قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يخلص تقرير غربي إلى أنّ الغارات الجوية التي تشنّها طائرات اميركية بدون طيار في باكستان، لا تزيد من قدرة حركة طالبان على تجنيد عناصر جديدة كما رُوّج سابقًا، ويخلص التقرير ذاتهnbsp;إلى أنّ تلك الغارات ليست الحل من اجل انهاء التمرد.


اسلام اباد: اعتبرت مجموعة الازمات الدولية في تقرير نشر الثلاثاء أن الضربات الجوية التي تشنّها طائرات اميركية بدون طيار، والتي لا تحظى بشعبية في باكستان لا تزيد من قدرة طالبان من تجنيد عناصر جديدة ولكنها ليست الحل من اجل انهاء التمرد.

وفي هذا التقرير الذي جاء بعنوان quot;طائرات بدون طيار: وهم وحقيقة في باكستانquot;، دعت مجموعة الازمات الدولية الولايات المتحدة التي قصفت كما قالت ما لا يقل عن 350 مرة المناطق القبلية في شمال غرب باكستان منذ العام 2004 الى وضع حد لطابعها السري ومن طرف واحد.

وتعتبر واشنطن هذه الضربات بأنها عنصر أساسي وفعال في quot;الحرب على الارهابquot; التي تشنّها ضد تنظيم القاعدة وحلفائه، خصوصًا طالبان افغانستان وطالبان باكستان في هذه المنطقة، وكما في مناطق أخرى في البلاد.

ولكن باكستان والمنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الانسان تندد بهذه الضربات التي تقتل باستمرار مدنيين بالاضافة الى أنها اعدامات عشوائية خارج نطاق القانون وهي لا تشكل ابدًا موضع أي اتفاق دولي. وحسب مؤسسة quot;مكتب التحقيقات الصحافيةquot; البريطاني فإن هذه الضربات قتلت ما يصل الى 3587 شخصًا بينهم اكثر من 800 مدني منذ العام 2004 في باكستان.

ويعتبر معارضو هذه الضربات بالاضافة الى ذلك أنها ترمي قسمًا من السكان المحليين بين أيدي المتمردين. ولكن مجموعة الازمات الدولية تقلل من اهمية هذا الامر وتعتبر أن quot;الاستفادة التي تجنيها المجموعات المتطرفة بما في ذلك في مجال التجنيد تبدو ضئيلةquot;.

واعتبرت المجموعة ومقرها بروكسل ولها مكتب دائم في اسلام اباد، أن الاسباب الرئيسية لاستمرار تواجد المتمردين الاسلاميين في المناطق القبلية السبع المتاخمة لافغانستان، والتي هي مناطق فقيرة، تعود قبل أي شيء آخر الى اسباب محلية.

واشارت الى quot;غياب الدولة والفوضى المنتشرة بسبب الفراغ السياسي والاقتصادي والقضائيquot;، وكذلك quot;كون الجيش (الباكستاني) يدعم ويمول ملاجىء للمجموعات المتمردة ويبرم اتفاقات معهمquot;.

ومن اجل حل هذه المسألة، دعت مجموعة الازمات الدولية الى التطبيع في هذه المناطق من اجل انهاء الاستثناء الدستوري الذي تحكم بموجبه والموروث عن الانتداب البريطاني.

واعتبرت أن هذا الامر من شأنه أن يؤدي الى احالة المتطرفين الى قضاء مثل أي مجرم آخر في باقي البلاد، ويمكن هكذا التخفيف من ضربات الطائرات الاميركية من دون طيار.

ويدعو التقرير اخيرًا الولايات المتحدة الى انهاء السرية التي تحيط بها هذه الضربات وأن تجعلها خاضعة للتشريعات الدولية المطبقة.