قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيما أعلنت السلطات العراقية غدًا الخميس عطلة رسمية استعدادًا للانتخابات المحلية السبت، سيتم إغلاق الحدود البرية والبحرية والأجواء ومداخل المحافظات وحظر التجوال على المركبات. ويتنافس 265 كيانًا سياسيًا و50 ائتلافًا لخوض السباق الانتخابي من خلال 8302 مرشح، بينهم 2205 من النساء تشكل نسبتهن 26 في المئة. وأوضحت أنه بعد تدقيق هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث فقد تقرر استبعاد 117 مرشحًا، حيث سيبدأ الصمت الانتخابي صباح الجمعة المقبل وسط مخاوف من عمليات ضغط وتزوير لصالح كيانات سياسية مقربة من الحكومة أو متحالفة مع ائتلاف المالكي.


لندن: أعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء العراقي تعطيل الدوام الرسمي يوم غد الخميس في المحافظات الاثنتي عشرة التي ستجري فيها الانتخابات من بين محافظات البلاد الثماني عشرة، وذلك استعدادًا ليوم الاقتراع العام حيث تم تأجيل انتخابات محافظتي الأنبار الغربية ونينوى الشمالية لاضطراب الاوضاع الامنية فيهما، وكذا في محافظة كركوك الشمالية المتنازع عليها بسبب الخلافات بين مكوناتها التركمانية والكردية والعربية والمسيحية، فيما تجري انتخابات محافظات اقليم كردستان الشمالي الثلاث، وهي اربيل والسليمانية ودهوك منفصلة ومتوقع لها في ايلول (سبتمبر) المقبل.

ومن جهتها، أعلنت اللجنة الامنية العليا الخاصة باجراء الانتخابات عدم وجود حظر للتجوال في يوم الاقتراع العام السبت المقبل. وأكد رئيس اللجنة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات احمد الخفاجي في تصريح صحافي quot;لا يوجد حظر تجوال في يوم الانتخابات وستصدر تعليمات خاصة به لاحقًاquot;. كما حددت المفوضية العليا للانتخابات صباح الجمعة موعدًا لبدء الصمت الانتخابي، وذلك قبل أربع وعشرين ساعة من موعد الاقتراع.

لكن مصادر مطلعة أكدت أن حظرًا للتجوال على جميع العجلات عدا التي تحمل تخويل مفوضية الانتخابات وقيادات العمليات سيفرض يوم السبت موعد الانتخابات، فيما ستغلق الحدود البرية والجوية والبحرية فضلاً عن غلق مداخل ومخارج المحافظات، وأن تترك لقادة العمليات الحرية في رفع الحظر جزئياً أو كليًا بحسب تطور الموقف الامني في مناطق العمليات كما نقل عنهم موقع المسلة المقرب من الحكومة. وأشارت المصادر إلى غلق مداخل ومخارج المحافظات فضلاً عن منع حمل الاسلحة من قبل المدنيين كافة، كما سيتم منع التجمعات للكيانات والاحزاب السياسية اعتبارًا من الساعة السادسة من صباح يوم الجمعة.

وستكون هذه الانتخابات الاولى التي يشهدها العراق بعد خروج القوات الأميركية نهاية العام الماضي، وسط مخاوف عبّرت عنها كتل سياسية من تزوير نتائج الانتخابات لصالح كيانات سياسية مقربة من الحكومة أو متحالفة مع ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي. قد تحدث قياديون في كتل سياسية عن خروقات شهدتها عملية الاقتراع الخاص لمنتسبي القوات المسلحة التي جرت السبت الماضي خاصة وأن المشرف على الدائرة الانتخابية ودائرة إدخال البيانات ينتمي إلى ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي.

واشنطن تؤكد دعمها للانتخابات

وقد أكدت الولايات المتحدة التزامها بدعم العراق لاجراء انتخابات بمصداقية، بما في ذلك محافظتا الأنبار ونينوى المؤجلة انتخاباتهما إلى الشهر المقبل. واعتبرت السفارة الأميركية في بغداد أن استهداف المرشحين للانتخابات المحلية في العراق يشكل محاولة quot;جبانة ومرفوضةquot; للنيل من الديمقراطية وعملاً quot;يائساً لترهيبquot; العراقيين وثنيهم عن المشاركة فيها.. وقالت في بيان اليوم إن quot;الولايات المتحدة تستنكر بشدة الهجمات المسلحة ضد المرشحين المشاركين في الانتخابات المحلية المقبلةquot;، مشيراً إلى أن هذه quot;الهجمات أدت إلى قتل أو جرح ما يزيد عن اثني عشر من المرشحين وأقاربهمquot;.

وشددت على أن ذلك يشكل quot;أفعالاً إرهابية ومحاولة جبانة ومرفوضة للنيل من الديمقراطية في العراق، ومحاولة يائسة لترهيب العراقيين وثنيهم عن المشاركة في العملية الديمقراطيةquot;، داعية الحكومة العراقية إلى quot;التحقيق بهذه الجرائم الارهابيةquot;.

ودعت السفارة جميع الأطراف إلى أن quot;تتعاون مع هذه التحقيقات من أجل ضمان أمن المرشحين للانتخاباتquot;، مؤكدة أن quot;الولايات المتحدة ملتزمة بدعم العراق في إقامة انتخابات المحافظات بمصداقية بما في ذلك محافظتا الأنبار ونينوىquot;.

13.5 مليون ناخب بينهم 53 الف مهجر

وقالت بعثة الامم المتحدة في العراق quot;يوناميquot; في تقرير لها اليوم الاربعاء عن الانتخابات إن اكثر من 13.5 مليون ناخب يحق لهم المشاركة في الانتخابات بينهم 53 ألف ناخب من المهجرين حيث سيتم افتتاح 5149 مركز اقتراع و 32102 محطة اقتراع اعتيادية و 96 محطة اقتراع للتصويت الغيابي للمهجرين. كما سيكون هناك 30 مركز اقتراع و 94 محطة اقتراع للمهجرين الموجودين حاليًا في اقليم كردستان وكركوك.

وأشارت إلى أن مفوضية الانتخابات قد وظفت حوالي 250 الف موظف اقتراع للانتخابات وقد بدأت عملية تدريبهم منذ حوالي الشهرين فيما تم شراء مواد انتخابات عالية الجودة لضمان نزاهة العملية الانتخابية تحتوي على ميزات أمنية محددة مثل العلامة المائية وأوراق اقتراع مغلفة بخاصية حساسية للضوء فوق البنفسجي والحبر المتعذر محوه واستمارات نتائج ذات أرقام متسلسلة ومشفرة ببار كود.

وأوضحت الامم المتحدة ان 265 كيانًا سياسيًا و50 ائتلافًا تم اعتمادهم من قبل المفوضية لخوض الانتخابات وتم تقديم أوراق الترشح من قبل ما مجموعه 8302 مرشح، منهم 2205 من النساء تشكل نسبتهن 26 في المئة من عدد المرشحين، وبعد عملية تدقيق قامت بها هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث فقد قررت المفوضية استبعاد 117 مرشحًا.

وأضافت الامم المتحدة في تقريرها أن مفوضية الانتخابات منحت الاعتماد إلى 48292 مراقبًا محليًا و 238419 وكيلاً للكيانات السياسية و 217 مراقبًا دوليًا و1945 صحافيًا محليًا و 174 صحافيًا دوليًا.

وأوضحت أنه عند غلق باب الاقتراع في الساعة الخامسة من مساء السبت سيتم عد الأصوات في محطات الاقتراع وتسجل النتائج في استمارات خاصة بالمطابقة والنتائج يتم إرسالها إلى مركز إدخال البيانات في بغداد للجدولة، كما يتم إرسال أوراق الاقتراع لمحطات الاقتراع الغيابي والخاص لمراكز العد في المحافظات لرزمها وفرزها وعدها ثم يتم تسجيل النتائج في استمارات خاصة بالنتائج وإرسالها إلى مركز إدخال البيانات الرئيسي في بغداد. وأكدت أن موعد اعلان النتائج النهائية للانتخابات النهائية سيعلن فور الانتهاء من جدولة النتائج ومعالجة الشكاوى.

حظر الدعاية الانتخابية في اماكن العبادة

وفيما سيكون صباح الجمعة المقبل موعدًا للصمت الانتخابي، فقد حظرت مفوضية الانتخابات استخدام ادارات الدولة ودور العبادة والاجهزة الامنية والعسكرية للدعاية الانتخابية محذرة من انها ستحاسب الكيانات السياسية التي لا تلتزم بضوابط الحملة كما أكد معاون مدير دائرة الإتصال الجماهيري في المفوضية عادل عيدان. وشدد على حظر استخدام المواد اللاصقة أو الكتابة على الجدران وإستعمال شعار الدولة الرسمي واستخدام دوائر الدولة ودور العبادة بما في ذلك أجهزتها الامنية والعسكرية في الدعاية الانتخابية.

وأكد على ضرورة الإلتزام بعدم الإعتداء أو التعرض لأي دعاية إنتخابية أخرى تخص الكيانات السياسية أو الإئتلافات أو المرشحين. وأشار إلى الآثار المترتبة على المرشحين المخالفين لشروط الحملات الإنتخابية التي ستتولى لجان الرصد المشكلة في المكاتب الانتخابية للمحافظات التنسيق مع المديريات والدوائر البلدية.

وحذر عيدان بأن المفوضية ستفرض غرامات على من يخالف هذا النظام أو قواعد سلوك الكيانات السياسية الموقعة فضلاًعن اتخاذ اجراءات قانونية وقال إن quot;على الكيانات السياسية إزالة مفردات الدعاية الانتخابية كافة خلال 30 يوماً من اليوم التالي ليوم الاقتراع، وهو العشرون من الشهر الحالي.

8302 مرشح يتنافسون على 447 مقعدًا

وقالت المفوضية إن 8302 مرشح سيخوضون انتخابات مجالس المحافظات المقبلة وهم يمثلون 265 كياناً وائتلافاً سياسيًا سيتنافسون على 447 مقعدًا. وقد لوحظ من بين الائتلافات أحدها يحمل اسم quot;ائتلاف العراقية الوطني الموحدquot; برئاسة اياد علاوي وآخر باسم quot;ائتلاف المواطنquot; لعمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي، ثم quot;ائتلاف العراقية العربيةquot; برئاسة صالح المطلك نائب رئيس الوزراء، وquot;ائتلاف متحدونquot; برئاسة اسامة النجيفي رئيس البرلمان اسامة النجيفي، ثم quot;ائتلاف التجمع الكلداني السرياني الاشوريquot; برئاسة النائب المسيحي يونادم كنا.

وأعلن رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي تمديد فترة تحديث سجل الناخبين إلى يوم الاثنين المقبل السابع من الشهر الحالي بعد ان كان مقررًا اغلاقها في 28 من الشهر الماضي، وذلك لاتاحة الفرصة امام المواطنين لتحديث بياناتهم وخصوصاً شريحة المهجرين لتحديث بياناتهم استعدادًا لانتخاب مجالس المحافظات المقرر اجراؤها في العشرين من نيسان المقبل.

265 كيانًا تخوض السباق الانتخابي

وقد أعلنت المفوضية أن عدد الكيانات السياسية التي ستخوض انتخابات مجالس المحافظات التي ستجري في 20 نيسان (ابريل) المقبل قد بلغ 265 كيانًا ستتنافس على 447 مقعدًا. وقد اعتمد مجلس مفوضي المفوضية عدد المقاعد في كل دائرة انتخابية، والتي تمثل عدد اعضاء مجالس المحافظات في كل محافظة ليبلغ مجموع مقاعد مجالس المحافظات في العراق 447 مقعداً.

وأشار المفوض في المفوضية كولشان كمال إلى أنّه وفقاً لقانون انتخاب مجالس المحافظات فإن مجموع مقاعد محافظة بغداد يبلغ 58 مقعدًا، والتي يبلغ سكانها 7,255,278 نسمة ومن هذه المقاعد 15 للنساء ومقعد واحد لكل من المسيحيين والصابئة المندائيين والكرد الفيلية والتركمان، اما نينوى الشمالية فقد اصبح عدد مقاعدها 39 مقعداً والتي يبلغ عدد سكانها 3,353,875 نسمة، ومحافظة ديإلى في الوسط 29 مقعداً وعدد سكانها 1,477,684 ومحافظة الأنبار الغربية 30 مقعداً لمجموع سكانها البالغ 1,598,822 ومحافظة بغداد 58 مقعداً تمثل مجموع سكانها 7,255,278 ومن ضمنها المكونات.

وأشار إلى أنّ مقاعد محافظة بابل في الوسط قد اصبحت 31 مقعداًتمثل سكانها البالغ عددهم 1,864,124 ومحافظة كربلاء الجنوبية 27 مقعداً لعدد سكانها البالغ1,094,281 نسمة ومحافظة واسط الجنوبية 28 مقعداً لعدد سكانها البالغ 1,240,930 نسمة، ومن ضمنها المكونات، ومحافظة صلاح الدين الغربية 29 مقعدًا وعدد سكانها 1,441,266 نسمة ومحافظة النجف الجنوبية 29 مقعدًا وعدد سكانها 1,319,608 نسمة.

وأشار إلى أنّ عدد مقاعد محافظة القادسية الجنوبية قد بلغ 28 مقعداً لعدد سكانها البالغ 1,162,485 نسمة ومحافظة المثنى الجنوبية 26 مقعداً لعدد سكانها البالغ 735,905 نسمة ومحافظة ذي قار الجنوبية 31 مقعداًتمثل سكانها البالغ عددهم 1,883,160 نسمة.. ثم محافظة ميسان الجنوبية 27 مقعداً لعدد سكانها 997,410 نسمة، اما محافظة البصرة فقد بلغ عدد مقاعد مجلس محافظتها 35 مقعداًتمثل سكانها البالغ عددهم 2,601,790 نسمة ومن ضمنها المكونات.

وبذلك ستحتل النساء 117 مقعداً من مجموع المقاعد البالغة 447 مقعدًا، كما أنه وفقاً لقانون انتخاب مجالس المحافظات فإن مجلس المحافظة يتكون من 25 مقعداً يضاف اليهم مقعد واحد لكل مائتي الف نسمة لما زاد عن خمسمائة الف نسمة، بينهم ممثلون للاقليات والنساء حيث سيكون لبغداد 15 مقعداً للنساء ومقعد لكل من المسيحيين والصابئة المندائيين والكرد الفيليين والتركمان، والبصرة 9 مقاعد للنساء ومقعد واحد للمسيحيين، وفي محافظات بابل وذي قار والأنبار والنجف وديإلى وصلاح الدين ستكون حصة النساء في كل منها 8 مقاعد.. وفي محافظات واسط والقادسية وميسان وكربلاء والمثنى ستكون حصة النساء في كل منها 7 مقاعد ومقعد واحد للكرد الفيليين في واسط وفي نينوى 10مقاعد للنساء ومقعد لكل من المسيحيين والايزيديين والشبك.

أول انتخابات محلية منذ عام 2009

يذكر أن آخر انتخابات لمجالس المحافظات الماضية كانت جرت عام 2009 في 14 محافظة عراقية من بين 18 محافظة عراقية باستثناء كركوك وإقليم كردستان. وكان من المقرر أن تجرى انتخابات مجالس المحافظات والاقضية والنواحي في 31 كانون الثاني (يناير) الماضي لكنّ اتفاقًا مبدئيًا جرى بين لجنة الاقاليم البرلمانية ومفوضية الانتخابات قاد إلى قرار مبدئي بتأجيلها إلى 17 اذار (مارس) الماضي غير أن قرار الحكومة الاخير قضى باجرائها في 20 نيسان الحالي.

وكانت انتخابات مجالس المحافظات قد جرت عام 2009 في أنحاء العراق باستثناء محافظة كركوك ومحافظات إقليم كردستان الثلاث، وهي أربيل والسليمانية ودهوك.

وقد تشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بأمر من سلطة الائتلاف الموقتة رقم 92 في 31 أيار (مايو) عام 2004 لتكون حصراً، السلطة الانتخابية الوحيدة في العراق، والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون، سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالانتخابات خلال المرحلة الانتقالية، ولم تكن للقوى السياسية العراقية يدٌ في اختيار أعضاء مجلس المفوضية في المرحلة الانتقالية، بخلاف أعضاء المفوضية الحاليين الذين تم اختيارهم من قبل مجلس النواب.