قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مع التخوف العالمي من صعود الجماعات quot;الجهاديةquot; لتشكل عامل تهديد لأي انتقال سلمي في سوريا، خرج تقرير بريطاني لاحتمال تطبيق نموذج الصحوات العراقية لتجاوز اية أخطار في المستقبل.


تساءل تقرير لصحيفة quot;الغارديانquot; البريطانية عن إمكانية تطبيق نموذج الصحوات الذي استخدم في العراق لطرد مقاتلي القاعدة من شمال سوريا.

وكانت تنظيمات الإسناد والصحوة العراقية التي نفذت مهمات ما بين عامي 2006 و2009 تضم عشائر عراقية مدنيين وعسكريين وقدر عديد أفرادها في عموم العراق بحدود 90 الفاً إلى 200 ألف مقاتل، وهي أنهت سطوة دولة العراق الإسلامية المنبثقة من تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وأميرها أبو عمر البغدادي.

وتقول الغارديان إن السعوديين يعتقدون أن الرئيس الاميركي باراك أوباما قد تساهل بشكل كبير مع كل من بشار الأسد وإيران. وتوضح أنه quot;وعلى الرغم من أنهم يريدون أن يبقوا خلف الستار إلا أنهم يرون أنه لا بد أن يتدخل طرف ما في الساحة السورية بشكل مسلح لدعم الفصائل المعارضة التي يتزايد الانقسام بينهاquot;.

وتوضح الصحيفة البريطانية أن الجماعات الجهادية تمكنت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من السيطرة على عدة مدن في شمال وشرق سوريا ودخلوا في معارك مع فصائل المعارضة الأخرى.

صراعات

ويشير التقرير إلى أن الانقسام بين فصائل المعارضة السورية لا يتوقف عند حد الصراع على الأراضي التي يتم تحريرها من سيطرة النظام بل يتعدى ذلك، حيث انفصل أحد الفصائل المسلحة عن الائتلاف الوطني السوري الذي يدير الأمور من الأراضي التركية لكن بعد ذلك انفصل عن هذا الفصيل الجديد 13 مقاتلاً فقط ليشكلوا مجموعة خاصة بهم وليستمروا في الحصول على السلاح من الائتلاف الوطني.

وترى الغارديان أن الصراع الآن يتحول من حرب بين طرفين فقط إلى صراع متعدد الأطراف، حيث يتقاتل الجميع في ما بينهم، وهنا تبرز أهمية الإجابة على التساؤل الذي طرحته في بداية المقال، وهو quot;هل يمكن تطبيق نظام الصحوات في شمال سوريا لطرد مقاتلي القاعدة؟quot;.

وتقول الصحيفة إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لم يثق بشكل كامل في الصحوات التي أسستها القوات الأميركية في محافظة الأنبار، حيث كان من المنطقي أن ينضم هؤلاء المقاتلون إلى الجيش الذي يسيطر عليه الشيعة فور توقف واشنطن عن دفع رواتبهم لكن ذلك لم يحدث، وهو ما أدى إلى أن تصبح الأنبار مكتظة بالأسلحة والمقاتلين.

الصحوات ممكن التطبيق

وتنقل عن أحد قادة الصحوات في العراق قوله quot;إن ما فعلته الصحوات في الأنبار خلال عام 2006 يمكن أن يحدث مرة أخرى الآن في حلبquot;، مؤكدًا أن النموذج يمكن نقله من العراق إلى سوريا ببساطة.

لكن الغارديان تخلص إلى القول إن هناك معوقاً كبيرًا في سبيل ذلك وهو أن ميليشيا مسلحة جديدة ستكون بحاجة إلى دعم من نظام قوي، وهو الأمر الذي لا يتوفر في سوريا كما أن الولايات المتحدة ستواجه مشاكل في توفير هذا الدعم خاصة في الوقت الذي يبحث فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما إمكانية التقارب مع إيران.

ويشار في الختام، إلى أن تأسيس الصحوات في العراق كان من بنات أفكار الجنرال ديفيد بتريوس، قائد القوات الأميركية في العراق، الذي جيء به بعد إقالة سلفه خصيصاً لانتشال الجيش الأميركي من المستنقع العراقي ومبادرته بإنشاء الصحواتبإغراء زعماء العشائر بالمال حيناً وبالجاه حيناً آخر، ومن المبادرات التي أثبتت فعاليتها في إخماد المقاومة العراقية، وضم الصحوات إلى العملية السياسية بعد أن قلبت عليها ظهر المجن حيث نزعت سلاحها بعد انتفاء الحاجة واعتقلت كثيراً من رجالها وقصفت بعض عناصرها بالطائرات.