حتى ما بعد 2011.

ولا تزال السفارة الاميركية في بغداد الاكبر في العالم مع اكثر من 12 الف موظف، وهي تواصل برنامجا لتدريب الشرطة العراقية.