قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تقدر شركةnbsp;مكافيnbsp;لامن الانترنت ان تزداد الهجماتnbsp;المعلوماتية ذاتnbsp;الطابع السياسي عام 2011.


nbsp;نيويورك: توقعت شركة مكافي للامن المعلوماتي الثلاثاء تزايد الهجمات المعلوماتية بدافع مواقف سياسية على غرار تلك التي شنها مؤخرا مناصرو موقع ويكيليكس في 2011.

واطلقت الشركة تسمية quot;القرصنة الناشطةquot; لوصف الحركات الناشطة لقراصنة المعلوماتية مؤكدة ان quot;العام المقبل سيشهد فترة تتكثف فيها الهجمات ذات الدوافع السياسيةquot;.

واضافت الشركة في تقريرها السنوي حول التهديدات المعلوماتية quot;سيعمد عدد متزايد من المجموعات الى تكرار مثال ويكيليكس، حيث تنبع +القرصنة الناشطة+ من افراد يعربون عن استقلالهم عن اي حكومة او تيار ويصبحون اكثر تنظيما واستراتيجية عبر دمج الشبكات الاجتماعية في العمليةquot;.

ومطلع الشهر تعرضت مواقع شركات فيزا وماستركارد وغيرهما من شركات الدفع عبر الانترنت التي علقت تسليم الاموال الى ويكيليكس لتعطيل مؤقت نتيجة قرصنة انصار الموقع المتخصص في تسريب معلومات مصنفة سرية.

وفي ما يتعلق بالموارد المستخدمة في الهجمات المعلوماتية اشارت مكافي الى ان الشبكات الاجتماعية على غرار فيسبوك وتويتر ستشكل هدفا اوليا وكذلك المنصات المتحركة على غرار اجهزة آبل التي لطالما جنبت الهجمات.

وقال نائب رئيس مختبرات مكافي فنسنت ويفر في بيان quot;اكتسبت منصات الخدمات شعبية كبرى سريعا وسبق ان شهدنا تضاعفا كبيرا في نقاط الضعف والهجمات واتلاف البياناتquot;.

وما زالت الإدارة الأميركية تتجنّب التعامل مع البرنامج النووي الإيراني عسكرياً، لأسباب متنوّعة. في المقابل، وضعت خطة لضرب هذا البرنامج إلكترونياً، طبقاً لصحيفة laquo;نيويورك تايمزraquo;. وفي السياق نفسه، أنفقت الولايات المتحدة 35 بليون دولار على تحصين منشآتها وخدماتها الحيوية ضد الهجمات الإلكترونية.

وأخيراً، هٌوجِم البرنامج النووي الإيراني بفيروس إلكتروني يسمى laquo;ستَكسنِتraquo; Stuxnet، يُرَجّح أن مصدره الولايات المتحدة. وصُمم laquo;ستَكسنِتraquo; بحيث يتسكّع بين الحواسيب، بانتظار اللحظة المناسبة للدخول إلى نُظُم الكومبيوتر في المنشآت النووية الإيرانية. واستطاع سرقة بعض الشهادات الرقمية اللازمة لاختراق الشبكات والنظم.

كما تحايل على حواجز الأمان والبرامج المضادة للفيروسات، إضافة إلى أنه أزال آثار عبوره من شبكة إلى أخرى. واخترق laquo;ستَكسنِتraquo; شبكات إندونيسيا وباكستان والهند، قبل أن يضرب 300 ألف جهاز في إيران. ولم يلحق ضرراً بهذه الأجهزة، لأنه مبرمج بطريقة تجعله لا يتفاعل إلا مع برنامج تحكّم إلكتروني، صنعته شركة laquo;سيمينزraquo; الألمانية، من النوع الذي يدير حواسيب المنشآت النووية الإيرانية.

ويستخدم برنامج التحكّم في تشغيل المنشآت النووية وأنابيب النفط ومحطات الكهرباء ومراكز تحلية المياه وغيرها من المنشآت الحيوية.

وقد نجح فيروس laquo;ستَكسنِتraquo; فعلياً في استغلال ثغرات في نظام التشغيل laquo;ويندوزraquo;. ثم أعاد برمجة نُظُم الكومبيوتر في المنشآت النووية الإيرانية وعبث فيها.