قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عالم الاثار البروفسور رتشارد دمبرل يُعد من اهم ثلاث علماء متخصصين في موسيقى الحضارات القديمة و حضارات وادي الرافدين وآلاتها الموسيقية وطقوسها و تنقيباتها، بل يضعه فريق من المنقبين العلماء على راس احد اقطاب علماء التنقيب ليشكل تيار في التحليل والتنقيب الاثاري، دمبرل مشرف على رسائل دكتوراه في جامعة لندن ومعهد الدراسات والبحوث الموسيقية في نفس الجامعة، لكن طلابه من المراحل المتقدمة في البحث او رسائل الدكتورة يأتون من جامعات العالم العديدة، كان مشرفا على الدراسات العليا في جامعة السوربون، حتى انتقل الى جامعة لندن منتصف الثمانينيات، وفي نهاية التسعينيات انُتخب ليكون احد اوصياء المتحف البريطاني ال 25 الذين يتم اختيارهم بدعوة من الملكة البريطانية اليزابيث الثانية شخصيا. عملتُ مع رتشارد quot;كما يطلب ان اناديه quot; كمستشار موسيقي من عام 2008 الى عام 2009 ضمن إدارة المتحف البريطاني لمعرض ( بابل - الحقيقة والأسطورة ) اشتركت معه في محاضرات وورش عمل و امسيات عزف منفرد في عدة مؤتمرات اخرها مؤتمر بعنوان ( العود منذ حضارة سومر الى اليوم) حيث اقامته جمعية quot;أيقوناquot; التي يديرها علماء اثار من جميع انحاء العالم.

هذه المقدمة ليس الغاية منها التعريف بهذا العالِم فحسب، بل لنشيد بمواقفه، ولأن طروحاته العلمية أنصفت حضارتنا ووضعت الحقائق في سياقها التاريخي، في حين يغض الطرف عنها الكثير من العلماء الاخرين.

يُرجع دمبرل أهم الاختراعات والمكتشفات الى أصلها في حضارة وادي الرافدين على العكس مما يقوم به بعض علماء الغرب حيث يحيلونها الى الحضارة اليونانية وبالتالي على انها مبتكرات او مخترعات واكتشافات غربية بالنتيجة.

ظل هذا الصراع الحضاري لا نملك سوى ان نقرأ ونصدق او لا نصدق لأننا لا نمتلك زمام البحث والتنقيب المتقدم لكي نثبت الصحيح من الخطاء او التلاعب من الحقيقة. هذا الرجل يقود الصراع الحضاري بدلاً عنا وهذا ما اكتشفته في كل مؤلفاته التي درست او اطلعت او شهدت الكثير منها، وخصوصا اثناء عملي معه منذ اكثر من خمس سنوات، وستكون لنا وقفة معه في المستقبل في خصوص المكتشفات وأصلها.

على قدر اهميته الكبرى لم يتردد بروفسور رتشارد الكبير جدا والمتواضع كبراً، لم يتردد حين دعوته الى مهرجان بابل للثقافات العالمية ولبى الدعوة عبر الايميل بسرعة وذلك رغم طلب وزارة الخارجية البريطانية منه ونصيحتها له بعدم الذهاب ورغم ما يسمعه في الاعلام الانجليزي والفرنسي والاسباني والايطالي لأنه يجيد هذه اللغات، فقد قرر المجيء الى العراق الى أرض الحضارات بابل رغم كل ذلك.

قبل ايام من وصول رتشارد الى بغداد وبعد ان قرر تماماً موضوع المجيء والمشاركة، سأل: ما هي استعدادات المهرجان للمخاطر المحتملة التي ربما يتعرض لها الضيوف الاجانب؟ وهنا جاء رد ادارة المهرجان رداً مسئولا متمكنا من أدواته: بأنهم على استعداد لتوفير اقصى حالات الحماية للبروفسور رغم انه سيكتشف انه ليس بحاجة لأقصاها quot; الرد بتحمل المسؤولية نادرا في ظل ظروف بلد يتربص فيه المتنافسون لبعضهم على حساب الناس والبلد وتاريخه ومستقبله. وأيضا من النادر أن يقرر عالم جليل مثل رتشارد التعاون مع العراق بعد زيارته هذه لو لم يلق حفاوة رسمية وجماهيرية وثقافية، فبالإضافة الى ما تقدم، دار حديث مطول باللغة الفرنسية بينه وبين الشاعر الصديق شوقي عبد الأمير ليقول لي الاخير، ان رتشارد هذا ثروة هائلة وكنز من المعلومات التي لا توجد في بعض الكتب.. كيف لا وهو مؤلف أهم الكتب الاثارية!! يقول العالم دمبرل: لو أعطيتني أي حجر من العراق استطيع ان اخبرك الى أي منطقة تعود فيه بدون الرجوع الى المختبر وذلك بناءً على حسابات جيولوجية. بهذه الدقة رتشارد يعرف أرضنا.

في احد الصباحات استيقظت ولم اجد رتشارد في صالة افطار الفندق سألت عنه شوقي عبد الامير الجالس في بهو الفندق فرد انه ذهب بصحبة رجل لا أعرفه ربما سائق أجرة quot; تكسيquot;.. بعد قليل من القلق نابع من الاهتمام والمسؤولية عاد رتشارد حيث كان قد ذهب الى منطقة الكرادة وسط بغداد ليشتري بعض الحاجيات ويؤكد حجز بطاقة سفره بنفسه.. فقال حين عودته: انجزت هذا الامر ما دام لدي وقت فراغ.. لقد استأجرت تكسي، انا لا احتاج الى اقصى الحماية فعلا.


المفارقة ان شجاعة عالم الاثار البروفسور رتشارد دمبرل تقابلها دعوات متحاملة وضيقة الاهداف لمقاطعة العراق تأتي من مثقفين عراقيين لمجرد ان البعض من هؤلاء اما ينتمي الى النظام البائد او أصبح خارج السلطة بعيدا عن كرسي الحكم الذي كان يحلم به ايام المعارضة، او لديه عداء شخصي مع احدهم.. انهم عراقيون! ويحق لهم ما لا يحق لرتشارد حتى لو فجروا العراق بمفخخاتهم الثقافية! فالأنانيون لا يفرقون بين العداء من اجل المنافع وعداء العراق شعباً وتاريخاً وحضارة؟

مثلما اذهلني الحضور البابلي وإنصاته الدقيق للموسيقى، فقد اعُجب دمبرل بحضور متميز ومنصت لمحاضرته المترجمة فوريا والقيمة جدا حيث اطلق من خلالها حقيقة ان البابليون هم من اكتشف النوطة الموسيقية وهم أول من أطلق تسمية quot;الدو ري ميquot; على حروفها، وذلك بدلائل نسبها الى حروف اللغة البابلية حيث يجيد البوفسور اللغات القديمة ايضاً (السومرية و الأكدية و البابلية و الاشورية).

وهذا تصحيح لمغالطة تاريخية مفادها أنّ اليونانيين هم من ابتدع السلم الموسيقي المتعارف عليه اليوم (دو ري مي) وليس البابليين، وعرَضَ رتشارد عددا من القطع الاثرية البابلية تثبت ذلك لاحتوائها تدوينات لحنية متكاملة مما قد يدلل على وجود مدارس للموسيقى انذاك، كما اعد البروفسور دمبرل تسجيلا يُسمع لأول مرة وهو عبارة عن معزوفة موسيقية تعود الى العصر البابلي نالت عاصفة من التصفيق، ولتكون دليلا على أسبقية حضارات العراق في مجال الموسيقى والفنون والآداب.

الموسيقى التي قدمها رتشارد متآلفة وتشبه روحه كانسان حقيقي، موسيقى شنفت مسامعنا ونظفتها من مخربشات الاخرين النشاز الذين ايدوا المقاومة بالارهاب التي تقتل العراق ومن ثم هرعوا لبغداد ليغرفوا من الاموال المخصصه لثقافتها.
فتحية لإنسانية وعراقية العالم رتشارد دمبرل التي أصبحت نادرة في هذا الزمن.