قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقول الدكتور محمود شعبان، أستاذ البلاغة والنقد في جامعة الأزهر، إن بشار الأسد كافر والخروج عليه واجب، ويقف ضد أخونة الدولة، معتبرًا أن الاخوان المسلمين مشكلة مصر في الدنيا والآخرة.


القاهرة: عُرف الدكتور محمود شعبان، أستاذ البلاغة والنقد في جامعة الأزهر، برفضه التصريح لإمرأةnbsp;غير محجبةnbsp;أو حتىnbsp;التعامل مع الاعلاميات، والاصرار على التعامل مع الرجال فقط، حتى رددت البرامج المصرية ومواقع التواصل الاجتماعي جملته الشهيرة quot;هاتوا لي راجلquot;، خصوصًا بعد السجال بينه وبين الاعلامي المصري باسم يوسف. لكن شعبان خصّ quot;ايلافquot; بهذه التصريحات، في الطائرة القادمة من القاهرة إلى اسطنبول، أثناء رحلته إلى الأراضي السورية المحررة.

كافر بالإجماع

رأى شعبان أن الرئيس السوري بشار الأسد كافر بإجماع أهل العلم من السنة، والخروج عليه واجب، ومناصرة اخواننا في سوريا بالسلاح والمال والطعام واجبة على الحكام والمحكومين، لقول الله: quot;وان استنصروكم في الدين فعليكم النصرquot;.

وقال: quot;تكمن مشكلة الأمة الاسلامية في حكامها، لأن الشعوب العربية والاسلامية متحابة، لكن المصالح المرتبطة بالبلطجي العالمي أميركا هي التي تدفع الحكام إلى الخيانة من أجل التمسك بالكرسيquot;.

وشدد شعبان على أن الولايات المتحدة الاميركية تقود العالم العربي من خلال حكّام مهزومين نفسيًا وخاويين إيمانيًا، quot;ولا نملك إلا أن نعول على الله والاسلام، فبعد الثورات العربية تحاول أميركا السيطرة من جديد واصطناع خونة جددquot;.

أطماع إيران

وتناول شعبان مواقف الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، مستشار الرئيس السوري للشؤون الدينية، المؤيدة لبشار الاسد، فقال: quot;الشيخ البوطي باع دينهquot;، واصفًا رجال الدين الذين يحابون الأسد بأنهم باعوا الدين والوطن، quot;وأقول لهم اتقوا الله، فإن بشار لن يحول بينكم وبين عقاب اللهquot;.

ورفض شعبان زيارة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد للقاهرة، ورفض بشكل أكبر علامات النصر التي لوّح بها، quot;لأنها تدل على أطماع الايرانيين في نشر التشيّع في العالم العربي، خصوصًا مصرquot;.

وشدد على رفض التبادل السياحي بين مصر وإيران، وخصوصًا السياحة الدينية، quot;لأنهم يسعون الى نشر وثنيتهم في بلادنا، فمصر لدى الشيعة أهم من إيران ولبنان، وهذا التقارب بين ايران ومصر من أخطاء الاخوان لأنهم يرون أن التقارب مع ايران جزء من الحل، وهم عندنا رأس المشكلة في الدنيا والآخرةquot;.

وأضاف: quot;قلت للرئيس المصري محمد مرسي علنًا أن يتقي الله وأنا رفضت الاخونة وأرفضهاquot;.