قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لا داعي الى تكرار أن الوضع اليمني يزداد تعقيدا وأن السنة 2014، ستكون على الارجح سنة مفصلية بالنسبة الى مستقبل البلد. هل يبقى موحّدا؟ هل يدخل حروبا داخلية ليس معروفا كيف تبدأ، أو من أين يمكن ان تبدأ، كما ليس معروفا كيف يمكن أن ينتهي؟
الكثير يتوقف على اليمنيين أنفسهم الذين يعرفون أن عليهم القتال على غير جبهة تفاديا للسقوط في فخّ تفتيت البلد. الوقوع في مثل هذا الفخّ سيكون كارثة على الجميع في غياب القدرة على التعاطي مع الواقع وما يمثّله من مخاطر تطال كلّ يمني، من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب.
ربّما يفترض قبل كلّ شيء البناء على الايجابيات، مهما كانت قليلة ومهما كانت هناك خلافات في شأن تقويمها. انّ ذلك يسمح بالمباشرة في معالجة السلبيات. وهذا يكون أوّلا عبر تفادي القاء عاتق كل المسؤوليات والمشاكل والازمات على النظام الذي كان قائما وكان على رأسه علي عبدالله صالح.
هناك أخطاء كثيرة ارتكبت في مرحلة ما قبل خروج علي عبدالله صالح من السلطة. ولكن ما لا يمكن تجاهله أن هناك نظاما كان قائما في ظلّ دولة الوحدة وقبلها، وأنّ هذا النظام لعب دورا في قيام تعددية حزبية، كما ساهم في وقف المزايدات بين الشمال والجنوب والوصول الى تسوية مشكلة الحدود مع المملكة العربية السعودية، وقبل ذلك مع سلطنة عُمان.
لا شك أن انجازات كثيرة تحققت ولا شك أيضا أنه كانت هناك سلبيات، خصوصا في ما يخص انتشار الفساد على كلّ المستويات، فضلا عن كيفية التعاطي مع قضية الجنوب التي تعود اليوم الى الواجهة وتفرض نفسها بقوّة وبشكل يومي على المشهد اليمني.
لا بدّ من محاولة انقاذ ما يمكن انقاذه تفاديا لمزيد من الكوارث مثل استمرار الحرب، ذات الطابع المذهبي، الدائرة مع الحوثيين الذين يتمددون في كلّ الاتجاهات وصولا الى صنعاء وحتى تعز. لا مفرّ ايضا من التعاطي مع النتائج المترتبة على عمل ارهابي طاول وزارة الدفاع والمستشفى العسكري وتبنّته quot;القاعدةquot;. مثل هذا العمل الارهابي يشير الى اليمن تحوّل الى ملاذ آمن للارهابيين الآتين اليه من كلّ حدب وصوب. اين المجتمع اليمني الذي وقف في الماضي في وجه كلّ انواع التطرّف وحافظ الى حدّ كبير على هويته الاصيلة؟
الاهمّ من ذلك كلّه انّه يمكن الانطلاق من مؤتمر الحوار الوطني كانت له ايجابياته على الرغم من تحوّله الى مهرجان خطابي وساحة لمزايدات لا طائل منها. أقرّ المؤتمر صيغة الدولة الاتحادية. مثل هذه الصيغة يمكن أن تساعد في ايجاد حلول لمشاكل تعاني كلّ المناطق اليمنية منها. ومع تثبيت صيغة الدولة الاتحادية، لا يعود مهمّا عدد الاقاليم اليمنية. اثنان أو ثلاثة أو خمسة أو ستّة (اتفق أخيرا على ستة أقاليم، اربعة شمالية واثنان جنوبيان).
هناك حلّ عملي طرحه الشيخ محمد علي عبدالله أبو لحوم الذي شارك على نحو فعّال في جلسات الحوار الوطني. هذا الحلّ يقوم على اقتسام السلطة والثروة بين الشمال والجنوب مناصفة طوال المرحلة الانتقالية التي يمكن أن تستمرّ ثلاث أو أربع سنوات يُتّفق خلالها على صيغة جديدة للحكم، على أن يصبح بعد ذلك تقاسم الثروة والسلطة على أساس ثابت ودائم هو ستين في المئة للشمال وأربعين في المئة للجنوب.
مثل هذا الاقتسام للسلطة والثروة يرضي الشمال الاكثر سكانا، كما يرضي الجنوب الذي قد تكون ثرواته الطبيعية أكبر من ثروات الشمال.
في كلّ الاحوال، لا مخرج لليمن من دون الاعتراف بأنّ حكم البلد انطلاقا من صنعاء لم يعد ممكنا. هناك صيغة حكم صارت من الماضي، خصوصا بعدما اشتد الصراع السياسي داخل أسوار صنعاء واتخذ طابعا عسكريا.
من الضروري البحث في أي صيغة خلاّقة تبعد اليمن شبح القسيم، اللهمّ الا اذا كان هناك من يفكّر في دولة مستقلة في حضرموت وأخرى عاصمتها عدن وثالثة عاصمتها تعز ورابعة في صنعاء ومحيطها وخامسة في شمال الشمال تحت سلطة الحوثيين الذين يخشى من أن يكون نفوذهم امتدادا للنفوذ الايراني، وأن لا يكون من هدف لهم سوى مضايقة المملكة العربية السعودية خدمة لايران ومشروعها الاقليمي...
مثل هذه الدول اليمنية ستدخل عاجلا أم آجلا في صراعات في ما بينها، كما تشرّع الابواب الى تحويل كلّ منطقة يمنية بمثابة محميّة تدار من هذه القوة الخارجية أو تلك.
مرّة أخرى، ان الانفصال لا يشكّل حلا لليمن. الانفصال لا يحلّ أي مشكلة من مشاكل البلد التي تراوح بين الفقر ونقص المياه والفساد ونمو الارهاب وهبوط مستوى التعليم الى أدنى مستوى يمكن أن يتصوّره انسان.
لا مجال لتعداد المشاكل التي يعاني منها اليمن، ولا فائدة من ذلك. لكنّ الشجاعة تقضي بالاعتراف بأن صيغة الدولة الاتحادية يمكن ان تساعد في التوصل الى حلول نظرا الى أن تجربة الدولة التي قامت في الجنوب بين 1967 و1990 لا تشجّع على العودة اليها. الاكيد أن مثل هذا الكلام لا يعجب كثيرين. ولكن من يضمن أن يكون الجنوبيون تعلّموا شيئا من مآسي الماضي. الاهمّ من ذلك، من يستطيع تجاهل أن الرابط بين ابن تعز وابن عدن أقوى من ذلك الذي يربط بين العدني والحضرمي؟
لا يمكن القول أن مؤتمر الحوار الوطني كان فشلا كاملا على الرغم من المهاترات التي سيطرت على قسم لا بأس به من جلساته. فالحوار يظلّ في النهاية ضمانة لتلافي الاسوأ بدل اطلاق الاحكام الجائرة التي لا تساعد حتما في حلّ أي مشكلة، بما في ذلك تغلغل quot;القاعدةquot;.
يتبيّن كلّ يوم أن quot;القاعدةquot; اخترقت المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية ومنتشرة في كلّ المحافظات بغطاء من الاخوان المسلمين احيانا ومن قوى خارجية خرى في أحيان أخرى... في ذلك الخوف كلّ الخوف على اليمن في السنة 2014!