قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: حذرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس، عشية مغادرتها منصبها، كلا من ايران وروسيا من الاستمرار في دعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد عسكريا وماليا، متهمة طهران بزيادة دعمها لدمشق.

وقالت كلينتون لمجموعة من الصحافيين ان quot;الايرانيين قالوا بوضوح منذ بعض الوقت ان بقاء الاسد في السلطة اولوية بالنسبة اليهم، ونحن نعتقد انهم تصرفوا على هذا الاساس من خلال ارسال المزيد من الرجال لمساعدة الاسد ولدعم قواته المسلحةquot;.

واضافت quot;اعتقد ايضا ان الروس يواصلون تقديم المساعدة المالية والعسكريةquot; لنظام بشار الاسد.

وبعد 22 شهرا من اندلاع انتفاضة شعبية ضد نظام الاسد حاول قمعها بالقوة وتحولت الى نزاع مسلح حصد اكثر من 60 الف قتيل بحسب الامم المتحدة، اكدت كلينتون ان quot;الايرانيين متورطون بقوة ومنذ البدايةquot; في دعم الاسد.

واضافت كلينتون في آخر مقابلة لها مع حوالى عشرة صحافيين معتمدين في وزارة الخارجية التي ستغادرها الجمعة quot;يبدو ان هذا التورط بصدد الازدياد، وهذا ما يثير قلقناquot;.

واكدت كلينتون، التي ستسلم الوزراة الجمعة الى جون كيري، ان الايرانيين quot;يحسنون نوعية الاسلحة (التي يرسلونها) الى الاسدquot;.

كذلك اتهمت الوزيرة الاميركية روسيا، الداعم الاكبر لبشار الاسد، بquot;الاستمرار في مساعدته ماليا وعسكرياquot;.

وايران هي الحليف الاول للنظام السوري الذي يدعمه على الساحة الدولية لاعبان رئيسيان هما روسيا والصين اللتان استخدمتا حق الفيتو في مجلس الامن الدولي مرات عدة لمنع صدور قرار يدين دمشق او يهددها بعقوبات.

واضافت ان quot;الروس ليسوا متفرجين لا دور لهم في دعم الاسد. لقد كانوا يتحركون بقوة على جبهات عديدةquot;، موضحة ان quot;دفاعهم عن الاسد في مجلس الامن الدولي كان الجزء الاكثر وضوحا من (مساعدتهم هذه)، ولكنهم حاولوا ايضا حماية هذا النظام بوسائل اخرىquot;.

واكدت كلينتون ان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن سيتباحث في الملف السوري مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت على هامش مؤتمر امني تستضيفه مدينة ميونيخ الالمانية.

واعربت كلينتون مجددا عن quot;املهاquot; في ان quot;تغيرquot; روسيا موقفها.

وقالت quot;ربما سيكونون اكثر انفتاحا على حل دولي لانه لا يمكنهم ان يروا ما يجري وان لا يدركوا ان هذا الامر يمكن ان يكون مضرا للغاية بمصالح الجميع بما في ذلك مصلحتهم هم انفسهمquot;.