قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني: اعلن رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد الاحد ان المؤشرات quot;تشير بقوةquot; الى انه جرى فعلا استخدام اسلحة كيميائية في سوريا، مطالبا نظام الرئيس بشار الاسد بالسماح لمفتشي الامم المتحدة بالوصول الى موقع الهجوم المفترض في ريف دمشق للتحقق ميدانيا مما حصل.

واوضح راد انه بعد التقارير التي اكدت مقتل اكثر من 350 شخصا في هجوم بالاسلحة الكيميائية في ريف العاصمة السورية يتعين على النظام السوري ان يثبت ان لا يد له فعلا في ما جرى. وقال رئيس الوزراء الاسترالي خلال مؤتمر صحافي في كانبيرا ان حكومته تعتبر ان quot;المؤشرات تشير بقوة باتجاه حصول استخدام للاسلحة الكيميائيةquot;.

واضاف ان اصابع الاتهام في هذا الهجوم quot;تتجه ايضا باتجاه النظام السوريquot;. غير ان راد اكد انه quot;على الرغم من هذا فان الاستنتاجات النهائية في هذا الامر تنتظر الوصول التام والكامل لمفتشي الاسلحة في الامم المتحدة الى الموقعquot;.

وطالب رئيس الوزراء الاسترالي نظام الاسد، الذي نفى استخدام اسلحة كيميائية ولم يسمح حتى الساعة للمحققين الدوليين الموجودين في دمشق بالتوجه الى مكان الهجوم الكيميائي المفترض، بان يسمح لهم بذلك.
وقال راد الذي تتولى بلاده في ايلول/تشرين الاول المقبل الرئاسة الدورية لمجلس الامن ان quot;مهمة الاثبات تقع الان على عاتق النظام السوري الذي عليه ان يثبت اما انه بريء او مذنب في هذا الشأنquot;.