قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تنادت أحزاب ومنظمات تونسية للتصدّي لظاهرة سفر الشباب التونسي للقتال في صفوف المعارضة السورية المسلحة، وطالبت الحكومة بالكشف عن الشبكات التي تقف وراءها وملاحقتها.


مجدي الورفلي من تونس: التحوّل إلى سوريا لـquot;الجهادquot; لم يعد بالأمر العسير في تونس، فأعداد الشبان الذين يسافرون للقتال ضد الجيش النظامي السوري، يتزايد إضافة إلى تواتر أنباء مفادها أن تونسيّات يتطوعن لإشباع الحاجات الجنسية للمقاتلين هناك إستجابة لفتوى quot;جهاد النكاحquot;، ما دفع نوابا في الجمعية التأسيسية (البرلمان) وسياسيين وحقوقيين للمطالبة بضرورة وقف سفر الشباب التونسي للقتال إلى جانب المعارضة السورية.

ملف سفر الشباب التونسي المتديّن للقتال سواء في سوريا أو مالي، خلال الحملة العسكريّة الفرنسيّة الأخيرة، ليس بالجديد، فقد برزت هذه الظاهرة منذ ما يقارب التسعة أشهر ولكن الموضوع حاليّا أصبح يتصدّر لائحة أوليات حكومة الاسلاميّ علي العريض، بل وخرج من دائرة الملفّات المسكوت عنها، خاصة بعد تصاعد الأصوات المطالبة بالكشف عن الشبكات المسؤولة والجهات التي تمدّها بالأموال، والأطراف التي تسهّل عمليّة الخروج القانونيّة من تونس.

جمعيّة لإغاثة quot;الجهاديّينquot;

تم الإعلان في تونس مؤخرا، خلال مؤتمر صحافي حضرته عشرات العائلات التي تحوّل أبناؤها للجهاد، عن تأسيس quot;جمعية الإغاثة للتونسيين في الخارجquot; لاسترجاع الشبان والشابات الموجودين في سوريا ومالي.

باديس الكوباكجي محامي الجمعيّة، أوضح أنّ المنظمة ستعمل على استرجاع التونسيين والتونسيات في الخارج، سواء كانوا مسجونين أو مفقودين أو موتى في كل من سوريا ومالي، مشيرا إلى إن الجمعية ستعمل على إنشاء مركز لإعادة تأهيل الشباب العائد من جبهات القتال.

كما أكد الكوباكجي أن هناك 50 عائلة انضمت إلى الجمعية خلال الجلسات التأسيسية متوقعا أن يفوق العدد 150 عائلة. وقال إن هناك العديد من الفتيات التونسيات اللواتي سافرن إلى سوريا وأنّ عائلاتهن تكتمت على الخبر.

تنظيم محكم

المختصّ في الحركات الاسلامية صلاح الدين الجورشي تحدّث لـquot;إيلافquot; عن طريقة تهريب الجهاديّين من تونس إلى سوريا، وقال quot;هناك حديث عن شبكات لتهريب المقاتلين من تونس لكن إلى حد الآن لا تتوفر المعلومات المؤكدة حول هوية الأشخاص الذين يشكلون هذه الشبكات، من ناحية ثانية لا نعرف مدى ترابط هذه الشبكات في ما بينها ومن يقف وراءها لكن من المؤكد ان الالتحاق بسوريا لا يتم بصفة فرديةquot;.

أضاف الجورشي: quot;هناك أولا من يحرّض على الالتحاق بالجبهة السورية ومن جهة ثانية هناك من يوفّر الشروط المادية والتنظيمية للخروج من مطار تونس قرطاج ثم يجد المجنّدون من يستقبلهم سواء في ليبيا أو إسطنبول ثم ينقلونهم إلى quot;انطاكياquot; ومن هناك يتم إدخالهم الى سورياquot;.

يستنتج المختص في الحركات الإسلاميّة أن مسار تنقّل الشباب التونسي إلى سوريا يدل على وجود تنظيم محكم تقف وراءه جهات محدّدة، ما دفع عديد الأطراف للمطالبة بفتح تحقيق من الجهات الأمنية والقضائية لتحديد هوية الشبكات المسؤولة.

ويضيف المحلّل السياسي لـquot;إيلافquot;: quot;بعض الأئمّة يحرّضون على الجهاد ويستعرضون الحالة الأمنيّة والعسكريّة في سوريا، كما أن هناك جهات تعتمد على الفيديوهات الموجودة عبر الانترنت والتي تظهر الوحشية التي يتعامل بها النظام السوري ضد خصومه خاصة مشاهد اغتصاب النساء والقتل الجماعيquot;.

يتابع quot;ومن هنا يقع التأثير على الشباب في تونس عبر هذا الخطاب التحريضيّ، وعندما يقتنع الشخص المستهدف بأن الجهاد هو الطريق الوحيد للقضاء على المظلمة التي يتعرّض لها الشعب السوري، تبدأ عمليّة التهيئة النفسيّة والجسديّة والمادية لإلحاقهم بجبهة القتالquot;.

خليّة للكشف عن الشبكات

مع وزير الداخليّة الجديد سيتم تشخيص دقيق لعملية تجنيد الشباب التونسي للجهاد في سوريا خاصة بعد إعلان النيابة العموميّة عن فتح تحقيق بهذا الخصوص على المستويين الأمني والقضائي، بحسب الجورشي.

ويختم قائلا: quot;في رأيي هناك مؤشرات تدل على أن الحكومة الحالية بدأت تأخذفي الاعتبار هذا الملف وبدأت تستعد لمتابعته ليتم تحديد ملامح وهويّة هذه الشبكات انطلاقا من معلومات مؤكّدةquot;.

وفي السياق ذاته أعلن وزير الداخلية التونسي الجديد لطفي بن جدو (مستقل) إحداث quot;خلية ازمة لتتبع خلايا الإرهاب التي تهدد امن البلاد، من قبيل المد السلفي المتطرّف وquot;العصاباتquot; التي تجنّد الشباب التونسي للقتال في سوريا، على حد تعبيره.

سنتصدى لشبكات التهريب

قال محمد بالنور الناطق الرّسمي باسم حزب التكتل من اجل الحرّيات والعمل، وهو حزب مشارك في الحكومة الائتلافية إنّ quot;الثورة السوريّة ثورة داخلية وليس لأي كان حق التدخل المباشر، نحن ضد السلطة التي تستعمل الطائرات والأسلحة الثقيلة ضد شعبهاquot;.

ويتابع بنور في إفادته لـquot;إيلافquot;: quot;ما نراه اليوم من تجنيد شباب تونسي من طلبة وتلاميذ هو جريمة شنيعة، وكما يعلم الجميع، بعد التعبئة والتجنيد يقع الدفع بالتونسيين في الصفوف الأمامية كدرع لبقية المقاتلين ضد الجيش النظامي السوري والتضحية بهم في هذا الصراع الدموي ونحن لا نقبل أن يُقتل تونسي على يد أي مواطن عربيquot;.

وبخصوص الخطوات العمليّة التي سيتخذها حزب التكتل تجاه هذا الملف من داخل الحكومة، قال محمد بنور: quot; بدأنا الحوار بصفتنا طرفا في الحكومة وسنعمل على إيجاد السبل لوقف هذا النزيف الذي يعطي صورة بشعة عن بلادنا ويلقي بشبابنا إلى التهلكة، سنقوم بحملة واسعة وسنسعى للتصدّي للمسؤولين عن هذه العمليات الإجرامية، كما نعتقد انه يجب على وزير الداخليّة والعدل الجديدين، وكذلك الأحزاب المشاركة في الحكم تحمّل مسؤوليتهم في الكشف عن تلك الشبكات ومحاسبة المتورّطينquot;.

يضيف: quot;المعروف ان الأموال التي تضخّ في هذه العمليّات هي أموال أجنبية، وقد استغلت هذه الأقطار الوضع الحساس الذي تمرّ به بلادنا للمس بصورتها وإدخال الفوضى ليس في تونس فحسب، بل في عديد الأقطار الأخرى ونحن ضد هذا التمشّي وسنقف في وجههquot;.

وتقول وسائل إعلام محلّية إن دولة قطر هي المسؤولة عن ضخ الاموال لجمعيّات دينيّة التي توظّفها في سفر الجهاديّين لسوريا.

ضرورة مراقبة الجمعيّات

في السياق ذاته قال رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الستّار بن موسى خلال لقاء مع quot;إيلافquot; إنّ quot;هناك شبكات تقوم بغسل الأدمغة عبر المساجد وتحوّل الشباب إلى سوريا ولابد من تصدي السّلطة لهذه الدعاية، فليس من المعقول استعمال شبابنا كواجهة في القتال، فالشعب السوري هو المسؤول الوحيد عن ثورتهquot;.

حمّل رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان السلطة المسؤوليّة الأولى لعدم إحاطتها بهذا الشباب وفسح المجال لاستغلال المنابر الدينيّة ودور العبادة للتّجييش، وطالب عبر quot;إيلافquot; بالكشف عن الجمعيّات المتورّطة.

ويقول: quot;هناك عديد الجمعيّات تكوّنت ولا تتمّ مراقبتها وقانون الجمعيات واضح وهو يحجّر الدعوة للعنف والتالي يجب على السلطة الحاكمة القيام بدورها ومحاصرة كل المتورّطين في هذا الملفquot;.

أضاف:quot;هناك عائدون من سوريا يظهرون في وسائل الإعلام ولا يقع حتى التحقيق معهم لمعرفة الجهات التي تقف وراء تهريبهم لسوريا، والنيابة العمومية هي من يتحمّل المسؤوليّة، لابد من الإحاطة بالشباب، ثقافة الجهاد وقع تصديرها لنا من الخارج وفي رأيي في تونس يجب ان نجاهد ضد الفقر والبطالةquot;.

ويختم بن موسى كلامه بالقول: quot;لا يمكن من الناحية القانونية حرمان الشباب من حقّهم في التنقّل ولكن في المقابل الحل في التوعية والإحاطة وقد أثرنا هذا الموضوع منذ أيام مع نظرائنا في ليبيا، الذين أكدوا عدم إمكانهم منع التونسيين من السفر من أراضيها إلى تركيا وفي أقصى الحالات يقع تعطيلهم إلى حين وصول عائلاتهم وإقناعهم بالعدول عن الذهاب لما يسمّونه الجهادquot;.

وأصدرت محكمة تونسية الخميس الماضي quot;بطاقة إيداعquot; بالسجن ضد quot;جهاديquot; عائد من سوريا، في إجراء هو الاول من نوعه ضد تونسي شارك في قتال قوات الرئيس بشار الاسد.

النهضة متّهمة

أصابع الاتهام وجّهت إلى جمعيات ذات خلفيّة دينية ومن ورائها بعض القيادات في حركة النهضة، التي تقود الحكومة الائتلافية في تونس، ما دفع برئيسها راشد الغنوشي إلى نفي أي صلة لحزبه بالموضوع، لا من قريب ولا من بعيد، بل وأعلن رفض الحركة التي أسسها لما أصبح يعرف في تونس بquot;الجهاد في سورياquot;.

القيادي في حزب quot;نداء تونسquot; المعارض عبد العزيز المزوغي حمـّل حركة النهضة ووزارة الداخلية التونسية مسؤولية إرسال مقاتلين تونسيين إلى سوريا.

وقال إن حركة النهضة تسهّل عملية تنقل هؤلاء المقاتلين، كما تغض الطرف عن شبكات مخصصة لتجنيد الشباب التونسي، معتبراً أن النهضة التي تقود الحكومة التونسية تريد quot;الاستفادة من هؤلاء المقاتلين من أجل حرب أهلية إذا خسرت في الانتخابات القادمة، على حد تعبيره.

يذكر أن رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي نفى أن تكون لحزبه أية علاقة بإرسال شبان تونسيين الى سوريا للجهاد ضد قوات الرئيس السوري بشار الاسد، وأكد الغنوشي ان quot;نحن لسنا طرفا، ولم نكن طرفا في هذه العمليةquot;.

تونس الأحق بالجهاد

الأمين العام لحزب جبهة الإصلاح السلفي محمّد خوجة أكّد لـquot;إيلافquot; ان حزبه ضد تحوّل الشباب التونسي للجهاد في سوريا ويذهب إلى انه من الأولى بشباب تونس تسخير مجهوداتهم لخدمة بلادهم وبنائها، خاصة في هذه المرحلة الدقيقة ولو في غياب مواطن شغل وحياة كريمة.

أضاف: quot;في هذه الظروف، الأولى أن نجاهد لبناء تونس وإصلاحها خلال هذه المرحلة الانتقالية الصعبة، خير من الموت في سوريا، وإرساء نظام يحترم الحرّيات، والشباب هو المعني الأساسي بعمليّة بناء دولة الغد...والشعب السوري يحتاج الدعم السياسي والمادي والإعلامي وليس الدعم البشري، كما أنه ليس هناك أي شخص مؤهّل لإعلان الجهاد، الإسلام ليس قميصاquot;.

الحل في التوعية

يحمّل أمين عام الحزب السلفي، مرخّص له، المسؤوليّة للمشائخ في تونس حيث يرى أن لديهم مسؤوليّة التوعية وليس تنفير الشباب منهم ودفعهم للتوجّه إلى القنوات الفضائية التي تسمّم عقولهم، إضافة إلى التصحّر الثقافي في البلاد والإقصاء الذي عانى منه الشباب المتديّن طيلة عقود من الزمن ما أفرز ظاهرة السفر للجهاد في سوريا أو غيرها من البلدان الإسلامية التي تشهد صراعات وحروبًا.

وقال خوجة في هذا السياق: quot;الشباب التونسي لجأ إلى القنوات الدينية وإلى مشائخ الخليج بسبب التصحّر الديني الذي تعيشه تونس وغياب شيوخ تستقطبه وتقنعه بتعاليم الإسلام الحقيقية وبالتالي يجب استرجاع ثقته، ويجب أن نقوم بحملات توعية في وسائل الإعلام والاستماع إلى هذا الشباب ويجب اشراكه في الحياة العامة ولو اختلفنا معه في الرأي رغم حماسته المفرطة أحيانا، ولكن في نهاية الامر هم أبناؤنا...quot;.

وإستنادا إلى وسائل اعلام محلية يتجاوز عدد التونسيين الذين يقاتلون في سوريا الآلاف فيما تؤكد جهات رسمية ان مئات التونسيين فقط يقاتلون هناك.

ولجأت عائلات تونسية كثيرة مؤخرا الى وسائل الإعلام طلبا للمساعدة وأطلقت نداءات استغاثة مؤكدين ان أبناءهم غادروا بشكل فجائي واتهموا شبكات غامضة بتجنيد ابنائهم للقتال في سوريا.

تطوّع جنسي

في السياق نفسه تداولت وسائل إعلام محلّية ودوليّة مؤخرا أخبارا عن سفر فتيات تونسيّات إلى سوريا لتقديم خدمات جنسيّة للمقاتلين ضد الجيش النظامي السوري استجابة لفتوى quot;جهاد النكاحquot; كما أبلغت عائلات تونسية عن اختفاء بناتها المراهقات وسط ترجيحات بسفرهن إلى سوريا.

وقال الناطق الرّسمي باسم حزب التكتل من اجل الحرّيات والعمل محمّد بنّور لـquot;إيلافquot; quot;جهاد النكاح، تسمية وفعل لم نتعوّده وهو جريمة تجلب لنا العار كعرب وتونسيين، لذا يجب ان يتجنّد المجتمع المدني والسياسي والسلطة الحاكمة وامن الحدود لمنع الشباب من السفر إلى سوريا وإقناعه بالتخلّي عن فكرة الجهادquot;.

أضاف: quot;فتيات صغيرات يقع التغرير بهنّ لدفعن نحو أداء جهاد النكاح، نعتبره من مظاهر التخلّف القصوى واستهزاءً بالشباب والقيم الإنسانية، حزب التكتّل يرفضها قطعيّا، وسنعمل بكل الوسائل المتاحة من داخل الحكومة وخارجها على إيقافهاquot;.

الأمين العام لحزب جبهة الإصلاح السلفي محمد خوجة علّق على الموضوع مستهزئا quot;جهاد النكاح من المضحكات المبكيات، تسميات تشوّه صورة الإسلام وهذا المصطلح لا وجود له، فلا جهاد نكاح ولا جهاد قتال، هناك أطراف تحاول زعزعة ثقة المجتمع وتمسّكه بالإسلام، فبعد ختان البنات ها نحن أمام جهاد النكاح وهي تفاصيل لا قيمة لها في المجتمع التونسي وغريبة عنّاquot;.

يذكر أن وزير الشؤون الدينية في تونس نور الدين الخادمي رفض فتاوى quot;جهاد النكاحquot; وقال إنها لا تلزم الشعب التونسي ولا مؤسسات الدولة.

وتنص الفتوى على إجازة قيام المقاتلين ضد النظام السوري إبرام عقود نكاح شرعية مع نساء لمدّة قصيرة لا تتجاوز الساعة أحيانا يتم بعدها الطلاق وذلك لإعطاء الفرصة الى مقاتل آخر للنكاح.

ونسبت فتوى quot;جهاد النكاحquot; الى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى ان يكون أصدرها.

وبحسب وسائل إعلاميّة متطابقة يوجد حاليا ما بين 13 و20 فتاة تونسية تحوّلن إلى سوريا استجابة لفتوى quot;جهاد النكاحquot;، لكنّ لا وجود لبيانات رسمية في الغرض.